الثلثاء ٢٠ - ٨ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آب ٢, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
العراق

الملف: انتخابات
مفوضية الانتخابات تعلن انتهاء فرز الأصوات في بغداد
بغداد - عمر ستار 
أعلن مجلس إدارة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أمس، إنجاز عملية عد الأصوات الخاصة بمئات المحطات الانتخابية وفرزها يدوياً في مكتب الكرخ، مؤكداً أن بعد غد السبت، سيشهد انتهاء عمليات العد والفرز اليدوية بشكل كامل في بغداد. وأفاد مجلس قضاة المفوضية في بيان مقتضب، بأن عدداً من القضاة انتقلوا أمس إلى محافظة الديوانية لإجراء عمليات عدّ الأصوات في بعض المحطات التي قدمت في شأنها شكاوى وطعون وفرزها».

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعرب في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، عن أمله في «الإسراع في استكمال عملية العد والفرز اليدوية الجزئية لنتائج الانتخابات، وإعلان النتائج للمصادقة عليها من المحكمة الاتحادية، حتى تتمكن القوى السياسية الفائزة من عقد مجلس النواب وانتخاب رئيس له، إضافة إلى انتخاب رئيس للجمهورية وتكليف رئيس الوزراء المقبل بتشكيل حكومة جديدة». وعزا النائب السابق علي البديري التأخير في إعلان نتائج العدّ والفرز اليدوي إلى «مزيد من تحري الدقة». واعتبر أن «شكوى بعض السياسيين من عملية العدّ والفرز اليدوية بسبب تأخر إعلان النتائج، هو نوع من أنواع الضغوط التي تهدف إلى خلط الأوراق»، مؤكداً أن «المفوضية المنتدبة هي جهة قضائية وعملها يستوجب تحري الدقة». ولفت إلى أن «القضاة ليسوا جهة مهنية متخصصة»، لافتاً إلى أن «البطء في عملهم وارد». وزاد أن «كل المعطيات تشير إلى أن العمل يتم باستقلالية ومن دون أن يتأثر بأي ضغوط».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
الصدر يحذر عبد المهدي من «بناء جديد للدولة العميقة» في العراق
موجة استنكار ضد رجل دين عراقي مقرب من إيران
«حرب تصريحات وتغريدات» سنية ـ شيعية حول الجثث المجهولة في العراق
لجنة عراقية للتحقيق في حادثة ملابسات معسكر الصقر ببغداد
تضارب الروايات حول استهداف مخزن سلاح لـ«الحشد» في بغداد
مقالات ذات صلة
ما الذي يستطيعه عادل عبد المهدي؟ - حازم صاغية
بغداد - أربيل : العَودُ أحمدُ - شيرزاد اليزيدي
هل تضمد زيارة البابا جراح مسيحيي العراق؟ - جورج منصور
أربعة عقود على رحيل محمد شرارة: شاهَد الديكتاتورية ولم يشهد تفتت العراق - بلقيس شرارة
هل كان عباس الكليدار آخر العمالقة العراقيين؟ - حميد الكفائي
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة