الجمعه ١٩ - ١٠ - ٢٠١٨
 
التاريخ: شباط ٩, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
مصر
احتواء أزمة طائفية في صعيد مصر
تمكنت السلطات المحلية في محافظة المنيا (صعيد مصر) بمعاونة قوات الأمن، وقادة كنسيين من احتواء أزمة بين مسيحيين من طائفتين مختلفتين إثر نزاع على ملكية مبنى كنسي في إحدى قرى المحافظة. ويعتبر نشوب أزمات بين طائفتين مسيحيتين أمراً لافتاً وغير شائع في مصر.

وأفادت مصادر في المحافظة «الحياة» بأن عشرات من أبناء الطائفتين «الأرثوذكسية» و «الإنجيلية» في قرية بني محمد سلطان، تجمهروا مساء أول من أمس، أمام دار مناسبات يدعي كل طرف من الطائفتين ملكيته. ونشبت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن جرح أحد القساوسة. ولفتت المصادر إلى أن قيادات أمنية وكنسية توجهوا إلى القرية، وسيطروا على الأزمة قبل تفاقمها وأعادوا الهدوء. كما تمركزت قوة أمنية في محيط المبنى الكنسي لمنع تجدد الاشتباكات. وأكدت مطرانية الأقباط الأرثوذكس في المنيا في بيان، تبعية المبنى الكنسي لها منذ عشرات السنين، وهو مبنى قديم ومتهالك، فيما كشفت الكنيسة الإنجيلية أنها أقامت دعوى قضائية لإثبات ملكيتها المبنى، إلا أن المحكمة أكدت رفضتها وادعت تبعيته للكنيسة الأرثوذكسية.

إلى ذلك، أصدرت محكمة النقض حكماً نهائياً وباتاً بمعاقبة نجل شقيق الرئيس المعزول محمد مرسي و 11 آخرين، بالسجن لمدة 5 سنوات.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
مصر: إحالة 3 مسؤولين في شركة نفط على المحاكمة بتهمة اختلاس بليون دولار
مصر: مؤتمر الإفتاء العالمي يوصي بـ «التجديد الرشيد» للرد على المتطرفين
حرب الشوارع.. مؤسس الإخوان وسيد قطب يفجران أزمة عنيفة للحكومة المصرية
مصر تمدّد حالة الطوارئ لثلاثة أشهر جديدة بسبب "الظروف الأمنية الخطيرة"
القاهرة: تقرير عن تعذيب مواطن أميركي
مقالات ذات صلة
الإعلام الأمني... خرافة أم علم؟ - محمد شومان
هل تصبح مصر دولة غير زراعية؟ - محمد شومان
ظاهرة إرهاب نسوي في سيناء - منير أديب
كيف ساهم الدعاة الإسلاميون في نشر التحرش بمصر؟ - ياسر خليل
الخطر الحقيقي ليس خسارة مصر بل تحوّلها "دولة فاشلة" - سركيس نعوم
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة