الأحد ١٨ - ٨ - ٢٠١٩
 
التاريخ: شباط ٧, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
مصر

الملف: انتخابات
«استنفار» لدعم السيسي في الانتخابات وتحذير من دعوات المقاطعة
القاهرة – رحاب عليوة 
باتت المؤتمرات الشعبية طقساً يومياً في غالبية المحافظات المصرية، الهدف منها دعم الرئيس عبدالفتاح السيسي لتولي فترة رئاسية ثانية والحض على الاقتراع بكثافة في الصناديق الانتخابية، كما تُعرض خلالها إنجازات السيسي وتنتقد دعوات أطلقت لمقاطعة الانتخابات، فيما الاختلاف الأبرز هو الجهات المنظمة، فتراوح ما بين «حملات شعبية» و «قوى برلمانية» و «تنظيمات عمالية» وكيانات خاصة ورسمية، الكل يعتبر في حال استنفار قبيل الانتخابات المقرر إجراؤها في آذار (مارس) المقبل.

وشدد وزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور علي المصيلحي خلال مشاركته أمس في مؤتمر «اتحاد المستثمرين في مدينة العاشر من رمضان» لدعم السيسي، على ضرورة المشاركة في عملية الاقتراع، قائلاً: «الانتخابات الرئاسية تمثل تحدياً حقيقياً، وانتصاراً لإرادة الشعب في مواجهة أخطار وتحديات، ومؤامرات تصدت لها القوات المسلحة». وأضاف: «يجب أن نثبت للعالم قدرتنا على حماية هذا الوطن وبناء مستقبله بالمشاركة الحقيقية وعدم التكاسل في أداء واجبه في هذا الاستحقاق الرئاسي الذي تنقله شاشات الفضائيات إلى العالم أجمع». وأكد أن «الانتخابات ليست اختباراً لمرشحي الرئاسة ولكنها اختبار لإرادة المصريين».

وتزامناً، انطلق مؤتمر عمالي ضخم، لدعم السيسي، بزعامة رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر والنائب البرلماني جبالي المراغي، في مقر اتحاد العمال وسط العاصمة، شارك فيه طلاب (يرتدون الزي المدرسي ويرفعون أعلام مصر)، وأزهريون.

وقال المراغي خلال المؤتمر، إن عمال مصر كافة «يبايعون الرئيس لتولي فترة رئاسية ثانية»، مشيراً إلى ما «حققه من استقرار وأمن». وانتقد النائب البرلماني دعوات مقاطعة الانتخابات البرلمانية، قائلاً: «سنحتشد أمام الصناديق للرد على تلك الدعوات المغرضة».

وفي الوادي الجديد (شمال غربي مصر)، أطلقت حملة «كلنا معاك من أجل مصر» مؤتمرها التمهيدي الأول لدعم السيسي، وأشار منسق الحملة محسن عبدالوهاب خلال المؤتمر إلى إنجازات الرئيس في المحافظة خلال فترة رئاسته الأولى، في وقت أعلنت حملة «أنت الأمل» في بيان أمس، تنظيمها أربعة مؤتمرات شعبية لدعم السيسي في محافظات «أسوان والإسكندرية وبورسعيد والبحر الأحمر» خلال الفترة المقبلة، ولفت منسق الحملة محمد عبدالحليم إلى مشاركة عدد من الشخصيات العامة في مؤتمرهم في أسوان وهم «الروائي يوسف القعيد، والفنان أحمد عبدالعزيز، والإعلامي مفيد فوزي...». وأشار إلى أن المؤتمرات تضم فاعليات عدة «بين الكلمات التي تستنهض همم المواطنين وتتضمن شرحاً وافياً لخطورة تلك الدعوات التحريضية التي تطالب بمقاطعة الانتخابات باعتبارها دعوات هدامة تستهدف زعزعة الاستقرار، إضافة إلى عروض لبعض الأفلام الوثائقية التي تجسد إنجازات السيسي».

وفي غضون ذلك، أحال النائب العام المستشار نبيل صادق بلاغاً مقدماً ضد 13 سياسياً في جبهة المعارضة «الحركة المدنية الديموقراطية» يتهمهم بـ «التحريض على قلب نظام الحكم» إلى المحامي العام الأول لنيابة شمال الجيزة الكلية، لاتخاذ اللازم، ويتضمن الاتهام المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، ورئيس حزب «المصري الديموقراطي» فريد زهران، ورئيس حزب «الكرامة» محمد سامي، ورئيس حزب «التحالف الديموقراطي» مدحت الزاهد، ورئيس حزب «الدستور» خالد داود، ووزير التضامن السابق أحمد البرعي، ووزير الصحة السابق أحمد حلمي، والمخرج السينمائي داود عبدالسيد، وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان جورج اسحاق، وأستاذ العلوم السياسية أحمد دراج وآخرين.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
مساع برلمانية في مصر لإقرار قانون «تنظيم الفتوى»
«شورى الإخوان» يدافع عن قياداته المتهمة بـ«تلاعب مالي»
دعوات لإقالة وزيرة الصحة المصرية بسبب «الهجوم» على الصيادلة
السيسي يثني على «وعي المصريين» ويعفو عن مساجين بمناسبة ثورة يوليو
مصر: تمديد حالة الطوارئ 3 أشهر
مقالات ذات صلة
دلالات التحاق الضباط السابقين بالتنظيمات الإرهابية المصرية - بشير عبدالفتاح
مئوية ثورة 1919 في مصر.. دروس ممتدة عبر الأجيال - محمد شومان
تحليل: هل تتخلّى تركيا عن "الإخوان المسلمين"؟
مئوية ثورة 1919 المصرية... شعب يطلب الاستقلال - خالد عزب
هل بدأ أردوغان التخلي عن الورقة الإخوانية تقرباً للقاهرة؟ - بشير عبد الفتاح
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة