الأحد ١٩ - ٨ - ٢٠١٨
 
التاريخ: شباط ١١, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
سوريا
إسقاط «إف 16» إسرائيلية يدشّن تغيير قواعد الاشتباك في سورية
الناصرة - أسعد تلحمي { بيروت، موسكو - «الحياة» 
حبَست المنطقة أنفاسها صباح أمس قلقاً من تدحرج الأوضاع نحو حرب إقليمية، بعدما بدا جلياً أن دمشق غيّرت قواعد الاشتباك مع تل أبيب عندما تصدّت لقصف إسرائيلي وأسقطت طائرة «إف 16»، ثم ما أعقب ذلك من ردٍ إسرائيلي استهدف 12 موقعاً إيرانياً وسورياً. لكن سرعان ما جنحت الأطراف كافة للتهدئة، في وقت وجهت روسيا تحذيراً متعدد الأطراف من استهداف عسكرييها.

إسرائيلياً، ارتأت السلطات وصف التصعيد الدراماتيكي الذي طرأ على المنطقة الحدودية مع سورية أمس بأنه «أكثر من مواجهة وأقلّ من حرب». وكان الطيران الإسرائيلي اعترض صباح أمس طائرة من دون طيار (درون) في غور الأردن، قبل أن يقصف قاعدة «إيرانية» جنوب سورية. غير أن الدفاعات الجوية السورية قصفت الطائرات الإسرائيلية وأسقطت طائرة «إف 16»، ليرد الجيش الإسرائيلي بضرب 12 هدفاً عسكرياً داخل الأراضي السورية، بينها أربعة إيرانية، وبطاريات دفاعات جوية تابعة للجيش السوري.

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها إسرائيل بشكل واضح ضرب أهداف إيرانية مأهولة في سورية، كما أنها المرة الأولى منذ فترة طويلة التي تفقد فيها مقاتلة أصيبت بمضادات أرضية خلال مشاركتها في غارات في سورية. ولم يتضّح هل قُتل جنود أو مستشارون إيرانيون في الهجوم الإسرائيلي.

ووُصف القصف، إسرائيلياً، بأنه الأوسع منذ حرب لبنان عام 1978، لكن كان واضحاً أن هذا الكلام للاستهلاك المحلي. فمنذ اللحظة الأولى، حرصت التصريحات الصادرة عن تل أبيب على التأكيد أن حكومة بنيامين نتانياهو لا تريد السير في اتّجاه التصعيد إلى حرب شاملة على حدودها الشمالية. وأجرت في سبيل ذلك اتصالات مع موسكو وواشنطن بطلب واضح للتدخل السريع لمنع التدهور، وإيصال رسالة مفادها أنه على رغم توجيه إسرائيل ضربات ضد سورية، إلا أنها معنية بـ «إغلاق الحادث الآن».

وسارع السفير الإسرائيلي لدى روسيا هاري كورين إلى تأكيد ضرورة تعزيز التنسيق بين تل أبيب وموسكو عسكرياً وسياسياً لوقف التصعيد في المنطقة. ودعا في مقابلة مع وكالة «انترفاكس» أمس، إلى «إنهاء فوري» لوجود القوت الإيرانية وعناصر «حزب الله» والميليشيات الشيعية في منطقة خفض التوتر جنوبي سورية، مؤكداً أن إسرائيل «مستعدة لاتخاذ تدابير قصوى لمنع سورية ولبنان من التحول إلى موطئ قدم عسكري لإيران».

ولفت «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إلى أن جولات الغارات الإسرائيلية استهدفت منطقة في ريف حمص الشرقي، حيث توجد قواعد عسكرية عدة، بعضها تابع للقوات الروسية، وبعضها الآخر للقوات الإيرانية. وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن «الغارات كانت دقيقة جداً لتجنّب إصابة مواقع روسية عن طريق الخطأ».

غير أن روسيا، التي شددت على «ضرورة احترام سيادة سورية»، أطلقت تحذيراً متعدّد الجوانب، معتبرة أن تعرّض قواتها العسكرية المنتشرة في سورية لأي تهديد «غير مقبول». وترجّح مصادر غربية أن منظومات دفاع جوي تُدار من جانب خبراء روس حتى الآن، ما يُفسّر التحذيرات الروسية من استهداف مقاتليها. وفيما أكّدت السلطات الإسرائيلية أن صواريخ سورية هي التي أسقطت الطائرة الإسرائيلية، أفاد خبراء عسكريون روس لـ «الحياة» بأن دمشق تمتلك منظومات دفاع جوي عديدة ومتنوّعة لا تستدعي الحاجة إلى «إذن» روسي لتشغيلها. ورجحوا استخدام صواريخ «إس 200» أو «بانستير 1» أو «بوك إم 2 إي» في إسقاط الطائرة الإسرائيلية.

ولاحقاً، أعلنت إسرائيل أن الطائرة من دون طيار «إيرانية» انطلقت من سورية، ونشرت فيديو قالت إنه للطائرة. لكن طهران سخرت من هذه الاتهامات، ووصفتها بأنها «سخيفة»، مؤكدة أن وجودها في سورية استشاري لا عسكري، وأن لدمشق الحقّ في «الدفاع عن نفسها»، فيما رفض نائب قائد «الحرس الثوري» الإيراني الجنرال حسين سلامي التعليق، قائلاً: «لا يمكننا تأكيد هذا التقرير عن الطائرة بلا طيار لأن الإسرائيليين كاذبون... إذا أكد السوريون هذا الخبر، فسنؤكده أيضاً».

كما نفت غرفة عمليات حلفاء سورية إرسال الطائرة، ووصف هذه الاتهامات بأنها «أكاذيب»، مضيفة أن «أي اعتداء جديد سيشهد رداً قاسياً وجدياً». لكنها أكدت أنها لا تتوقع أن يتطور الأمر الى حرب إقليمية. وكشفت أن القصف الاسرائيلي استهدف «محطة طائرات مسيرة في مطار تيفور في ريف حمص الشرقي قائلة إنها تعمل على «جمع المعلومات في مواجهة التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها داعش».

أما «حزب الله»، فرأى في بيان أمس أن في إسقاط المقاتلة الإسرائيلية «بداية مرحلة استراتيجية جديدة تضع حداً لاستباحة الأجواء والأراضي السورية»، معتبراً أن هذه التطورات «تعني في شكل قاطع سقوط المعادلات القديمة، ونجدد تأكيد وقوفنا الثابت والقوي إلى جانب الشعب السوري في الدفاع عن أرضه وسيادته وحقوقه المشروعة».

وفي ضوء هذا التصعيد، يدرس مجلس الأمن مشروع قرار يطالب بهدنة شهر في سورية للسماح بتسليم مساعدات إنسانية. ويُرجّح أن يناقش المجلس مشروع القرار غداً، وسط توقعات بأن تقاوم روسيا هذه الإجراء.

دمشق تُسقِط طائرة «إف 16» إسرائيلية قصفت قاعدة في تدمر

شنّ الطيران الحربي الإسرائيلي سلسلة من ضربات واسعة النطاق على مواقع عسكرية في ريف دمشق وجنوب سورية أمس، رداً على إسقاط الدفاعات الجوية السورية طائرة «أف 16» إسرائيلية فوق منطقة الجليل الأعلى. وكانت هذه الطائرة دخلت الأجواء السورية في مهمة قصف قاعدة تيفور في تدمر، تقول إسرائيل إنها نقطة انطلاق طائرة من دون طيار (درون) إيرانية، نجحت في دخول المجال الجوّي الإسرائيلي في وقت باكر من صباح أمس، قبل أن تدمّرها بواسطة مروحية مقاتلة.

وفي تسلسل دراماتيكي للأحداث في منطقة الجنوب السوري، برّر الجيش الإسرائيلي هجومه غير المسبوق، بقوله إن أنظمة دفاعاته الجوية رصدت «إطلاق طائرة من دون طيار إيرانية من مطار تيفور في منطقة تدمر في سورية في اتجاه إسرائيل». وقال الناطق العسكري الإسرائيلي أفيخاي أدرعي إن مروحية «أباتشي» أسقطت الدرون الإيرانية «داخل إسرائيل» وهي «موجودة لدينا».

على الأثر، أعلن الجيش الإسرائيلي أن «نيراناً كثيفة» من المضادات الجوية السورية استهدفت مقاتلاته التي دخلت الأجواء السورية واستهدفت ما وصفته بـ «أنظمة تحكم إيرانية أطلقت طائرة من دون طيار في اتجاه المجال الجوي الإسرائيلي». وقال الناطق العسكري اللفتنانت جوناثان كونريكوس إن «نيراناً سورية هائلة مضادة للطائرات أسقطت طائرة إف-16 في إسرائيل». وأكد أن الطيارين قفزا من المقاتلة قبل تحطمها بين مدينتي الناصرة وشفا عمرو في الجليل. وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن أحد الطيارين تعرّض لإصابة بالغة خلال الحادثة، فيما فرضت السلطات الإسرائيلية طوقاً أمنياً حول حطام الطائرة وموقع سقوطها، وأعلنته منطقة عسكرية.

في المقابل، أعلن النظام السوري تصدّي دفاعاته الجوية «لعدوان» إسرائيلي على قاعدة عسكرية وسط البلاد، ما تسبب بإصابة «أكثر من طائرة»، وذلك بعد وقت قصير من إعلان إسرائيل تحطم «طائرة أف 16». ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن «كيان العدو الإسرائيلي قام فجر اليوم (أمس) بعدوان جديد على إحدى القواعد العسكرية في المنطقة الوسطى وتصدّت له وسائط دفاعنا الجوي وأصابت أكثر من طائرة»، وهو ما نفاه الجيش الإسرائيلي، مؤكداً أن طائرة واحدة فقط أصيبت خلال قيامها بالمهمة.

ورداً على إسقاط المقاتلة، بدأ الجيش الإسرائيلي هجوماً وصفه بـ «واسع النطاق» على 12 هدفًا إيرانياً وسورياً. وأكد في بيان أن الطيران الحربي الإسرائيلي ضرب 12 هدفاً، من بينها ثلاث بطاريات صواريخ مضادة للطائرات وأربعة أهداف إيرانية غير محددة «يملكها الجهاز العسكري الإيراني في سورية».

وقال الناطق العسكري الإسرائيلي إن «مقاتلات سلاح الجو شنّت غارات واسعة ضد منظومة الدفاع الجوي السورية بالإضافة إلى أهداف إيرانية في سوريا». وأكد أنه «تم استهداف 12 هدفًا»، ذاكراً منها «3 بطاريات دفاع جوي سورية و4 أهدفاً تابعة لإيران والتي تُعتبر جزءاً من التمدد الإيراني في سورية». وفي إشارة إلى هذه الموجة الثانية، أعلنت دمشق تصدي أنظمة دفاعها الجوي لضربات إسرائيلية ثانية استهدفت قواعد للدفاع الجوي في ريف دمشق، وفق ما أفادت «سانا».

وأكد أدرعي أن الجيش الإسرائيلي «في حالة جهوزية لمختلف السيناريوات وسيواصل التحرك وفق الحاجة». واعتبر الحادث «هجوماً إيرانياً على سيادة إسرائيل»، وحذّر من أن إيران «تجرّ المنطقة نحو مغامرة لا تعلم كيف تنتهي»، مضيفاً: «ننظر ببالغ الخطورة الى إطلاق النيران السورية باتجاه طائراتنا». ولفت الجيش الإسرائيلي إلى أن التقويم الأولي يظهر أن المقاتلة الإسرائيلية سقطت بنيران سورية مضادة للطائرات، لكنّه أكد أن هذا الأمر «لم يتأكد بعد».

ولفت «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إلى أن جولات الغارات الإسرائيلية استهدفت منطقة في ريف حمص الشرقي، حيث توجد قواعد عسكرية عدة، بعضها تابع للقوات الروسية وبعضها الآخر للقوات الإيرانية. وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن «الغارات كانت دقيقة جداً لتجنّب إصابة مواقع روسية عن طريق الخطأ».

وأوضح «المرصد» أن الطائرات الإسرائيلية استهدفت أطراف مطار التيفور في منطقة البيارات في بادية حمص، حيث تتمركز قوات إيرانية وعناصر من «حزب الله» اللبناني إلى جانب القوات النظامية السورية، مشيراً إلى أن سقوط جرحى في صفوف قوات النظام وحلفائها وسط معلومات عن مقتل بعضهم متأثرين بجراحهم. كما طال القصف الإسرائيلي الضواحي الجنوبية الغربية للعاصمة قرب الحدود الإدارية مع المحافظات الجنوبية السورية، وتلاها استهداف مناطق نتنشر فيها القوات النظامية وحلفائها في منطقة الديماس على طريق دمشق– بيروت قرب الحدود السورية– اللبنانية. وترافق القصف الإسرائيلي مع أصوات انفجارات ناجمة عن إطلاق الدفاعات الجوية التابعة للنظام صواريخ، فيما شوهدت طائرات إسرائيلية تحلق في الأجواء السورية عقب الاستهدافات الثلاث.

في غضون ذلك، سقطت أجزاء من صواريخ في الأردن ولبنان من مخلفات استهداف الدفاع الجوية السوري للمقاتلات الإسرائيلية. إذ سقطت بقايا صواريخ في منطقة البقاع اللبنانية، كما سقط صاروخ «سام» مضاد للطائرات في وادي الحاصباني اللبناني، كان قد أطلق في اتجاه الطائرات الإسرائيلية من الأراضي السورية. وفي الأردن، سقطت شظايا من الصواريخ في محافظة إربد وفي غور الصافي، شمالي البلاد.

ويأتي هذا التطور بعد أربعة أيام من إعلان الجيش السوري تصدي وسائط الدفاع الجوي فجر الأربعاء لضربات جوية شنتها إسرائيل على أحد مواقعه العسكرية في ريف دمشق. وأشار «المرصد» آنذاك إلى أن بعض الصواريخ الإسرائيلية أصابت حينها مستودعات للذخيرة قرب جمرايا، الواقعة على بعد نحو 10 كلم شمال العاصمة دمشق، وتضم مركزاً للبحوث العلمية مرتبطاً بوزارة الدفاع ومستودعات أسلحة لقوات النظام وحلفائه.

وسبقت هذه الهجمات زيارة نادرة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى منطقة الجولان المحتلة الثلثاء الماضي، حيث حذّر أعداء إسرائيل من «اختبار» قوّتها.

لبنان: الجيش يعثر على بقايا صاروخيْن من مخلفات التصعيد السوري- الإسرائيلي

انعكست التطوّرات العسكرية في سورية على الوضع الأمني في الداخل اللبناني، بفعل غارات إسرائيلية استهدفت مواقع داخل الأراضي السورية والتصدي لها بالصواريخ المضادة للطائرات وما نتج منها من سقوط شظايا بأحجام مختلفة في منطقتي البقاع والجنوب.

واستفاق اللبنانيون فجر أمس على سماع دوي انفجارات ناجمة عن صاروخين انفجرا في الأجواء وسقطت شظاياهما على الحدود الجنوبية والبقاعية مع سورية، ودوي انفجارات قوية تبيّن لاحقاً أنها ناتجة من الغارات الإسرائيلية في الجانب السوري المحاذي.

وأعلنت مديرية التوجيه في قيادة الجيش عصر أمس، أنه «عثر على بقايا صاروخين مجهولي النوع والمصدر في منطقتي رياق- البقاع وكوكبا- حاصبيا ما بين التاسعة والثلث والحادية عشرة والنصف».

وعاش اللبنانيون التصعيد العسكري منذ الفجر حتى ساعات الظهر، فسمع أبناء البقاع الأوسط دوي انفجار عند الخامسة وعشر دقائق فجراً ناتج عن صاروخ انفجر في الجو وسقطت شظاياه فوق بلدات رياق، تربل، علي النهري. وتجمع المواطنون حول الشظايا التي سقطت في حدائق منازل وأراض زراعية. وكشف الخبير العسكري على المواقع بعدما عمل على إبعاد المواطنين من المكان.

ونشط الطيران الإسرائيلي ظهراً على طول السلسلة الشرقية. وذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» أن «تلك الشظايا من مخلفات الغارة الإسرائيلية التي تم التصدي لها فجراً بالمضادات الأرضية عند تخوم سلسلة جبال لبنان الشرقية، على مقربة من الحدود اللبنانية- السورية».

وفي الجنوب، سقطت بقايا صاروخ قرب بلدة ​كوكبا​ في أحد البساتين المحاذية لضفة نهر ​الحاصباني​، قرابة العاشرة والنصف صباح أمس. وأوردت الوكالة الوطنية أن «الصاروخ كان أطلق في اتجاه الطائرات الإسرائيلية من الأراضي السورية. وضربت ​الأجهزة الأمنية​ طوقاً محكماً حول مكانه، فيما كان الدخان لا يزال ينبعث منه».

وتفقد النائب علي فياض (حزب الله) مكان سقوط بقايا الصاروخ. وأكد «جاهزية الجيش والمقاومة لردع أي عدوان إسرائيلي في حال قيام العدو بأي مغامرة»، مشيراً إلى أن «الوضع في الجنوب متماسك وممتاز». وحيا «تصدي الجيش السوري للعدوان الإسرائيلي».

وكان مواطنون من أبناء المنطقة الحدودية في الجنوب سمعوا قرابة التاسعة صباحاً دوي صفارات الإنذار من داخل المستوطنات الإسرائيلية، إضافة إلى سماعهم في الوقت نفسه أصداء دوي انفجارات بعيدة تبيَّن أنها ناتجة من غارات إسرائيلية داخل الأراضي السورية المحاذية لسلسلة لبنان الشرقية.

وأفاد شهود عيان لـ «الحياة» بأن «حركة المدنيين الإسرائيليين على الحدود كانت شبه معدومة وأن المصانع الموجودة في أراض مقابلة للأراضي اللبنانية بدت مقفلة ولم يلاحَظ أي حركة دخول أو خروج منها كما جرت العادة يومياً».

وأكد مصدر عسكري لـ «الحياة» سقوط شظايا صاروخ مضاد للطائرات في بستان في بلدة رياق (البقاع الأوسط)، وبقايا آخر في بستان ليمون في حاصبيا». ورجّح أن «يكون مصدرهما الجانب السوري وأنهما من نوع سام». وأكد أن «لا استنفارات على الحدود الجنوبية والوضع هادئ وطبيعي».

وشهدت أجواء القرى والبلدات الحدودية في صور وقضاءي مرجعيون وحاصبيا خصوصاً فوق بلدات شبعا والخيام وجوارهما، تحليقاً مكثفاً لطائرات استطلاع إسرائيلية. وبعد الظهر، حلقت الطائرات فوق النبطية والجوار. وفي هذا السياق، أعلنت قيادة الجيش أن «4 طائرات حربية تابعة للعدو الإسرائيلي خرقت الأجواء اللبنانية من فوق البحر غرب مدينة صور وصولاً حتى بلدة كفرشوبا»، وأن «4 طائرات مماثلة خرقت الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الأرز، ونفذت طيراناً دائرياً فوق المناطق اللبنانية كافة ثم غادرت الأجواء من فوق الصرفند باتجاه البحر».

وأعلنت قيادة الجيش أيضاً أن «طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي خرقت الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة وصولاً حتى مدينة صور».

ومساء، أفادت الوكالة الوطنية بأن «مواكب سيارة انطلقت من منطقة النبطية باتجاه الشريط الحدودي، حيث جابت بلدة عديسة، كفركلا، الخيام، ورفعت خلالها رايات «حزب الله» وأطلقت شعارات عبر مكبرات الصوت منددة بالعدو الإسرائيلي وداعمة المقاومة، في ظل مراقبة من جنود العدو في الجهة المقابلة وانتشار للجيش اللبناني وقوات الطوارئ الدولية».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
إدلب ... المعقل الأخير للمعارضة
بوتين لعودة اللاجئين السوريين ومركل مع تجنّب أزمة إنسانيّة
خلاف أميركا وتركيا لا يشمل منبج
أنقرة لتوسيع عملياتها على الحدود السورية ودمشق تستأنف «جس النبض»
«الإدارة الذاتية» تعيد مئات الهكتارات إلى مُلاكها العرب في ريف جل آغا
مقالات ذات صلة
سورية تحت الوصاية الروسية - لؤي حسين
مأزق تركيا في إدلب وملف «النصرة» - سميرة المسالمة
«التعفيش السياسي» السوري ... في لبنان صحفي ومحلل سياسي - وليد شقير
تلاقي السوريين وتباعدهم: التمسك بالعروبة ورفض اللامركزية - محمد سيد رصاص
تكالب على أشلاء سورية ... بلاد مقفرة من الشباب اقتصادها مشلول - سينابس
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة