الخميس ١٥ - ١١ - ٢٠١٨
 
التاريخ: تشرين الثاني ٧, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
العراق
العراق: 200 مقبرة جماعية في المدن المحرّرة من «داعش»
بغداد – «الحياة»
أعلنت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أمس العثور على 200 مقبرة جماعية، تضم نحو 12 ألف جثة، في المدن المحررة من تنظيم «داعش» في الأنبار وصلاح الدين ونينوى التي كانت لها الحصة الأكبر من المقابر. بالتزامن، وجّه البنك المركزي العراقي أمس المصارف المجازة والمؤسسات المالية غير المصرفية، التزام قائمة الحظر والضوابط التي وضعها مسبقاً، وذلك تجنباً لشمولها بالعقوبات الأميركية المفروضة على إيران، فيما أخفق البرلمان العراقي أمس في التصويت على الحقائب الوزارية الشاغرة في الحكومة.

ووثّقت مفوضية حقوق الإنسان في تقرير أمس، وجود 202 مقبرة جماعية في العراق، كان العدد الأكبر منها في محافظة نينوى وعددها 95، تليها محافظات كركوك بـ37 مقبرة، وصلاح الدين بـ36، والأنبار بـ24. وأفادت بأن العدد التقريبي للضحايا يتراوح ما بين 6 آلاف إلى أكثر من 12 ألف ضحية دُفنوا في تلك المواقع، ويشمل نساء وأطفالاً ومسنين وذوي إعاقة، ومنتسبين سابقين إلى قوات الأمن والشرطة العراقية، إضافة إلى عُمال أجانب. وأشارت الى إمكان كشف المزيد من المواقع في الأشهر المقبلة، كما حضّت السلطات العراقية على الحفاظ على المقابر وحفرها في شكل صحيح احتراماً لعائلات الضحايا.

إلى ذلك، أصدر البنك المركزي العراقي وثيقة أمس جاء فيها: «تجنباً للأخطار التي قد تقع على المصارف والمؤسسات المالية غير المصرفية العراقية بسبب العقوبات المفروضة على إيران، تقرر التزامكم قائمة الحظر واعتمادها أساساً في تنظيم العلاقات المصرفية والمالية».

وأعلن السفير الإيراني في العراق إيرج مسجدي وصول حجم التبادل التجاري بين العراق وإيران إلى ثمانية بلايين ونصف البليون دولار سنوياً، مبيّناً أن هناك 79 شركة إيرانية تعمل في العراق في مجالات عدة.

من جهة ثانية، أرجأ البرلمان العراقي أمس التصويت على الأسماء المرشحة لملء الوزارات الشاغرة في حكومة عادل عبد المهدي، بسبب استمرار الخلاف على بعض الأسماء، وأبرزها مرشح وزارة الداخلية فالح الفياض.

وخُصصت جلسة أمس لمناقشة موضوع الموازنة العامة لسنة 2019، خصوصاً الفقرات المتعلقة بحصة إقليم كردستان والمحافظات المحررة من سيطرة «داعش»، إضافة الى مخصصات «الحشد الشعبي».

وقال رئيس الجبهة التركمانية النائب أرشد الصالحي: «الكتل البرلمانية فشلت في المفاوضات الجارية حتى الآن لتمرير بقية وزراء الحكومة والتصويت عليهم في جلسة اليوم (الثلثاء) بسبب الخلاف على مرشحي وزارتي الدفاع والداخلية». وأضاف: «المفاوضات بين الكتل السياسية ما زالت مستمرة من أجل تمرير أسماء الوزراء المتبقين»، مبيّناً أن «عبد المهدي يعتزم طرح أسماء الوزراء الخميس المقبل أو السبت كحد أقصى».
 


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
الحزبان الكرديان يحسمان حصتهما في حكومة عبد المهدي
الحلبوسي: لا مانع من اختيار وزراء حزبيين
البصرة تنتظر لجنة للتحقيق في أزمتها
توافق على تقاسم المناصب بين حزبي طالباني وبارزاني
خلافات بين حزبي طالباني وبارزاني تؤخر تشكيل حكومة كردستان
مقالات ذات صلة
الصفقة العراقية الكبرى - مشرق عباس
العراق ... الإصلاح الداخلي والتكامل الإقليمي - برهم صالح
مواصفات الزعيم السياسي في العراق - مشرق عباس
عقوبات على ايران أكبر من قدرة حكومة بغداد - مشرق عباس
لا مركزية الاحتجاج العراقي - مشرق عباس
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة