الأحد ١٨ - ٢ - ٢٠١٨
 
التاريخ: شباط ٩, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
مصر
احتواء أزمة طائفية في صعيد مصر
تمكنت السلطات المحلية في محافظة المنيا (صعيد مصر) بمعاونة قوات الأمن، وقادة كنسيين من احتواء أزمة بين مسيحيين من طائفتين مختلفتين إثر نزاع على ملكية مبنى كنسي في إحدى قرى المحافظة. ويعتبر نشوب أزمات بين طائفتين مسيحيتين أمراً لافتاً وغير شائع في مصر.

وأفادت مصادر في المحافظة «الحياة» بأن عشرات من أبناء الطائفتين «الأرثوذكسية» و «الإنجيلية» في قرية بني محمد سلطان، تجمهروا مساء أول من أمس، أمام دار مناسبات يدعي كل طرف من الطائفتين ملكيته. ونشبت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن جرح أحد القساوسة. ولفتت المصادر إلى أن قيادات أمنية وكنسية توجهوا إلى القرية، وسيطروا على الأزمة قبل تفاقمها وأعادوا الهدوء. كما تمركزت قوة أمنية في محيط المبنى الكنسي لمنع تجدد الاشتباكات. وأكدت مطرانية الأقباط الأرثوذكس في المنيا في بيان، تبعية المبنى الكنسي لها منذ عشرات السنين، وهو مبنى قديم ومتهالك، فيما كشفت الكنيسة الإنجيلية أنها أقامت دعوى قضائية لإثبات ملكيتها المبنى، إلا أن المحكمة أكدت رفضتها وادعت تبعيته للكنيسة الأرثوذكسية.

إلى ذلك، أصدرت محكمة النقض حكماً نهائياً وباتاً بمعاقبة نجل شقيق الرئيس المعزول محمد مرسي و 11 آخرين، بالسجن لمدة 5 سنوات.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
القاهرة: هيئة الدفاع عن جنينة تطلب وقف استجوابه لظروفه النفسية
حبس أبو الفتوح على ذمة تحقيقات بتهمة «الإضرار بمصالح مصر»
استنفار لتأمين مشاركة واسعة في الاقتراع الرئاسي المصري
توقيف جنينة «لتشكيكه بمصر ومؤسساتها»
تيلرسون يدعم حرب مصر على الإرهاب ويتطلع إلى «عملية انتخابية نزيهة»
مقالات ذات صلة
القاهرة وأنقرة: صراع الطاقة في شرق المتوسط يكرّس مسافات القطيعة - كرم سعيد
انتخابات الرئاسة المصرية: تعظيم المشاركة عبر الفتاوى الدينيّة - كرم سعيد
لماذا تتعثر الدعوة إلى تجديد الخطاب الديني؟ - محمد شومان
المشاركة في انتخابات الرئاسة على قمة تحديات السلطة المصرية
الربيع العربي وثقافة «الاستقرار بأي ثمن» - وحيد عبد المجيد
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة