الأثنين ٢٢ - ١٠ - ٢٠١٨
 
التاريخ: حزيران ١١, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
سوريا
قوات النظام تقترب من قاعدة «التنف» و«قسد» تواصل التقدم جنوب الحسكة
بالتزامن مع تقدم «قوات سورية الديموقراطية» (قسد) على حساب تنظيم «داعش» الإرهابي في جنوب الحسكة (شمال شرقي سورية)، عززت قوات النظام السوري من قواتها في السويداء المتاخمة للحدود مع الأردن، وتمكنت من التقدم بعد معارك مع عناصر «داعش. وأفيد بأن قوات النظام تقدمت في السويداء واقتربت من قاعدة التنف الأميركية.

وأكدت «قسد» أمس السيطرة على قريتين جنوب الحسكة، شرق الفرات (شمال شرقي سورية) بعد مواجهات مع «داعش». وكشفت عن مقتل أحد عناصرها ويدعى أسعد محمد الفياض، خلال المعارك لتحرير باقي مناطق ريف دير الزور.

وقال مصدر عسكري في «قسد»: تمت السيطرة على قريتي الشماس والحلوة قرب مدينة الشدادي، بعدما تمكنت القوات السبت من السيطرة على قرية أبو حامضة قرب الشدادي أيضاً». وتعهد استمرار حملة «عاصفة الجزيرة» بكل قوَّتها لدحر الإرهاب وتحرير كل المناطق الخاضعة لسيطرة «داعش».

إلى ذلك، حققت قوات رئيس النظام بشار الأسد والميليشيات المساندة لها تقدمًا على حساب «داعش» في بادية السويداء، ضمن المعارك التي بدأتها في المنطقة منذ يومين. وذكر «الإعلام الحربي المركزي» التابع لحزب الله، أن قوات الأسد تابعت عملياتها في ريفي السويداء الشمالي الشرقي ودمشق الجنوبي الشرقي، وسيطرت على مناطق عدة. وأشار إلى أن المواجهات مستمرة، وتستهدف السيطرة على كل المنطقة التي يسيطر عليها التنظيم في البادية. بينما قالت وكالة «أعماق» الناطقة بلسان «داعش» إن الأخير دمر دبابة لقوات النظام بقذيفة صاروخية قرب تل أصفر.

ويسيطر «داعش» على نصف بادية السويداء، ويتمركز مقاتلوه بشكل أساس في المناطق الوعرة منها.

ووفق خريطة السيطرة الميدانية، تتركز العمليات العسكرية في البادية في ثلاثة محاور، الأول من جهة تل الأصفر باتجاه خربة الأمباشي، ووصلت فيه قوات الأسد إلى منطقة سوح المجيدي بعد سيطرتها على مدرسة الأشرفية والرحبة. بينما ينطلق المحور الثاني من جهة القصر- الساقية باتجاه خربة الأمباشي، وتقدمت قوات النظام فيه شرقًا مسافة سبعة كيلومترات. أما الثالث فمن جهة الزلف باتجاه تلول الصفا وتقدمت قوات الأسد فيها مسافة عشرة كيلومترات شمالًا.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن «المعارك في بادية السويداء الشمالية الشرقية، استمرت أمس على محاور عدة، اذ واصلت قوات النظام وحلفاؤها هجماتها المضادة على المناطق التي خسرتها لمصلحة «داعش» خلال الأيام القليلة الماضية، وسط استمرار القصف الصاروخي بين الحين والآخر على محاور القتال، فيما كانت قوات النظام وحلفاؤها تمكنت يوم أمس من استعادة عدة مواقع، والتقدم على حساب التنظيم، في بادية السويداء، مشيراً إلى قوات النظام على بعد نحو 50 كلم من منطقة سيطرة التحالف الدولي في قاعدة التنف. وأكد إرسال قوات النظام لمزيد من التعزيزات إلى ريف السويداء، للمشاركة في عملية إنهاء وجود التنظيم في المنطقة.

وأضاف «المرصد السوري» أنه وثق مقتل وإصابة العشرات من عناصر الطرفين، خلال الاشتباكات وعمليات القصف، مشيراً إلى مقتل 9 على الأقل من عناصر «داعش»، في مقابل 5 على الأقل من قوات النظام.

وتزامن ذلك مع استمرار المعارك بوتيرة عنيفة على محاور في منطقة البوكمال وباديتها في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، بين «داعش» وقوات النظام والقوات الإيرانية والميليشيات الشيعية. وأوضح «المرصد» أن «داعش» نفذ هجمات متجددة ليل السبت على مواقع النظام وحلفائه في المدينة وباديتها، كما تمكن من التوغل مجدداً داخل البوكمال، بعد ساعات من تراجعه إلى الأطراف الشمالية المحاذية لضفة الفرات الغربية والأطراف الغربية للمدينة. مشيراً إلى أن هجمات التنظيم تترافق مع دوي انفجارات عنيفة، يرجح أنها لتفجير سيارات مفخخة، بالإضافة إلى قصف للطيران.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
صفقة تحرير مخطوفي السويداء تشمل ضابطاً سورياً وقائداً إيرانياً
"المرصد السوري": مقتل 35 من عناصر "داعش" في هجوم دعمه التحالف الدولي في شرق سوريا
القمة الرباعية حول سوريا تعقد في 27 تشرين الأول باسطنبول
صواريخ "إس - 300" الروسيّة لسوريا نسخة حديثة تتعامل مع الحرب الالكترونيّة
كندا: إعادة عناصر من الخوذ البيضاء الى مناطق سيطرة المعارضة
مقالات ذات صلة
الثورة السورية - رضوان زيادة
ما بعد دي ميستورا... مرحلة الأسد - سميرة المسالمة
تحوّل استراتيجي أميركي في سوريا وتمويل سعودي- موناليزا فريحة
لعبة الشطرنج السورية - ناصيف حتي
"تسوية إدلب": الأسد غير مبسوط وإيران غير متحمّسة وروسيا لا تُمانع - سركيس نعوم
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة