الجمعه ٢٠ - ٤ - ٢٠١٨
 
التاريخ: نيسان ١٥, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
سوريا
ضربة الفجر مئة صاروخ بلا مفاجآت ولا ضحايا
مجلس الأمن يحبط مشروع قرار روسي يندد بالهجوم
موسكو، لندن، الرياض - نيويورك - «الحياة»، سامر إلياس 
وسط عاصفة من التصريحات تفاوتت بين الشجب والترحيب، وضَع إطلاق أكثر من 100 صاروخ غربي على مواقع سورية فجر أمس حداً لتكهنات كثيرة حول طبيعة رد واشنطن وباريس ولندن على الهجوم الكيماوي في دوما، في وقت أفسحت الضربة أمام دعوات إلى حل سياسي للأزمة السورية، علماً أن الهجوم لم يسفر عن قتلى ولا مفاجآت. ترافق ذلك مع إحباط مجلس الأمن أمس مشروع قرار روسياً يندد بـ «العدوان» الغربي، في وقت أكدت السفيرة الأميركية نيكي هايلي الاستعداد لاستهداف «النظام السوري» مجدداً في حال تكراره استخدام السلاح الكيماوي. وعلى الأرض، عادت الحياة إلى طبيعتها في دمشق والمدن الأخرى بعد ليلة صاخبة لم تشهد سقوط أي ضحية.

وخرج معظم الأطراف راضياً بعد الضربة، فالنظام السوري أثبت تماسكه في وجه «عدوان ثلاثي غاشم»، والأسلحة السوفياتية القديمة استطاعت، وفق موسكو، إسقاط أو حرف أكثر من ثلثيْ صواريخ « ذكية» توعّد بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من دون الحاجة إلى استخدام منظومات «إس 300» و»إس 400» في قاعدة حميميم. في المقابل، أشاد ترامب بضربات «نُفذت بإحكام»، ليعلن أن «المهمة أُنجزت». وأيدته في ذلك غاليبة الدول الأوروبية.

وفي ما بدا أنه توجه نحو الخيار السياسي بعد الضربة، أعلنت فرنسا أنها «تريد العمل منذ الآن» لإحياء العملية السياسية في سورية، مفسحة في المجال أمام توقعات حول طبيعة الحراك، وفيما إذا ما كانت مرحلة ما بعد استخدام الكيماوي كما قبلها. وأيدت ألمانيا الضربة، إلا أنها دعت إلى إحياء عملية السلام وفِعل كل شيء في هذا السبيل. وعارضت الصين الضربة، واعتبرت أنها تعقّد حل الأزمة، معربة عن تأييدها الحل السياسي والحوار. وأكدت روسيا أن الهجوم يضر بمحادثات السلام في سورية.

وقال ترامب في خطاب قصير إن الولايات المتحدة لا تسعى إلى «وجود لأجل غير مسمى في سورية بأي حال»، في إشارة واضحة إلى تصريحات أعلن فيها نيته الانسحاب من سورية. وأوضح أن «الهدف من تحركاتنا الليلة هو ترسيخ ردع قوي ضد إنتاج أسلحة كيماوية ونشرها واستخدامها». وقال وزير دفاعه جيمس ماتيس إن أكثر من 100 صاروخ أُطلقت من سفن وطائرات استهدفت منشآت الأسلحة الكيماوية الرئيسة الثلاث في سورية، واصفاً الضربات بأنها «ضربة واحدة فقط».

ودان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «بأقصى درجات الحزم الهجوم على سورية حيث يساعد عسكريون روس الحكومة الشرعية في مكافحة الإرهاب»، مشيراً في بيان نشره موقع الكرملين إلى أن الضربات الغربية نُفذت «من دون موافقة مجلس الأمن، وهي تنتهك ميثاق الأمم المتحدة ومعايير ومبادئ القانون الدولي»، وتشكل «عملاً عدوانياً ضد دولة سيادية تقف في طليعة (الدول) المكافحة للإرهاب»، واعتبر أن الغربيين أظهروا «ازدراء وقحاً» لمنظّمة حظر الأسلحة الكيماوية التي بدأت أمس تحقيقها في دوما، بتنفيذهم «عملية عسكرية من دون انتظار نتائج التحقيق». وقالت وزارة الخارجية إن سورية التي قاومت لسنوات «عدواناً إرهابياً» استُهدفت بالعملية العسكرية الغربية بينما كانت لديها «فرصة لمستقبل سلمي».

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الطيران الفرنسي لم يشارك في الضربة، وأشار رئيس العمليات الفريق سيرغي رودسكوي إلى «اعتراض 71 صاروخاً مجنحاً»، و «منظومات الدفاع الجوي السورية، ومعظمها منظومات الصنع السوفياتي، تصدّت للضربات بنجاح». وأوضح أنه تم استخدام منظومات «إس-125» و «إس-200» و «بوك» و «كفادرات» و «أوسا»، ما يشير إلى «فاعلية عالية للسلاح السوري والخبرة الكبيرة للعسكريين السوريين الذين تم تدريبهم على يد خبراء روس». ونفى تضرر المطارات المستهدفة، مؤكداً أن الدفاعات الأرضية أسقطت جميع الصواريخ التي أطلقت نحوها، كما شدد على «عدم وجود أي مؤسسات لإنتاج السلاح الكيماوي في سورية بشهادة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية». ولم يستبعد أن «تعيد روسيا النظر في مسألة تزويد سورية ودول أخرى بمنظومة إس-300».

وشدّد وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان في بيان مشترك مع وزير الدفاع فلورنس بارلي، على ضرورة «التوصل إلى خطة لإنهاء الأزمة بحل سياسي، ونحن مستعدون للعمل عليها الآن مع كل الدول التي يمكنها المساهمة فيها». وكشف أن لدى فرنسا «أولويتين، مكافحة الجماعات الجهادية، خصوصاً داعش، والعودة إلى الاستقرار الذي يتطلب حلاً سياسياً». وكشف أن فرنسا ترغب في «استئناف المبادرات السياسية» للتوصل إلى «تفكيك البرنامج الكيماوي السوري بطريقة يمكن التحقق منها ولا رجعة فيها»، وتنفيذ قرارات مجلس الأمن حول وقف النار ووصول المساعدات الإنسانية إلى السكان.

وأكّد حلف شمال الأطلسي (ناتو) «دعمه الضربات» التي قال أمينه العام ينس ستولتنبرغ إنها «ستقلّص قدرة النظام على شنّ هجمات أخرى على الشعب السوري بأسلحة كيماوية». وأكدت بريطانيا بعد الهجوم الصاروخي أن الغرب لا يسعى إلى تغيير النظام السوري.

وأعربت الرياض أمس عن تأييدها الضربات على سورية، واعتبر مسؤول في وزارة الخارجية أنها جاءت رداً على هجمات النظام السوري ضد المدنيين الأبرياء. وحمّل النظام السوري مسؤولية تعرض سورية لهذه العمليات العسكرية، في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن اتخاذ الإجراءات الصارمة ضده.

وفي اتصال مع نظيره الإيراني حسن روحاني، أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن «هذا العدوان لن يزيد سورية والشعب السوري إلا تصميماً على الاستمرار في محاربة وسحق الإرهاب».

وعبّرت أوساط في المعارضة السورية عن امتعاض من تأكيد فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة أن الضربة لا تهدف إلى إطاحة النظام السوري، وأن القصف الصاروخي «انتهى ولن يكون هناك قصف آخر»، وأن الضربة تمنح النظام تفويضاً لاستمرار قتل السوريين بأي وسيلة باستثناء الكيماوي، ما يشجعه على تكرار تجارب حلب والغوطة.

وفي نيويورك، أحبط مجلس الأمن مشروع قرار أعدّته روسيا للتنديد «بالعدوان على الجمهورية العربية السورية من الولايات المتحدة وحلفائها انتهاكاً للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة». ولم ينل مشروع القانون سوى تأييد روسيا والصين وبوليفيا، فيما عارضته ثماني دول، وامتنعت أربع عن التصويت. ولكي يصدر قرار في مجلس الأمن، يتعين أن يحصل على تأييد تسعة أعضاء من دون استخدام حق النقض (الفيتو) من الدول الدائمة العضوية، وهي روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

ويندّد مشروع القرار بـ «العدوان ضد سورية الذي قامت به الولايات المتحدة وحلفاؤها في انتهاك للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة»، ويطلب من هذه الدول أن «توقف فوراً ومن دون أي تأخير العدوان، وأن تمتنع عن أي استخدام إضافي للقوة في خرق للقانون الدولي». ويعرب عن «الجزع نتيجة العدوان، والقلق البالغ حياله في وقت بدأت بعثة تقصّي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية عملها لجمع الأدلة عن الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيماوية في دوما»، كما يدعو إلى «تأمين كل الظروف الضرورية لاستكمال هذه التحقيقات».

وقبل التصويت، قالت هايلي في كلمة إن روسيا دعت إلى الجلسة أمس على رغم أنها «منعت المجلس من التحرك ٦ مرات» لاتخاذ موقف ضدّ استخدام السلاح الكيماوي في سورية عبر السبل الديبلوماسية. وحمّلت مسؤولية التصعيد إلى روسيا التي «فشلت في الحفاظ على تعهد بوتين» نزع الترسانة الكيماوية السورية، و «أمنت الحماية لنظام الأسد». وأوضحت أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا «تصرّفت ليس بهدف استعراض القوة بل لردع النظام السوري مجدداً»، معتبرة أن «حملة التضليل الإعلامية الروسية التي انطلقت صباح أمس لن تغيّر الواقع بأن الأسد استهدف شعبه والأطفال بالغازات السامة». وقالت إن على مجلس الأمن تجاوز «الفشل» في المرحلة المقبلة، والتحرك «للدفاع عن القانون الدولي» ضد استخدام الأسلحة الكيماوية «بسبب روسيا».

في المقابل، قال السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا إن «العدوان ضد دولة سيدة... مخالف للقانون الدولي لأنه تمّ من دون تفويض من مجلس الأمن»، معتبراً أنه «هجوم مشابه لما يقوم به الإرهابيون، ويهدف إلى مواصلة محاولات تغيير النظام» في سورية. وقال إن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا «إنما تقوّض سلطة مجلس الأمن» من خلال التحرك العسكري المنفرد، و «من الواضح أنها تبرر تصرفاتها في سورية بهدف تقسيم البلاد، وتقويض العملية التي ترعاها الأمم المتحدة».

ثلاثة أهداف للضربة الثلاثية

دمشق - أ ف ب 
استهدفت الضربات التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على سورية فجر أمس، ثلاثة أهداف هي مركز للبحوث العلمية ومستودعان مرتبطان ببرنامج السلاح الكيماوي في دمشق ووسط البلاد، وفق ما أعلنت الدول الثلاث.

وأعلنت واشنطن أن الضربات الغربية طاولت ثلاثة أهداف، الأول قرب دمشق، والآخران في محافظة حمص.

وقال رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال جو دانفورد إن الضربات في دمشق استهدفت «مركزاً للأبحاث والتطوير وإنتاج واختبار التكنولوجيا الكيماوية والبيولوجية». وأوردت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الضربات استهدفت مركز البحوث في حي برزة الدمشقي (شمال شرق)، ما أدى الى «تدمير مبنى يحتوي على مركز تعليم ومختبرات علمية».

وفي حمص، تحدّث دانفورد عن استهداف «مستودع أسلحة كيماوية» يرجَح إنتاج غاز السارين فيها بشكل رئيس. ويقع الهدف الثالث في مكان قريب، وهو «مستودع مخصص لمعدات الأسلحة الكيماوية ومركز قيادة مهم». وقال البريطانيون إنهم ضربوا «مجمعاً عسكرياً يُفترض أن النظام يحتفظ فيه بأسلحة كيماوية».

ووفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المنشآت التي استُهدفت عبارة عن فروع لمركز الدراسات والبحوث العلمية الذي يُعتقد بأنه المسؤول عن إنتاج أسلحة كيماوية، ويرتبط مباشرة بوزارة الدفاع السورية.

وأكد أن «المراكز كافة التي استُهدفت كانت خالية تماماً بعدما سُحبت العناصر التي كانت موجودة فيها قبل أكثر من ثلاثة أيام»، باستثناء بعض عناصر الحراسة، فيما أشارت «سانا» إلى جرح ثلاثة مدنيين إثر تصدي الدفاعات السورية لصواريخ استهدفت «مستودعات للجيش». وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن الولايات المتحدة وحلفاءها أطلقوا «أكثر من مئة صاروخ عابر وصاروخ جو أرض»، فيما أفاد الجيش الروسي بأن القوات السورية اعترضت 71 من هذه الصواريخ.

مجلس الأمن يحبط مشروع قرار روسي يندد بالهجوم على سورية

دبي، بروكسيل، باريس، واشنطن، بيروت - «الحياة»، رويترز، أ ف ب 
فشلت روسيا أمس (السبت) في الحصول على دعم مجلس الأمن لإدانة الضربات العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على دمشق، ردا على هجوم كيماوي مفترض.

ولم ينل مشروع القرار سوى تأييد روسيا والصين وبوليفيا، وعارضته ثماني دول، فيما امتنعت أربع دول عن التصويت.

وليصدر قرار في مجلس الأمن، يتعين أن يحصل على تأييد تسعة أعضاء من دون استخدام «حق النقض» (فيتو) من الدول دائمة العضوية، وهي روسيا، والصين، وفرنسا، وبريطانيا والولايات المتحدة.

وأكدت الولايات المتحدة في اجتماع لمجلس الأمن اليوم أنها «مستعدة» لشن مزيد من الضربات العسكرية على دمشق، في حال شنت قوات الرئيس السوري بشار الأسد هجوماً جديداً بأسلحة كيماوية.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة نيكي هايلي خلال اجتماع لمجلس الامن: «اذا استخدم النظام السوري هذا الغاز السام مجددا، فإن الولايات المتحدة مستعدة» لشن ضربة جديدة، مضيفة «عندما يضع رئيسنا خطا احمر، فإن رئيسنا ينفذ ما يقوله».

وطرحت روسيا مسودة قرار في مجلس الامن يدعو الى ادانة العمل العسكري، إلا أن سفير بريطانيا قال ان «الضربات محقة وقانونية، وهدفها تخفيف المعاناة الانسانية في سورية».

وأكدت هايلي ان واشنطن واثقة بان الضربات شلت برنامج سورية للاسلحة الكيماوية. وتابعت «نحن مستعدون لمواصلة هذا الضغط في حال وصلت الحماقة بالنظام السوري لامتحان ارادتنا».

وأكد مندوب سورية لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري في تصريح نقلته وكالة الانباء السورية (سانا) أن «سفراء أميركا وبريطانيا وفرنسا ادعوا أنهم قصفوا مراكز انتاج مواد كيماوية في سورية، فلماذا لم يتشاركوا في ادعاءاتهم مع خبراء منظمة الأسلحة الكيماوية التي وصلت بعثتها إلى سورية؟».

وأضاف أنه «تم تأخير وصول بعثة محققي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية يوما كاملا لتنفيذ العدوان اليوم»، مشدداً «لن نسمح لأي تدخل خارجي أن يرسم مستقبل سورية»، مؤكداً أن «سورية وحلفاؤها وأصدقاؤها وهم كثر يتكفلون بالرد على العدوان الغاشم الذي وقع صباح اليوم على بلادي سورية».

ولفت الجعفري إلى أن «الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا قررت التدخل بشكل مباشر، انتقاما لهزيمة أذرعهم الإرهابية الوكيلة في الغوطة»، مؤكدا أن «سورية مارست حقها الشرعي بالدفاع عن النفس وصد العدوان الآثم، حيث تصدت منظومات الدفاع الجوي السورية لصواريخ العدوان الثلاثي».

وأوضح الجعفري أن «الدول الغربية مهدت لعدوانها الغاشم بإصدار تصريحات عدوانية من كبار مسؤوليها، تقول فيها ضمنا إن ذريعتها الوحيدة لمنع تقدم الجيش العربي السوري في مواجهة الجماعات الإرهابية المسلحة، هي مزاعم استخدام الأسلحة الكيماوية».

وأضاف أن «المجموعات الإرهابية عملت في سباق مع الزمن على فبركة مسرحية استخدام المواد الكيماوية في دوما، واستجلبت شهود الزور وتلاعبت بمسرح الجريمة المزعوم».

من جهته، اعتبر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أنه بعد الضربات التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في سورية، على مجلس الامن «ان يستعيد الان، موحداً، المبادرة على الصعد السياسية والكيماوية والانسانية».

واشاد ماكرون، الذي تشاور هاتفيا مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، بـ «التنسيق الممتاز لقواتنا مع قوات حلفائنا البريطانيين والاميركيين خلال العملية ضد القدرات الكيماوية للنظام السوري التي حققت اهدافها»، وفق بيان للاليزيه.

واضافت الرئاسة الفرنسية «على مجلس الامن أن يستعيد الان، موحداً، المبادرة على الصعد السياسية والكيماوية والانسانية في سورية، لضمان حماية السكان المدنيين، وليستعيد هذا البلد السلام في نهاية المطاف».

وتابعت «حول كل من هذه الموضوعات، تستمر فرنسا في تقديم الاقتراحات والتحرك كما فعلنا ذلك منذ 11 شهرا». وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قالت اليوم إن «الضربات الجوية التي نفذتها قوات أميركية وبريطانية وفرنسية شلت برنامج الأسلحة الكيماوية السوري، وإن كل الصواريخ التي أطلقت أصابت أهدافها»، فيما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن «المهمة أُنجزت».

ونشرت سورية مقطعا مصورا يظهر أنقاض معمل أبحاث تعرض للقصف، لكنه يظهر أيضا الرئيس بشار الأسد أثناء وصوله لمكتبه المعتاد مع عنوان مرافق للمقطع يقول «صباح الصمود».

وبعد مضي عشر ساعات على الضربات الصاروخية، استمر تصاعد الدخان من أنقاض المباني المدمرة في مركز البحوث والدراسات العملية في حي برزة.

ولم ترد تقارير حتى الآن عن سقوط قتلى، حيث يقول حلفاء لدمشق إن «المباني أخليت قبل القصف».

وكانت روسيا وعدت بالرد على أي هجوم يعرض قواتها للخطر، وقالت إن «الدفاعات الجوية السورية اعترضت 71 صاروخاً».

من جهته، قال البنتاغون إن «سورية أطلقت 40 صاروخاً غير موجه أرض – جو، لكن بعدما كانت الضربات الغربية انتهت».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
جولة دي ميستورا لاستطلاع فرص استئناف المفاوضات
إرجاء زيارة مفتشي «الكيماوي» يفاقم الجدل حول «العبث» بالأدلة
الانسحاب الأميركي من سورية يثير قلقاً في الكونغرس
النظام يكثف القصف على اليرموك والبنتاغون يحذر من عودة «داعش»
اتهام 3 مؤسسات بلجيكية بتزويد سورية مواد كيماوية
مقالات ذات صلة
الحل في سورية وفق نموذج كوسوفو - رضوان زيادة
رسائل سياسية للضربة الثلاثية ضد الأسد - بشير عبدالفتاح
وإذ به منتصراً - حازم الامين
هذيانات على وقع تغريدات الرئيس - حازم الامين
أيّها السوريّ: لا تكن إنساناً - حازم صاغية
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة