السبت ٢٣ - ٦ - ٢٠١٨
 
التاريخ: آذار ١١, ٢٠١٨
المصدر : جريدة النهار اللبنانية
لبنان

الملف: انتخابات
لبنان: التصعيد الانتخابي يسابق المهرجانات عشية محطات مفصلية تحسم التحالفات
في الوقت الذي تزدحم فيه الحركة السياسية على مسافة ايام قليلة من اعلان القوى المسيحية الكبرى مرشحيها وبرامجها، تمهيدا لبلورة مصير التحالفات التي ستتحكم بتشكيل اللوائح، اشتعلت الجبهة مجددا بين "التيار الوطني الحر" وحركة " امل"، بعد هدنة قسرية فرضتها المصالحة- التسوية على مستوى قيادتي التيار والحركة بعد قفل ملف مرسوم الأقدمية، وخفض سقف التخاطب السياسي بينهما.  

فشروط التهدئة التي فرضت مصالحة وان على زغل بين الجانبين، لم تنجح في استعادة ود مفقود أساسا، فعاد السجال مجددا بين وزير الخارجية والمغتربين رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ووزير المال علي حسن خليل، وجديده امس دخول وزير الزراعة غازي زعيتر ووزير الطاقة سيزال ابي خليل، على الخط، عاكسا حجم التأزم في العلاقة، ليس فقط على خلفية الملفات الحكومية المطروحة، بل تجاوزها الى خلفيات انتخابية نتيجة تعذر السير بأي تحالف بين التيار و" امل"، بعدما بلغ التصعيد الكلامي مستوى التجريح الشخصي، وذلك على خلفية وصف باسيل لرئيس الحركة ب" البلطجي" ورفضه الاعتذار. 

اما السجال الحالي فتفجر على خلفية تغريدة لباسيل من اوستراليا بعد اختتام اعمال مؤتمر الطاقة، اتهم فيها خليل من دون ان يسميه بتعطيل تعيين قناصل، وجاء في التغريدة: "أخجل من القول بأن هناك في لبنان من يحرم المستحقين توقيعه لتعيين قناصل فخريين مستعدين لخدمة لبنان مجانا فيما يجب ان يكون لنا جيش من القناصل الفخريين من دون ان نترجى احدا من السياسيين". واستدعت التغريدة ردا من زعيتر امام وفد من الناجحين في مباراة حراس الاحراج قال فيها "ليخجل باسيل من نفسه. واطلاق مواقف سياسية لكسب بعض اصوات المغتربين معيب، فالقناصل لا يعرقلهم احد انما هو من يعينهم". وتوجع زعيتر الى الوفد قائلا "باسيل الذي يعتبر نفسه عابرا للطوائف بتياره وحزبه يعرقل توقيع مرسوم تعيينكم وهذا نوع من العرقلة والكيدية السياسية". وكان وزير الخارجية رد اليوم على كلام خليل معتبرا ان "الانتشار تسمم لانهم ادخلوا السياسة عليه وقسّموه. الانتشار مسمم ونحنا عم نعملّو detox"، وسأل "كيف يمكن ان يفاخر احد بأنه خرب مؤتمرا للاغتراب"؟

بدوره، رد أبي خليل في تغريدة عبر حسابه على “تويتر” على كلام زعيتر بالقول: “معقول انت وزير بالحكومة ولا تعرف انهم لا يجرون مباراة لتعيين قناصل فخريين بل التعيين يكون بمرسوم عادي؟ بئس هكذا وزراء، نفتخر بإنجازاتنا، بينما يفتخرون بعرقلاتهم."

وليس مستبعدا ان ينسحب السجال الدائر بين وزراء التيار و" امل" على اجواء العمل الحكومي في ظل الاستعدادات الجارية لإنجاز مشروع قانون الموازنة في جلسة للجنة الوزارية التي ستعقداجتماعا الأحد مساء يُفترض ان يكون الاخير، ويخصص لقراءة نهائية لمشروعها، على ان يجتمع مجلس الوزراء الاثنين لاقرارها واحالتها الى مجلس النواب.

وتجدر الاشارة الى ان رئيس المجلس نبيه بري اكد انه تلقى وعدا بأن يتسلّم المجلس الموازنة الاثنين أو الثلثاء على أبعد تقدير، كاشفا أنه سيحيل مشروعها إلى اللجنة النيابية للمال والموازنة فور وروده، وأن التوجّه هو لعقد جلسات نهارية ومسائية للجنة بما يمكّنها من إنجاز مهمتِها خلال أسبوعين أو ثلاثة على الاكثر، بما يعني إمكان عقد جلسة لإقرار الموازنة أواخر آذار الجاري، أو مطلع نيسان المقبل.”

والسجالات المستجدة لم تشتت الاتصالات الكثيفة الجارية عشية توجه حزبي الكتائب و " القوات اللبنانية" في ١٤ آذار الى اعلان مرشحيهما وبرامجهما في احتفاليين يقيمه الاول قبل ظهر اليوم من مجمع في نهر الكلب، فيما تطلق القوات مهرجانها من مسرح بلاتيا بعد الظهر. اما تيار المستقبل فيطلق برنامجه ويعلن عن مرشحيه في احتفال يقيمه بعد ظهر الأحد في البيال حيث ينتظر ان يحدد رئيس التيار الرئيس الحريري في الكلمة التي سيلقيها المسار الذي سيسلكه وعناوين معركته الانتخابية والتي فهم انها ستركز على الشقين السياسي والاقتصادي تحت عناوين حماية الاستقرار والاستقلال وتحصين الاقتصاد والحفاظ على العملة الوطنية.

والمفارقة ان "المبادرة الوطنية" ستجتمع الأحد ايضا في فندق البريستول "لإطلاق معارضة وطنية في وجه الحكم والحكومة والإرتكاز الى شرعيات ثلاث: اللبنانية، العربية والدولية"، على حد تعبير النائب السابق فارس سعيد.

وفيما ينتظر ان تحسم كلمة الحريري مسار تحالفات تياره مع القوات ومع التيار الوطني الحر، بما يترجم نتائج زيارته الاخيرة الى المملكة السعودية. اذ تترقب الاوساط السياسية السقف الذي سيبلغه الحريري في كلامه وما اذا كان سيعيد الحرارة الى التحالف الآذاري مع جعجع او انه سيوازن بينه وبين التحالف المستجد مع التيار الحر. علما ان هذه الاوساط تستبعد عودة الحرارة مع جعجع الى ما كانت عليه، مشيرة الى ان المصالح الانتخابية تتحكم اليوم بكل التحالفات ومشهدية ما بعد ٦ أيار لن تكون كما قبله أبدا.

وكانت الاتصالات بين معراب وبيت الوسط، تواصلت امس غداة زيارة موفد الحريري الوزير غطاس خوري لمقر قيادة القوات، موضحة ان الاجواء ايجابية وان الحزب يدرس ما حمله خوري من اقتراحات لكنه في صدد ادخال بعض اللمسات عليها قبل ان يبلغ موقفه النهائي منها، في الساعات القليلة المقبلة، باعتبار ان رد القوات يجب ان يبلغ بيت الوسط قبل موعد احتفال " المستقبل" والقاء الحريري كلمته.

واذ تشير الاوساط الى ان الاقتراحات تأخذ في الاعتبار طبيعة القانون الانتخابي الذي سيفرض على الطرفين التحالف في بعض المناطق والتباعد في أخرى، تدعو الى عدم الوقوف عند هذه المرحلة ومستلزماتها الانتخابية، كاشفة ان الاتصالات بين الجانبين لن تتوقف عند حدود الملف الانتخابي بل تتجاوزه لإعادة رسم اطر جديدة للعلاقة تؤسس لمرحلة ما بعد الانتخابات والتحديات المقبلة التي ستواجهها البلاد نتيجة ميزان القوى الذي ستفرزه صناديق الاقتراع.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
الحريري: الآن «فاتحين التوربو» لنشكل حكومة في أسرع وقت ممكن
لبنان: لقاء في باريس وتحرّك داخلي لتذليل العقد
هذا ما فرضه الروس في ريف القصير على الحدود مع لبنان
مقال «واشنطن تايمز» عن تهريب مقاتلين وراء الضجة حول عدم ختم الجواز الإيراني
«حزب الله»: لا قرار (في لبنان) من دون التشاور معنا
مقالات ذات صلة
الممتنعون عن الاقتراع في الانتخابات النيابية من يمثلهم؟ - جورج ابرهيم طربيه
النازحون بين مطرقة النظام السوري وسندان لبناني - خالد غزال
لبنان والعودة: الصرامة السيادية أم اللامنهجيّة؟ - زياد الصَّائغ
في أسباب قوة جبران - حازم الأمين
العلمانيون واليساريون بعد الانتخابات (اللبنانية): صِفْر - طلال خواجة
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة