الثلثاء ١١ - ١٢ - ٢٠١٨
 
التاريخ: آذار ١٣, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
الجزائر
الجزائر تقترح «مجموعة اقتصادية مغاربية» في ظل شلل اتحاد المغرب العربي
الجزائر - عاطف قدادرة 
عرض وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل أمس، اقتراح بلاده «إنشاء مجموعة اقتصادية مغاربية» تكون بديلاً لـ «الوضع الراهن». وقال مساهل بعد محادثات مغلقة أجراها مع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى محمد فقي، إن الجزائر «عازمة على المضي قدماً نحو تجسيد حقيقي وفعلي للتكامل الأفريقي في إطار اتحاد المغرب العربي». وأشار مساهل إلى أنه تم التقدم بـ «اقتراح بديل للتكفل بالوضع الراهن من خلال إنشاء مجموعة اقتصادية مغاربية. نحن مستعدون لذلك». أما بالنسبة للبنى التحتية، فصرح وزير الخارجية أن «الجزائر تعمل في إطار تصور إقليمي، سواء على مستوى الطريق العابر للمغرب العربي أو الطريق العابر للصحراء الممتدة إلى غاية لاغوس»، في نيجيريا.

وأوضح بيان لوزارة الخارجية الجزائرية أن المحادثات التي جمعت مساهل وفقي تمحورت حول الإصلاحات الجارية في المنظمة الأفريقية، وأن الطرفين ناقشا مسألة التكامل الأفريقي وتبادلا الآراء حول مسألة تمويل المنظمة الأفريقية التي ما زالت تشغل حيزاً مهماً في إطار الإصلاحات في الاتحاد.

وأوضح فقي الذي استمرت زيارته إلى الجزائر 3 أيام، أن محادثاته مع مساهل تناولت مسألة التكامل القاري، كون القمة الأخيرة للاتحاد الأفريقي، شهدت اتخاذ قرارات مهمة، بخاصة تلك المتعلقة بإطلاق منطقة التبادل الحر في القارة الأفريقية (زلاك) وهي المسألة التي سيجتمع القادة الأفارقة لمناقشتها في 21 من الشهر الجاري في كيغالي عاصمة رواندا، مرحّباً بحضور الجزائر لهذا اللقاء وبدعمها هذا المشروع المهم بالنسبة لأفريقيا.

ولم يسبق للجزائر أن جهرت باقتراح «المجموعة الاقتصادية المغاربية»، إلا أنها أنجزت طريقاً سياراً يعبر الصحراء ويربطها نيجيريا. وقدم مساهل هذا المشروع لأول مرة ضمن نظرة مغاربية في سياق تكامل اقتصادي مع الاتحاد الأفريقي. وتناول مساهل وفقي قضايا السلم والأمن في القارة السمراء، لا سيما «التنسيق على المستوى الأفريقي للتصدي للتحديات التي تواجه الدول الأفريقية، بخاصة الإرهاب والجريمة المنظمة والهجرة». وقال فقي إن الجزائر تدعم بشكل فعّال تنفيذ «أجندة 2063» للاتحاد الأفريقي والتي تكتسي أهمية بالغة بالنسبة للقارة، فيما أكد مساهل «عزم الجزائر على المضي قدماً نحو تجسيد حقيقي للتكامل الأفريقي في إطار اتحاد المغرب العربي».

وتجري حالياً مناقشة أهم 3 مشاريع في «أجندة 2063»، تتمثل في مشروع بروتوكول حرية تنقل الأشخاص وجواز السفر الأفريقي، إضافة إلى الآلية الخاصة بالسوق المشتركة للنقل الجوي. أما في مجال مكافحة الإرهاب، فقال فقي إنه بطلب من مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي، قدمت الجزائر في هذا الشأن تقريراً، بينما تتهيأ لاحتضان ندوة حول مصادر تمويل الإرهاب في 9 و10 نيسان (أبريل) المقبل.

وتطرق الطرفان أيضاً إلى مسائل الوضع في مالي والساحل وجنوب السودان والصحراء الغربية، حيث أكد مساهل «التزام الجزائر بمرافقة جهود الاتحاد من أجل الوصول إلى حل لتلك القضايا».
 


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
حزب بوتفليقة يلملم شتاته تحسباً لانتخابات الرئاسة
«منتدى رؤساء الشركات» يعلن دعمه ولاية خامسة لبوتفليقة
أويحيى يؤكد على التشدد في التعامل مع أعمال شغب بالجزائر
الجزائر تستعد لتطويب رهبان اغتالهم الإرهاب
الجزائر: بوتفليقة ينتقد «مناورات سياسية» قبل الاستحقاق الرئاسي
مقالات ذات صلة
«جيل» الحظ العاثر في الجزائر: أبناء «جهاديي» الجبال - دالية غانم - يزبك
التعذيب الممنهج في حرب الجزائر - رافاييل برانش
«اللغز الجزائري» والديموقراطية الهجينة - لين أبي رعد
أهلاً بالمرأة في الجيش الجزائري ولكن - دالية غانم - يزبك
عدوّ عدوّي ... أو السلطة والسلفية في الجزائر - أنوار بوخرص
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة