الأثنين ٢٢ - ١٠ - ٢٠١٨
 
التاريخ: نيسان ١٥, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
ليبيا
المسماري: حفتر يُعالج في فرنسا بعد وعكة
طرابلس – «الحياة»، رويترز 
أعلن الناطق باسم «الجيش الوطني» الليبي، العميد أحمد المسماري أن المشير خليفة حفتر يتلقى العلاج في باريس بعد شعوره بوعكة صحية أثناء جولة خارجية له ويُتوقَع أن يعود إلى ليبيا خلال أيام، وذلك غداة إعلان «شعبة الإعلام الإلكتروني» التابعة للقيادة العام لـ «الجيش الوطني» أن حفتر تفقّد مقرّ القيادة في بنغازي أول من أمس.

وقال المسماري إن قائد «الجيش الوطني» شعر بتعب أثناء تواجده في باريس خلال جولة يقوم بها على دول أجنبية عدة، وسيعود إلى ليبيا قريباً بعد تلقي العلاج.

وكتب المسماري أيضاً تغريدات على موقع «تويتر» باللغتين الإنكليزية والفرنسية تقول إن حفتر خضع «لفحوص معتادة» وإنه «سيعود إلى ليبيا خلال أيام لمواصلة الحرب ضد الإرهاب». وكانت آخر تغريدة سابقة كتبها مساء الثلثاء الماضي، مع انتشار تقارير تشير إلى تعرض حفتر لأزمة صحية، وجاء فيها إن المشير «في حالة صحية ممتازة ويتابع عمل القيادة العامة وغرف العمليات والمناطق العسكرية».

من جهتها، أعلنت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا عن اتصال المبعوث الدولي الخاص غسان سلامة هاتفياً، بحفتر. وذكرت البعثة أنه تمّ خلال الاتصال التطرق إلى «الأوضاع العامة في البلاد والتطورات السياسية المستجدة على الساحة الليبية».

إلى ذلك، أوردت وكالة الأنباء الليبية الرسمية (وال) نفياً صدر عن المكتب الإعلامي التابع لرئيس الأركان العامة في «الجيش الوطني»، الفريق عبد الرازق الناظوري، للأنباء المتداولة حول صدور قرار بتكليفه مهمات القائد العام للقوات المسلحة بدلاً لحفتر.

كذلك، أجرى رئيس الحكومة الموقتة (شرق)، عبدالله الثني مساء أول من أمس، اتصالاً هاتفياً بالمشير حفتر، وناقش معه، وفق ما نشره مكتب الإعلام والتواصل في الحكومة الموقتة على موقع «فايسبوك»، استعدادات «الجيش الوطني» لتحرير درنة، كما تطرقا إلى «الشائعات التي تروجها الجماعات الإرهابية حول صحة المشير».

في غضون ذلك، دكّ «الجيش الوطني» معاقل المتشددين في الحيلة والظهر الحمر، جنوبي مدينة درنة، إضافة إلى استهداف موقع في محور الساحل للخوارج.

وقال معاون آمر سرية «الأبرق مشاة» صلاح بوطبنجات إن الضربات حصلت مساء أول من أمس، «واستهدفت معاقل الإرهاب وكانت دقيقة».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
الولايات المتحدة تعد لتطبيع العلاقات مع طرابلس
30 موقعاً ستسلم إلى الجيش الليبي
بعثة الأمم المتحدة تطالب بإجراءات لإنقاذ الجنوب الليبي
لافروف: تنظيم انتخابات في ليبيا الآن محفوف بالأخطار
تعديل وزاري مرتقب في حكومة الوفاق وطرابلس تراهن على نجاح «مؤتمر باليرمو»
مقالات ذات صلة
الكل ضد الكل في ليبيا اليوم - مايكل يونغ
أدلة وبراهين جديدة من ليبيا - محمد بدر الدين زايد
ليبيا... آمال السلام المفخخة - فريديريك بوبان
مصير الاستحقاقات الليبية - محمد بدرالدين زايد
إلى أين تتجه ليبيا؟ - محمد بدر الدين زايد
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة