الأثنين ٢٢ - ١٠ - ٢٠١٨
 
التاريخ: نيسان ١٥, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
لبنان

الملف: انتخابات
لبنان: ميقاتي يتهم جهات أمنية بالضغط انتخابياً وباسيل يعد بالتغيير في عاليه والشوف
أكد الرئيس نجيب ميقاتي أن «جهات أمنية وإدارية تمارس ضغوطاً على الموظفين والمواطنين، لخوض الانتخابات لمصلحة جهة معينة»، وقال في احتفال: «نفتخر بأن عند تكليفي رئاسة الحكومة الأولى عام 2005، قررت عدم الترشح للانتخابات، لأنني لا أريد المزج بين مسؤولياتي كرئيس للحكومة، ومسؤولياتي كمرشح للانتخابات. كما أنني طلبت من الوزراء أن يكونوا غير مرشحين. أما اليوم، فكيف نطالب رئيس البلدية بالاستقالة من منصبه قبل سنة من الترشح للانتخابات النيابية، في الوقت الذي يبقى الوزير في منصبه، ويستعمل مكاتب الوزارة لأغراض انتخابية؟ يجب أن نضع حداً لذلك».

وتوجه إلى أبناء الشمال: «إنني واثق بأن صوتكم، سيكون للائحة العزم، متجاوزاً الاتهامات التي تصدر يومياً، والتي لا نعطيها أي اعتبار، لأنها أكاذيب مكشوفة. إنهم يعيشون الخوف من لائحة العزم، ولذلك فكل الهجوم عليها، وكل الضغوط تسخر ضدها».

وقال وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في احتفال في سن الفيل، أقامته هيئة قضاء عاليه في «التيار الوطني الحر»: «علينا أن نفرح لأننا على مسافة أيام من إحداث تغيير في عاليه، وهو تغيير يحمل عنواناً واحداً، وهو أن التيار الوطني سيكون له نواب في عاليه وسيأخذهم بقوته».

وأضاف: أن «اللائحتين الأساسيتين في المنطقة تضمّان سنّة ودروزاً ومسيحيين، فالمعركة ليست طائفية ولا مذهبية ولا هي بين دروز ومسيحيين، بل معركة بين مفهومين. نحن سعيدون بالمصالحة القائمة في الجبل، لكننا لسنا في حاجة إلى مصالحة أحد لأننا أصلاً لم نخاصم أحداً ولم نقتل أحداً، وعندما دارت معارك الجبل لم نكن معنيين، ونشكر الله أننا نتحالف اليوم مع الأمير طلال أرسلان الذي لم يلطخ يديه بالدم أيضاً». وقال: إيماننا بالشراكة الفعلية تترجم بلائحة انتخابية وضعناها بكل مرتكزاتها وتفاهمنا على كل تفاصيلها، والإنجاز الحقيقي لهذه اللائحة ولأي حكومة عتيدة أن تلغى وزارة المهجرين».

وأكد «إننا سنتمثل بنائبين في عاليه ويمكن بثلاثة، فأنتم من يقرر، وإذا أردتم ثلاثة نواب عليكم أن تبحثوا عن الناخبين أينما كانوا في أي منطقة لحثهم على الاقتراع، ما يزيد الحاصل في عاليه، وهكذا تحصلون على ثلاثة نواب». وقال: «سنرفع صوتنا عالياً في المهرجان الانتخابي الذي ستقيمه اللائحة في عاليه في 27 الجاري وسنلتقي هناك ونتعاهد ونتواعد للتغيير الحقيقي في عاليه والشوف».

الحريري: كثافة التصويت تمنع الاختراق

دعا رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري أبناء بيروت إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع في السادس من أيار(مايو) والتصويت بكثافة للائحة «المستقبل لبيروت» لمنع اختراق قرار بيروت ومصادرته والحفاظ على هوية العاصمة».

وأكد الحريري خلال مأدبة عشاء أقامها مساء أول من أمس النائب السابق بهاء الدين عيتاني على شرفه في منزله، بحضور رئيس الهيئات الاقتصادية محمد شقير وشخصيات بيروتية إن «التنافس في العاصمة بيروت هو فعلياً بين لائحة المستقبل لبيروت ولائحة حزب الله وحلفائه، أما اللوائح الأخرى فليس لها لا برنامج سياسي ولا إنمائي، وهي تخدم لائحة حزب الله لأنها تساهم في تشتيت الصوت البيروتي، لذلك لا بد من كثافة التصويت ورفع نسبة الاقتراع لمنع مصادرة قرار بيروت».

وقال: «البرنامج السياسي لتيار المستقبل معروف من حيث المبادئ والتنمية والإنماء والإعمار وموضوع السلاح ودور الدولة والاعتدال وحقوق بيروت والمحافظات. وبيت الوسط سيبقى مفتوحاً أمام جميع المواطنين، قبل الانتخابات وبعدها، وسأكون على تواصل مع الجميع للوقوف على مطالبهم وتنفيذها».

ثم زار الحريري منزل الوزير السابق سامي الخطيب واطمأن إلى صحته.

وأكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أن «اغتيال الرئيس رفيق الحريري يمهد للمشروع الإيراني الذي أراد الهيمنة على البلد وعلى المنطقة وإزاحة الرئيس الشهيد كي لا يعرقل هذا المشروع، لأنه كان يمتلك القوة المحلية والمشروعية الشعبية والعلاقات العربية والدولية التي تجعله قادراً على مواجهة هذا المشروع». وشدد خلال جولة في الطريق الجديدة وفي رأس بيروت، على أن «هذا المشروع لا يزال مستمراً، منذ استشهاد الرئيس الحريري، وهدفه اليوم الهيمنة على بيروت وقرارها من دون مواجهة عسكرية أو أمنية، وبالقانون، من خلال صناديق الاقتراع»، محذراً من أنه «إذا تلكأ أهل العاصمة والمؤمنون بالاستقرار والحرية، فسيصل نواب من المشروع الآخر يصير لهم كلمة الفصل في قرار بيروت، ولا يمكن بعدها الشكوى والندم».

ودعا إلى «المشاركة الكثيفة، في الاقتراع ضد هذا المشروع، من خلال دعم لائحة الرئيس سعد الحريري، لأن صوت بيروت على المحك، وكثرة اللوائح، في رقم قياسي هو 9، غير مسبوق في تاريخ لبنان في أي دائرة، هدفه تشتيت أصوات أهل العاصمة، تمهيدا لتشتيت قرارها وسرقته». وسأل: «هل سمع أحد منكم كلمة واحدة تعترض على هيمنة السلاح غير الشرعي؟ وألا يملك هؤلاء رأياً سياسياً في هذه القضية المحورية».

وشرح كيف أن «نتائج مؤتمر سيدر ستؤسس لاستقرار اجتماعي واقتصادي وأمني في البلد، من خلال تأمين فرص عمل من المشاريع التي أقرت في هذا المؤتمر وكان للرئيس الحريري جهد شخصي كبير في إنجاحه».

وأشاد بسياسة رئيس الجمهورية ميشال عون، منوهاً «بتبنيه الاستراتيجية الدفاعية، ما أسقط كل اتجاه للتشكيك بإمكان التوصل إلى اتفاق حول هذه الاستراتيجية، وبعد الرئيس عون تبنتها 41 دولة في مؤتمر روما ثم صدر بيان عن مجلس الأمن يؤيد كلام عون عن الاستراتيجية الدفاعية». واعتبر أن «الاستراتيجية الدفاعية وسيلة من الوسائل السلمية والنزاع المشروع مع سلاح حزب الله وقياداته السياسية».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
لبنان:«القوات» تصر على حقيبتَي العدل والشؤون والتجاذب يطرح شكوكاً حول أداء الحكومة المقبلة
جنبلاط: تأليف الحكومة رهن «شيفرة» تأتي تباعاً وكنعان: «العدل» حصة الرئيس ولم يتنازل عنها
فوكس نيوز: شحنة أسلحة من ايران إلى حزب الله حطت في بيروت الثلثاء
لبنان: من انقلب فجأة على الولادة الحكومية؟
لبنان: جعجع وفرنجية أثارا حفيظة عون فتمسك بـ «العدل» كرامي «تبلّغ» توزيره... والحريري يتشدد ضد «الاختراق»
مقالات ذات صلة
«العدوى» من العراق إلى لبنان - وليد شقير
نصيب لبنان من معبر نصيب - طوني فرنسيس
وعي العونيّة الشقيّ - حازم صاغية
في ولادة الفرد والصحافة والرأي العام: من المطبعة الى الانترنت - منى فياض
الفقر وصراخ الطبقات الوسطى - أديب نعمة
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة