الأثنين ١٧ - ٦ - ٢٠١٩
 
التاريخ: كانون ثاني ١١, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
اليمن
الحوثيون يهاجمون استعراضاً للجيش اليمني بطائرة إيرانية مفخخة
تنديد دولي وغضب حكومي يلوح باستخدام كافة الخيارات... والسعودية تتهم طهران بنشر الإرهاب
الرياض: عبد الهادي حبتور - عدن: «الشرق الأوسط»
في تصعيد جديد للميليشيات الحوثية هاجمت الجماعة أمس استعراضا عسكريا للجيش اليمني في «قاعدة العند العسكرية» (50 كيلومترا شمال عدن) كان يحضره كبار قادة الجيش، وذلك بتفجير طائرة مسيرة مفخخة يرجح أنها إيرانية الصنع بحسب ما أفادت به أمس لـ«الشرق الأوسط» مصادر ميدانية.

وأدى الهجوم الذي نفذ أثناء الاستعراض بحضور رئيس هيئة الأركان في الجيش اليمني عبد الله النخغي إلى مقتل أربعة جنود وإصابة 20 آخرين بينهم قيادات عسكرية بارزة، وفقا لمصادر طبية في عدن تحدثت إلى «الشرق الأوسط». وذكرت المصادر أن «إصابات عدد من قيادات الجيش بمن فيهم رئيس الأركان ونائبه وقائد المنطقة العسكرية الرابعة كلها طفيفة وأنه لا خطر على حياتهم».

وفيما توالت ردود الأفعال الغاضبة على الهجوم الحوثي الذي أكدته الجماعة زاعمة أنه تم بجيل جديد من طائرات الدرونز المطورة، أكدت الحكومة اليمنية أن جميع الخيارات السياسية والعسكرية مفتوحة للرد على قيام الميليشيات الحوثية يوم أمس باستهداف الاستعراض العسكري. ووصف راجح بادي المتحدث باسم الحكومة اليمنية ما حدث بأنه يهدد بنسف عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة والدول الراعية، مبيناً أن اتفاقية استوكهولم باتت في منعطف خطير.

وقال بادي لـ«الشرق الأوسط» إن ما حدث أمس جاء بعد ساعات من جلسة مجلس الأمن وحديث المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث عن أجواء إيجابية نحو السلام وحديثه عن التزام الحوثي وحرصه على اتفاقية استوكهولم يمثل منعطفا خطيرا يهدد عملية السلام برمتها». وطالب المتحدث باسم الحكومة اليمنية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بموقف حازم وواضح تجاه ما حصل لا سيما أن ذلك كان في عمل تدريبي وليس في جبهات القتال، وقال «على المجتمع الدولي والأمم المتحدة اتخاذ موقف حازم تجاه ما حصل، ونؤكد أن خياراتنا سياسيا عسكرياً مفتوحة».

وتابع «هذا يجعل الحديث عن رغبة الحوثيين في إنجاح تفاهمات استوكهولم وتسوية شاملة مجرد وهم وسراب، إذ يحاول البعض خداع المجتمع الدولي بهذا السلام، كما يؤكد أننا أمام جماعة إرهابية لا تفهم إلا لغة واحدة هي لغة السلاح وما سوى ذلك هو مضيعة للوقت، واستهتار بمعاناة ودماء الشعب اليمني».

ويأتي الهجوم بعد يوم على مطالبة موفد الأمم المتحدة إلى اليمن البريطاني مارتن غريفيث الأربعاء طرفي النزاع في اليمن، بالدفع لتحقيق «تقدم كبير» بعد الاتفاقات التي تم التوصل إليها في ديسمبر (كانون الأول) في السويد. وقال غريفيث أمام مجلس الأمن عبر الدائرة المغلقة إنه لا بد من إحراز «تقدم كبير» قبل جولة مفاوضات جديدة.

ووثقت عدسات التلفزيون اليمني الحكومي لحظة انفجار الطائرة أمام المنصة الرئيسية للاحتفال في قاعدة العند، حيث كان يوجد رئيس هيئة الأركان اللواء بحري عبد الله النخعي، ونائبه اللواء صالح الزنداني، ومحافظ لحج اللواء أحمد التركي، وقائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن، بالإضافة إلى قيادات عسكرية أخرى.

ووصف السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر، العملية الحوثية بـ«الإرهابية»، وقال في تغريدة على «تويتر» إن العملية الإرهابية التي نفذتها ميليشيات الحوثي، أكدت أن إيران مستمرة في نقل المعرفة التي تمتلكها الدول إلى الميليشيات الإرهابية في المنطقة والعالم، وهو مؤشر خطير لتنامي قدرات الجماعات الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني التي يتمدد إرهابها من المنطقة إلى أوروبا.

وتواصلا لردود الفعل الحكومية، دانت اللجنة الأمنية العليا اليمنية في اجتماع استثنائي ترأسه في عدن أمس رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبد الملك، الهجوم الحوثي.

وقالت في بيان رسمي «إن تصعيد ميليشيات الحوثي الانقلابية، الأخير، باستهداف قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج، وتكرار انتهاكاتها لوقف إطلاق النار في الحديدة، والتنصل عن تطبيق ما تم الاتفاق عليه في السويد برعاية الأمم المتحدة، هي رسائل تحدٍ سافرة للمجتمع الدولي وقراراته الملزمة، ومؤشر واضح على رفضها الصريح لجهود السلام، والمضي في تنفيذ أجندة داعميها في طهران».

وفي بيان صحافي لمجلس الوزراء اليمني اعتبرت الحكومة اليمنية «أن صمت الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي وتساهلها مع هذه الميليشيات المتمردة وعدم الجدية والحزم في تنفيذ قراراتها الملزمة، هو ما شجعها على التمادي في نهجها العدواني والوحشي وتهديدها للأمن الإقليمي».

وقالت الحكومة في بيانها «إن تزامن تكثيف إطلاق الطائرات الإيرانية المسيرة والمفخخة منذ اتفاق السويد عمل مخطط وممنهج يهدف إلى إفشال جهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى اليمن، لتحقيق اختراق في مسار إنهاء الحرب التي أشعلتها وتشير بوضوح إلى تورط طهران في توجيه أفعالها بما يخدم مصالحها.

وطالبت الحكومة اليمنية المجتمع الدولي «باتخاذ أفعال جادة وليس إدانات كلامية أو تلميحات تهدئة، يجري تفسيرها بشكل خاطئ من قبل الميليشيات الانقلابية، مؤكدة أن الحكومة الشرعية والتحالف العربي الداعم لها لن تقف مكتوفة الأيدي في حالة استمرار هذا التمادي والمساعي الحوثية لإطالة أمد الحرب».

وقالت إنها «تضع المجتمع الدولي مجددا أمام مسؤولياته، لتحديد المعرقلين للسلام» مستنكرة ما وصفته بـ«تمرد إيران على القرارات الأممية الملزمة واستمرارها في انتهاك حظر تسليح الحوثيين وتزويدهم بالطائرات المسيرة وتهريب الصواريخ والأسلحة إليهم».

وفي أول إدانة دولية ندد السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون بالهجوم الحوثي وذلك في تغريدة تابعتها «الشرق الأوسط» على صفحته في «تويتر».

وقال آرون «أدين الاعتداء لطائرة بدون طيار على قاعدة العند التي أدت إلى خسائر في أرواح اليمنيين». وأضاف «تصعيد النزاع في أي مكان في اليمن يتعارض مع روح اتفاق استوكهولم حيث اتفق الطرفان على وقف إطلاق النار في الحديدة كخطوة أولى نحو السلام. يجب على جميع الأطراف إظهار ضبط النفس وتجنب الأعمال الاستفزازية».

من جهته أجرى نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر اتصالاً هاتفياً برئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن عبد الله النخعي للاطلاع على المستجدات وتفاصيل الهجوم الحوثي الذي أدى إلى مقتل أربعة جنود وإصابة آخرين. وطبقا لما أوردته وكالة «سبأ» ترحم الفريق الأحمر على أرواح القتلى داعيا بالشفاء للجرحى والمصابين وقال: «إن هدف استعادة الدولة والشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية والحفاظ على الجمهورية والمكتسبات الوطنية وإحلال السلام الدائم هدفٌ لا رجوع عنه مهما كانت الصعاب باعتباره الطريق الأمثل لأمن اليمن واستقرار المنطقة ووقف تدخلات إيران ودعمها المسلح للميليشيات الطائفية والعنصرية».

وأشار إلى «أن مثل هذه الحوادث وغيرها التي تستهدف أبناء الشعب وتهدد الأمن والسلم الدولي تمنح اليمنيين والأشقاء والأصدقاء القناعة والإصرار بضرورة العزم على قطع دابر ميليشيات الإرهاب الحوثي وإخضاعها لقوة الدولة وسلطة النظام والقانون».

وفي تغريدات لوزير الإعلام اليمني معمر الإرياني تابعتها «الشرق الأوسط»، دان الوزير «بشدة الهجوم الإرهابي الذي نفذته الميليشيات على عرض عسكري في قاعدة العند بمحافظة لحج بواسطة طائرة إيرانية مفخخة واستهدفت به قيادات وضباطا وأفرادا من الجيش الوطني خارج مناطق المواجهات العسكرية وبعيدا عن مناطق التماس.

وقال «إن توقيت هذا العمل الإرهابي يمثل ضربة قوية لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص لليمن لحل الأزمة اليمنية، وتأكيدا على أن هذه الميليشيات الحوثية لا تؤمن بلغة السلام ولا تجيد إلا القتل والإرهاب ولا تفهم إلا لغة السلاح، ودليلا قاطعا على استمرار الدعم الذي يقدمه نظام طهران لها».

وتوعد الإرياني الجماعة الحوثية وقال: «جريمة استهداف قاعدة العند بلحج لن تمر مرور الكرام وسيكون للحكومة موقف قوي وحازم». داعيا «المجتمع الدولي لدعم الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس هادي لإسقاط انقلاب الميليشيات الحوثية وبسط نفوذ الدولة على كامل التراب الوطني».

وطالب الوزير اليمني المجتمع الدولي وفي مقدمته الأمم المتحدة ومجلس الأمن بإدانة هذه العملية الإرهابية واتخاذ الإجراءات الرادعة بحق الميليشيات التي قال إنها «باتت تمثل تهديدا حقيقيا للأمن الإقليمي والدولي وحركة التجارة الدولية في البحر الأحمر، خاصة وقد باتت الصورة واضحة حول الطرف المعرقل للسلام».

ووصف وزير الشباب والرياضة في الحكومة اليمنية نايف البكري هجوم الميليشيات بأنه «يمثل دق المسمار الأخير في نعش المفاوضات السلمية».

وقال في تغريدة على «تويتر» «أفاعيل هذه الجماعة المعتدية على الدولة وقياداتها وعلى الشعب يشكل إرهابا جلياً، والإرهاب لا يواجه إلا بالحديد والنار». على حد قوله.

في السياق ذاته قال محافظ المحويت صالح سميع في تغريدة له على «تويتر» إن الهجوم يضع الدولة اليمنية وحلفاءها أمام طريقين لا ثالث لهما، وهما الاستمرار في مجاراة لعبة الأمم وعبثيتها (...) والدخول في متاهات لا بوصلة لنا فيها فنضلّ ونخزى، أو نمتلك بعضا من جرأة القيادة الصومالية فنحسم الأمر حربا، فنستريح ونريح».

ودان الناشطون اليمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي الهجوم الحوثي المسير، وقال بعضهم «يبدو أن الجماعة الحوثية تريد أن تفتح أبواب الجحيم على نفسها، بخاصة أن قوات الجيش اليمني والتحالف الداعم لها لم تقم بمهاجمة أي استعراض عسكري حوثي مماثل حتى الآن».

الجيش اليمني: مصدر الطائرة جبل القبيطة... وتهريب السلاح الإيراني مستمر

جدة: سعيد الأبيض
أكد الجيش اليمني أن الميليشيات الانقلابية لا تزال تستفيد من وجودها في ميناء الحديدة وسيطرتها على ميناءي رأس عيسى والصليف، الممتدين على الشريط الساحلي الغربي للبلاد، لتهريب الأسلحة المتطورة الإيرانية الصنع، ومنها الصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة، التي تصل بطرق مختلفة إلى مقاتليها الموجودين في تلك الموانئ.

وقال العميد ركن عبده عبد الله مجلي، المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية لـ«الشرق الأوسط»، إن تهريب الأسلحة لا يزال مستمراً من الميليشيات، وخير دليل واقعة أمس عبر الطائرات المسيرة التي استهدفت عرضاً عسكرياً في قاعدة العند بمحافظة لحج، إضافة إلى استمرار ضرب المناطق الآهلة في الداخل اليمني وخارجه بالصواريخ الباليستية التي تصلها من إيران.

ولفت إلى أن الميليشيات قامت بمسرحية تسليم ميناء الحديدة والمدينة من خلال تقديم أتباعها على أنهم يتولون مهام بسط الأمن للجنرال الهولندي باتريك كومارت، رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار. وتابع: «لا بد أن تكون الميليشيات مخططة لهذا العمل مسبقاً كي تستمر أعمال التهريب والاستيلاء على موارد الميناء».

وأضاف أن هذه الطائرات المسيرة لم تكن موجودة عند الجيش اليمني قبل العملية الانقلابية في 2014. وبدأت تظهر بشكل لافت خلال السنوات الماضية، واتضح من خلال رصدها أنها إيرانية الصنع، مبيناً أن بعض هذه الطائرات يجري تجميعها في الداخل تحت إشراف خبراء إيرانيين، وترسل إيران قطع الغيار إلى الميليشيات بشكل مستمر. وبيّن مجلي أن هذه الطائرات تحمل على متنها قنابل شديدة الانفجار يصل مدى انتشار شظاياها إلى مساحة تتجاوز 200 متر، وتزداد حسب العبوات المتفجرة المحملة داخل هذه الطائرات، ويكون انطلاقها من مناطق قريبة لمواقع الاستهداف.

وتابع: «بحسب التحقيقات الأولية فإن الطائرة المسيرة وصلت من المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات الانقلابية في محافظة لحج القريبة من قاعدة العند، وتحديداً من الجبال المحيطة بمديرية القبيطة وجبل جالس».

ولم يفصح المتحدث باسم الجيش اليمني، عن أسباب تأخر الجيش في التعامل مع الطائرة المسيرة التي كانت تحلق فوق قاعدة العند، إلا أنه قال إن القوات المسلحة لن تدع هذه الواقعة تمرّ مرور الكرام دون ردّ قوي على هذا الحادث الإجرامي، وستحرر القوات المسلحة جميع المناطق المتاخمة لقاعدة العند وتستكمل ما تبقى في هذه الجبهة، كما أن الرد العسكري سيشمل جميع الجبهات الرئيسية، باستثناء جبهة الحديدة، التي سيلتزم الجيش فيها بوقف إطلاق النار كما ورد في المشاورات الأخيرة بالسويد.

وكشف مجلي أن الجيش اليمني تمكن سابقاً من إسقاط عشرات الطائرات التي استخدمتها الميليشيات الحوثية لاستهداف مواقع الجيش، ومنها جبهة موريش التي تم فيها إسقاط 3 طائرات، ونهم التي شهدت إسقاط 5 طائرات، وصرواح التي شهدت إسقاط 3 طائرات، لافتاً إلى أن مواقع المدنيين لم تسلم من هذه الطائرات التي سعت الميليشيات لاستهدافها.

غريفيث يطالب بمزيد من الجهد لتنفيذ اتفاقات استوكهولم
وزير الخارجية اليمني في عمان اليوم

الخميس  10 يناير 2019 

نيويورك: علي بردى
طالب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، أطراف النزاع اليمني ببذل مزيد من العمل لتنفيذ اتفاق وقف النار، الذي وقع الشهر الماضي في السويد، بيد أنه رحّب بانخفاض حدة العنف، داعياً إلى «تقدم كبير» قبل عقد جولة جديدة من المحادثات.

وكان غريفيث يقدم إحاطة إلى أعضاء مجلس الأمن عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من عمان، فقال: «هذا الهدوء النسبي (…) يشير إلى الفائدة الملموسة لاتفاق استوكهولم على الشعب في اليمن، كما أنه يبرز أيضاً التزام الطرفين بإنجاح اتفاقاتهما»، موضحاً أن الطرفين لا يزالان يعملان على تفاصيل تبادل الأسرى وفتح الممرات الإنسانية والاتفاق المستقبلي لخفض العنف في مدينة تعز. وشدد على ضرورة إحراز «تقدم كبير» قبل جولة مفاوضات جديدة، التي لم يحدد بعد مكان أو موعد انعقادها. غير أنه أمل في أن تعقد «في مستقبل قريب»، مشدداً على ضرورة تحقيق تقدم قبل ذلك لئلا تكون المحادثات من دون جدوى. وقال إن «الطرفين يحترمان بشكل عام وقف النار وهناك تراجع كبير لأعمال العنف». ومع ذلك «أسف لوقوع بعض العنف، بما في ذلك في مدينة الحديدة وفي المقاطعات الجنوبية من المحافظة. ولكن العنف محدود، مقارنة بما شهدناه في الأسابيع التي سبقت مشاورات استوكهولم. الهدوء النسبي، كما أعتقد، يشير إلى المنفعة الملموسة التي أسفر عنها اتفاق استوكهولم للشعب اليمني، وإلى استمرار التزام الأطراف بإنجاح الاتفاق».

وقال غريفيث إن الانتشار السريع للمراقبين وجّه رسالة واضحة للأطراف والشعب اليمني تؤكد رغبة المجتمع الدولي في تحويل اتفاق استوكهولم إلى حقائق على الأرض. ورحّب بتفعيل لجنة تنسيق إعادة الانتشار. وحضّ الجانبين على الانخراط بشكل منتظم وبحسن نية مع الجنرال كومارت وفريقه من أجل تطبيق التدابير الأمنية وتحسين وصول المساعدات الإنسانية بشكل عاجل. وتطرق إلى ما توصل إليه الطرفان بخصوص الوضع في تعز، ولا سيما إنشاء آليات لتحقيق التوافق حول كيفية معالجة الوضع في المدينة. وقال: «تحظى تعز بأهمية تاريخية هائلة لليمن بشكل عام، كانت المدينة وسكانها قوة دافعة للحياة الثقافية والاقتصادية في اليمن لسنوات طويلة. لقد عانى المدنيون في تعز كثيراً ولفترة طويلة، وكان تدمير المدينة مروعاً. يتعين زيادة تدفق المساعدات الإنسانية، ويحتاج الناس فرصة لإعادة البناء. لقد تحدثت مع الأطراف وكثير من الشخصيات البارزة في تعز، والجميع يريد عودة المدينة إلى الهدوء وأن يزدهر سكان تعز مرة أخرى. وأنا سعيد لأن اتفاق استوكهولم وفّر لهم منصة للاتفاق على البدء في العمل على هذا الصعيد».

وشاعت تسريبات عن احتمال عقد الجولة الجديدة من المحادثات في الكويت أو الأردن، لكن هذه المعلومات لم تؤكد بصورة رسمية.

ويبدأ وزير الخارجية اليمني خالد اليماني زيارة للأردن اليوم يبحث خلالها مع المسؤولين الأردنيين قضايا تتعلق بالمسألة اليمنية، بحسب مصادر في وزارة الخارجية الأردنية. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية، إن اليماني سيلتقي بنظيره الأردني أيمن الصفدي لبحث التطورات المتعلقة بالأوضاع في اليمن. وفي وقت سابق، أكد اليماني لـ«الشرق الأوسط»، أنه «لن تكون هناك جولة جديدة من المشاورات مع ميليشيات الحوثي الانقلابية»، مطالباً المجتمع الدولي بـ«الضغط على الحوثيين لتنفيذ اتفاق السويد أولاً».

من جهته، أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، استعداد الحكومة الشرعية اليمنية لإعادة تسيير الرحلات الداخلية، لتخفيف معاناة المواطنين في جميع المحافظات والمطارات اليمنية، بما في ذلك مطار صنعاء. جاء ذلك خلال لقائه أول من أمس، بغريفيث، في الرياض، للوقوف على مستجدات السلام وما يتصل منها بتطبيق بنود اتفاق ستوكهولم، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية «سبأ».

وقال هادي إن حكومته قدّمت «جملة من التنازلات في سبيل تحقيق السلام، وللأسف لم تقابلها جماعة الحوثي الانقلابية إلا بصلف وتعنت وتمرد على كل الاتفاقات والتفاهمات كما هو عهدها». وأشار إلى ما وصفه بـ«تعنت الحوثيين بما يتصل بميناء ومدينة الحديدة ومسرحيتهم في هذا الإطار، وعدم التزامهم بما تم الاتفاق عليه في ما يتعلق بالأسرى والمعتقلين والمحتجزين وإعاقة مرور الإغاثة الإنسانية إلى كل اليمن».

وأكد هادي دعمه لجهود وعمل المبعوث الأممي للسير نحو تحقيق أهداف وتطلعات السلام المرجوة والمرتكزة على المرجعيات الثلاث. من جانبه قال غريفيث: «إن المجتمع الدولي يراقب عن كثب الوضع في الحديدة وخطوات تنفيذ بنود اتفاق السويد، وهذا ما نقلناه مباشرة للحوثيين، وأهمية إيفائهم بتلك الالتزامات، رغم تجاوزنا لمواعيدها المزمنة». وأكد غريفيث مواصلة مساعيه في هذا الصدد وبمساعدة الفريق الميداني المعنيّ بتطبيق بنود اتفاق السويد.
 


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
أبها في مرمى الحوثيّين مجدّداً ما هي قدرات "سلاح الجو المسيّر"؟
تمديد وشيك لبعثة أممية انتهت مهمتها قبل أن تبدأ في الحديدة
غارات تستهدف مواقع عسكرية و«خبراء» يعملون مع الحوثيين
استقالة وزير الخارجية اليمني
الحكومة اليمنية تأمل بـتصحيح أخطاء غريفيث وعودته إلى مسار مهمته
مقالات ذات صلة
عن المبعوث الذابل والمراقب النَّضِر - فارس بن حزام
كيف لميليشيات الحوثي أن تتفاوض في السويد وتصعّد في الحديدة؟
الفساد في اقتصاد الحرب اليمنية
إلى كل المعنيين باليمن - لطفي نعمان
السنة الرابعة لسيطرة قوى الأمر الواقع: عناصر لحل سياسي في اليمن - حسّان أبي عكر
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة