الثلثاء ٢٠ - ٨ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آذار ١٢, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
الجزائر

الملف: انتخابات
«صمت انتخابي» في الجزائر بانتظار «مرشح الإجماع»
الجزائر - عاطف قدادرة 
دفعت أحزاب جزائرية، مؤتمراتها الاستثنائية والعادية واجتماعات لجانها المركزية، إلى أواخر ربيع العام الجاري، في تأجيل مرتبط بغياب الرؤية حول الانتخابات الرئاسية المقبلة، بينما وصف مراقبون جزائريون الوضع السياسي في البلاد بحال «الصمت الانتخابي» قبل أوانه.

ودعا رئيس حزب «جيل جديد» سفيان جيلالي، المعارضة إلى الاتحاد حول «مرشح توافقي يمثلها في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقرر إجراؤها في العام 2019». وحاول جيلالي كسر «صمت» أحزاب المعارضة وتباعدها، في حين يُعرف أن «جيل جديد» كان أحد أهم أحزاب لقاء «الانتقال الديموقراطي» الذي جمع أغلب المعارضين قبل حلّه نهائياً.

وقال جيلالي إن أحزاب المعارضة مطالبة بـ «رص الصفوف» والاتفاق على «مرشح واحد يمثلها في الانتخابات الرئاسية». ولم تصدر أي تعليقات عن «الشركاء السابقين» لـ «جيل جديد» قياساً على رغبة كل حزب في تأجيل حسم مسألة انتخابات الرئاسة إلى أواخر النصف الثاني من العام الجاري.

وتعقد «حركة مجتمع السلم» مؤتمرها الجامع في شهر أيار (مايو) المقبل، بينما أقرت «جبهة القوى الإشتراكية» المعارِضة، مؤتمراً استثنائياً في 20 نيسان (أبريل) المقبل، نظراً إلى أزمة القيادة التي تعصف بها إثر استقالية قياديَين من بين 5 من «الهيئة الرئاسية» الحزبية، فيما تغرق حركتا «النهضة» و «الإصلاح الوطني»، في خلافات داخلية أجلت الحديث تماما عن رهانات الاستحقاق الرئاسي. كذلك انتقلت عدوى تأجيل المواعيد النظامية الحزبية المهمة إلى أحزاب الموالاة، بإعلان «جبهة التحرير الوطني»، أكبر الأحزاب الجزائرية، تأجيل اجتماع لجنتها المركزية إلى تاريخ غير معلوم، بينما تقول مراجع داخل الحزب إن الأمين العام جمال ولد عباس، يريد لدورة اللجنة المركزية المقبلة أن تقر حدثاً مهماً قد يكون إعلان ترشيح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

وقال رئيس «تجمع أمل الجزائر» عمار غول، وهو أحد أبرز مساندي بوتفليقة، أن منصب رئيس الجمهورية في الجزائر يجب أن يبقى خيار الدولة وليس خيار حزب أو شخص، مضيفاً أنه في حال تقدم الرئيس بوتفليقة للترشح عام 2019 سيكون مرشح الإجماع بالنسبة إلى حزبه.

وتطبع لغة «التسويف» خطاب الموالاة بشكل عام، ما يفسر حال «الصمت الانتخابي» التي تمر بها الجزائر، بينما يرفض أي حزب المجاهرة برأيه قبل «الضوء الأخضر» المرتقب في الأشهر المقبلة.

على صعيد آخر، وافقت الجزائر على تقديم «دعم فني» لعمليات عسكرية بدأتها مالي ضد جماعات إرهابية، في مناطقها الشمالية بالتعاون مع فرنسا. وحصلت الجزائر على «بنك معطيات» إثر عمليات الاستسلام التي جرت في منطقة حدودية فاصلة مع مالي، حيث سلّم أكثر من 100 مسلّح أنفسهم للسلطات العسكرية في القطاع السادس للجيش الجزائري في العامين الأخيرين، أغلبهم نشط ضمن جماعات متشددة في مالي والنيجر. ويُختصر الدور الجزائري في تعزيز الرقابة على حدودها الجنوبية مع النيجر ومالي، والمشاركة في تبادل المعلومات الاستخبارية، فيما ستدخل فرنسا بقوات على الأرض إلى جانب جيش مالي.
 


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
محتجون غاضبون يقتحمون أول ندوة لـ«لجنة الحوار» في الجزائر
الرئيس الجزائري المؤقت يجري تغييرات في الجيش
طلاب الجزائر يتظاهرون للأسبوع الـ25 للمطالبة بـ«الاستقلال والديمقراطية»
الجزائر: المتظاهرون ضد «الحوار مع السلطة» يلوّحون بـ«عصيان مدني»
ابن الرئيس الجزائري الأسبق بوضياف يؤكد تورط نزار في اغتيال والده
مقالات ذات صلة
الجزائر بين المطرقة والسندان - روبرت فورد
حتى لا يتيه السودان والجزائر في غياهب المراحل الانتقالية - بشير عبد الفتاح
الجزائريون يريدون الحرية الآن والانتخابات لاحقاً - روبرت فورد
المخرج للسودان والجزائر - مأمون فندي
خلفيّات جزائريّة... - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة