الجمعه ١٦ - ١١ - ٢٠١٨
 
التاريخ: أيلول ١١, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
العراق
السيستاني يطيح حظوظ العبادي ويدعو إلى مرشح «كفء وحازم»
بغداد – حسين داود
أعلن المرجع الشيعي العراقي علي السيستاني أمس، رفضه تولي سياسيين كانوا في مواقع السلطة منصب رئيس الوزراء، في إشارة إلى رفضه تجديد ولاية حيدر العبادي، وكذلك مرشحين آخرين طرحت أسماؤهم خلال مفاوضات تشكيل الحكومة، فيما تجرى حوارات مكثفة بين تحالف «سائرون» بزعامة مقتدى الصدر و«الفتح» بزعامة هادي العامري، لإعلان «الكتلة النيابية الأكبر».

وأعطى بيان أصدره السيستاني مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية دفعة إلى أمام، بعد كسر حاجز الصراع على الكتلة الأكبر، والهدوء الذي ساد مدينة البصرة عقب التظاهرات الشعبية وحرق مقرات المؤسسات والأحزاب. وزار العبادي أمس المدينة لتفقد أوضاعها.

وأوضح بيان السيستاني أن «ما ذكره بعض النواب في وسائل الإعلام، من أن المرجعية سمّت عدداً من السياسيين ورفضت اختيار أي منهم لموقع رئاسة الوزراء، غير دقيق»، مشيراً إلى أن «ترشيح رئيس مجلس الوزراء هو من صلاحيات الكتلة الأكبر بموجب الدستور، وليس للآخرين رفض مرشحها».

ونبه إلى أن «التعبير بالرفض لم يصدر من المرجعية الدينية، كما لم تسمِ أشخاصاً معينين لأي طرف»، لافتاً إلى أنها أكدت لكل الأطراف التي تواصلت معها في صورة مباشرة أو غير مباشرة، أنها «لا تؤيد اختيار رئيس الوزراء المقبل من السياسيين الذين كانوا في السلطة، لأن معظم الشعب لم يعد لديه أمل بأي من هؤلاء». ودعا البيان إلى «اختيار وجه جديد يُعرَف بالكفاءة والنزاهة والشجاعة والحزم، للتواصل معه وتقديم النصائح إليه في ما يتعلق بمصالح البلد، وإلا استمرت المرجعية على نهجها في مقاطعة المسؤولين الحكوميين».

وكان نواب أعلنوا أمس، قبل صدور بيان السيستاني أن «المرجعية الدينية أبلغت الأحزاب الشيعية رفضها تولي 5 مرشحين منصب رئيس الوزراء، وهم نوري المالكي وحيدر العبادي وهادي العامري وفالح الفياض وطارق نجم».

واستبعد الناطق باسم تيار «الحكمة» نوفل أبو رغيف ترشيح الأسماء التقليدية والمتداولة إعلامياً لمنصب رئاسة الوزراء، وقال: «التفاهمات السياسية بلغت شوطها الأخير، والأطراف الوطنية تستكمل خطواتها النهائية باتجاه الإصلاح». وأضاف: «لا تبدو الفرص مواتية للأسماء التقليدية المتداولة للترشح لرئاسة الحكومة». واستدرك: «أننا مصرون على وجود الأركان البرلمانية الأساسية في معادلة الحكومة المقبلة على أساس رؤية جديدة وبرنامج ناجز».

ونفى تيار «الحكمة» في بيان ترشيح القيادي محسن عبد العزيز الحكيم لرئاسة الوزراء، معتبراً ما يتردد حول هذه المسألة «ضمن سلسلة الاستهداف الممنهج» للتيار.

إلى ذلك، اعتبر زعيم ائتلاف «الوطنية» اياد علاوي بدء الحوار بين تحالفي «سائرون» و «الفتح» بمثابة «انطلاقة إيجابية جداً». وقال خلال استقباله سفير روسيا لدى العراق ماكسيم ماكسيموف: «يجب تكثيف الحوارات بين القوى السياسية الفاعلة للوصول إلى تفاهمات تفضي إلى تشكيل الحكومة المقبلة». وحدد رؤيته للحل قائلاً إنه «يكمن في حوار ينتج توافقاً وطنياً شاملاً حول شكل البرنامج الحكومي المقبل، وسبق أن اقترحنا البدء بحوارٍ بين تحالفَي الاصلاح والبناء».

وعقد تحالف «الإصلاح والإعمار» الذي أعلن أنه «الكتلة الأكبر» الأسبوع الماضي، ويضم الصدر والعبادي وعلاوي وقوى سنّية، اجتماعاً اعتبر مهماً أمس، لمناقشة تطورات المشهد السياسي. وأوضح بيان أن «المجتمعين ناقشوا كتابة البرنامج الحكومي والنظام الداخلي للتحالف وحسم رئاسة البرلمان، والحوار مع القوى الكردية وتحالف الفتح».
 


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
العراق: رئيس «هيئة النزاهة» يكشف أسباب استقالته
الحزبان الكرديان يحسمان حصتهما في حكومة عبد المهدي
الحلبوسي: لا مانع من اختيار وزراء حزبيين
البصرة تنتظر لجنة للتحقيق في أزمتها
توافق على تقاسم المناصب بين حزبي طالباني وبارزاني
مقالات ذات صلة
الصفقة العراقية الكبرى - مشرق عباس
العراق ... الإصلاح الداخلي والتكامل الإقليمي - برهم صالح
مواصفات الزعيم السياسي في العراق - مشرق عباس
عقوبات على ايران أكبر من قدرة حكومة بغداد - مشرق عباس
لا مركزية الاحتجاج العراقي - مشرق عباس
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة