الأحد ١٨ - ٨ - ٢٠١٩
 
التاريخ: شباط ٧, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
الجزائر

الملف: انتخابات
«إخوان» الجزائر: بوتفليقة غير قادر على الاستمرار في الحكم
منع مرشح رئاسي من حضور جنازة مسؤول عسكري كبير
الجزائر: بوعلام غمراسة - لندن: «الشرق الأوسط»
أكدت «حركة مجتمع السلم»، المحسوبة على التيار الإخواني في الجزائر، أمس، أن رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة «غير قادر على الاستمرار في الحكم بسبب طبيعة مرضه»، بحسب تقرير أوردته وكالة الأنباء الألمانية، أمس.

وتستعد الجزائر لتنظيم الانتخابات الرئاسية في الـ18 من أبريل (نيسان) المقبل، حيث رشحت أحزاب الموالاة الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة، البالغ من العمر 82 عاما، لولاية خامسة.

وقالت «حركة مجتمع السلم» في بيان لها أمس، عقب اجتماع مكتبها التنفيذي الوطني، إن «ترشيح عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة ليس في مصلحته، ولكنه يصب في مصلحة المنتفعين والمستفيدين من الوضع، وهؤلاء يتحملون المسؤولية كاملة أمام ما ينجر من مناوراتهم السياسية من مخاطر تهدد الجزائر». مشددة على أن تصرفاتهم «ستبقى شاهدة عليهم في تاريخهم إن أقدموا على ذلك فعلا، وسخروا مؤسسات الدولة لتمرير مشروعهم».

ودعت «الحركة» من سمتهم «المواطنين الرافضين للهيمنة والوصاية الاستعمارية، والديمقراطيين الصادقين، والمؤمنين حقا بتمدين العمل السياسي وحماية المؤسسة العسكرية من المناكفات السياسية، والمناضلين من أجل الإصلاح والتغيير»، إلى مزيد من الدعم، والالتفاف حول رئيسها عبد الرزاق مقري، مرشحها لانتخابات الرئاسة. كما وصفته بأنه «قادر على مواجهة آفة الفساد بمصداقية عالية، وتقويم الانحرافات، وتحقيق التوافق الوطني لضمان مستقبل آمن ومزدهر للجزائر». مشددة على أن الانتخابات الرئاسية «تكتسب أهمية كبيرة باعتبارها تؤذن بنهاية مرحلة، وبداية تشكيل مرحلة جديدة ليست الأولوية فيها للتموقع الشخصي والحزبي، وتتطلب رص الصف والعقلانية، وعدم تشتيت القوى فيما لا طائل منه، وعدم تكرار التجارب الفاشلة المهددة للمشروع النوفمبري ولمقدرات الوطن وهويته واستقراره».

كما أهابت الحركة بـ«الأجهزة الأمنية والمؤسسة العسكرية أن تقوم بواجبها في حماية الوطن من التدخل الأجنبي... على كل المستويات».

من جهة ثانية، قال متحدث باسم اللواء المتقاعد علي غديري، مرشح انتخابات الرئاسة في الجزائر، إن رجال أمن منعوه أمس من حضور جنازة اللواء عبد المالك قنايزية، الوزير المنتدب للدفاع.

ويواجه غديري خصومة شديدة من طرف رئيس أركان الجيش قايد صالح، المعروف بولائه الشديد للرئيس بوتفليقة، الذي يبدو رافضا أن ينافسه عسكري انتسب للجيش على كرسي الحكم.

وأفاد الكاتب المسرحي أحميدة عياشي، مسؤول الإعلام في حملة ترشيح غديري، لـ«الشرق الأوسط»، بأن ثلاث سيارات رباعية الدفع، قطعت عرضا الطريق المؤدية إلى «المداومة الانتخابية» للمرشح الرئاسي للحؤول دون تنقل سيارات تابعة له إلى «مقبرة سيدي يحيى» القريبة، حيث شيعت أمس جنازة قنايزية (82 سنة).

وأوضح عياشي أن «رجل أمن خرج من إحدى السيارات ودخل إلى مكتب غديري، ليبلغه بأنه غير مرغوب فيه بالجنازة». مشيرا إلى أن المحامي مقران آيت العربي، مدير حملة غديري، سينشر بيانا مفصلا عن الحادثة، التي ندد بها «بشدة». وقال عياشي إنه لا يعرف الأسباب التي دفعت السلطات الأمنية إلى هذا التصرف مع مدير الموارد البشرية بوزارة الدفاع سابقا. لكن يرجح أن رئيس أركان الجيش ونائب وزير الدفاع، الفريق قايد صالح هو من أصدر أوامر للسلطات الأمنية بغلق كل المنافذ، التي تربط المقبرة والإقامة الانتخابية للمرشح الرئاسي. علما بأن رجال الأمن غادروا محيط إقامة غديري، بعد نحو نصف ساعة من انتهاء تشييع الجنازة.

ووارى قنايزية التراب بعد صلاة الظهر أمس، وحضر مراسيم التشييع قايد صالح بلباس مدني، وكبار المسؤولين بوزارة الدفاع، وكل أعضاء الحكومة، يتقدمهم رئيس الوزراء أحمد أويحي، ورئيس «مجلس الأمة» (الغرفة البرلمانية الثانية)، عبد القادر بن صالح، الرجل الثاني في الدولة بحسب الدستور. بالإضافة إلى رئيس «المجلس الشعبي الوطني» (الغرفة البرلمانية الأولى) معاذ بوشارب، ورئيس الوزراء سابقا عبد المالك سلال، الذي يشاع بأنه سيكون مديرا لحملة بوتفليقة، بعدما أدى المهمة نفسها في رئاسيات 2004 و2009 و2014.

وفي آخر تصريحاته للإعلام، قال غديري إنه يعتزم «إدخال إصلاحات عميقة على أساليب التسيير داخل المؤسسة العسكرية»، في حال اختاره الجزائريون رئيسا للبلاد في أبريل المقبل. كما قال أيضا إنه «يحتفظ بمفاجأة للشباب في مجال الخدمة العسكرية»، وفهم من كلامه أنه سيلغيها. لكن مثل هذه التصريحات تثير غضب قيادة الجيش، التي تنظر بعين الشك لعلاقة مفترضة بينه وبين مدير المخابرات سابقا، الفريق محمد مدين، الذي عزل من منصبه في 2015 بسبب صراع حاد حول السلطة مع الرئيس بوتفليقة والفريق صالح. ولم ينف غديري وجود «صلة صداقة» مع مدين المدعو «توفيق»، ولكن قال إنه لا يدعمه سياسيا بخصوص الترشح للانتخابات.

وهاجم صالح غديري بشدة الشهر الماضي على أعمدة «مجلة الجيش»، إذ قال دون ذكره بالاسم «إنني أحرص على التذكير؛ بل التنبيه إلى مسألة مهمة، تتمثل في تعوّد بعض الأشخاص وبعض الأطراف، ممن تحركهم الطموحات المفرطة والنيات السيئة، مع اقتراب الاستحقاق الانتخابي الرئاسي، على محاولة إصدار أحكام مسبقة، ليست لها أي مصداقية إزاء مواقف المؤسسة العسكرية من الانتخابات الرئاسية، ويمنحون أنفسهم الحق في التحدث باسمها، باستغلال السبل كافة، لا سيما وسائل الإعلام». وجاء ذلك ردا على مطالبة غديري الجيش بمنع بوتفليقة من تمديد حكمه.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
الرئيس الجزائري المؤقت يجري تغييرات في الجيش
طلاب الجزائر يتظاهرون للأسبوع الـ25 للمطالبة بـ«الاستقلال والديمقراطية»
الجزائر: المتظاهرون ضد «الحوار مع السلطة» يلوّحون بـ«عصيان مدني»
ابن الرئيس الجزائري الأسبق بوضياف يؤكد تورط نزار في اغتيال والده
طلاب الجزائر يهددون بـ«عصيان مدني» في الأسبوع الـ24 للحراك
مقالات ذات صلة
الجزائر بين المطرقة والسندان - روبرت فورد
حتى لا يتيه السودان والجزائر في غياهب المراحل الانتقالية - بشير عبد الفتاح
الجزائريون يريدون الحرية الآن والانتخابات لاحقاً - روبرت فورد
المخرج للسودان والجزائر - مأمون فندي
خلفيّات جزائريّة... - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة