الخميس ١٢ - ١٢ - ٢٠١٩
 
التاريخ: كانون ثاني ٢٤, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
مصر

الملف: انتخابات
السيسي يطلق إجراءات ترشحه لـ«الرئاسية»
بدأ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس، الإجراءات التمهيدية لتقديم أوراق ترشحه رسمياً لولاية رئاسية ثانية، بخضوعه لفحوص طبية ملزمة للترشح، وبذلك يصبح أول مرشح محتمل يقوم بإجراءات الترشح منذ فتح «الهيئة الوطنية للانتخابات» باب الترشح في 20 كانون الثاني (يناير) الجاري، في وقت يتعثر منافسه المحتمل المحامي الحقوقي خالد علي في جمع 25 ألف توكيل من 15 محافظة ليتمكن من الترشح.

وخضوع المرشح للرئاسة للكشف الطبي هو أحد الإجراءات التي حددتها «اللجنة الوطنية المشرفة على الانتخابات، إذ اشترطت أن تتضمن الأوراق الرسمية الخاصة بالمرشح تقريراً طبياً يفصل حالته الصحية للتأكد من قدرته على تولي منصب الرئيس. وحددت الهيئة 3 مستشفيات لإجراء المرشحين الفحوص اللازمة.

ويتوقع أن يكون السيسي أول المرشحين رسمياً، خصوصاً أن إجراءات الترشح تشترط الوفاء بالشرط الدستوري الخاص بجمع 25 ألف توكيل شعبي أو تزكية 20 نائباً برلمانياً قبل التقدم بالأوراق رسمياً، علماً أن السيسي هو المرشح الوحيد الذي تخطى هذه الشروط، وذلك حتى قبل إعلان ترشحه.

وكانت «الهيئة» أوضحت مساء أول من أمس، أن عدد التوكيلات الشعبية وصل إلى 840 ألف توكيل، إذ تشير الأرقام المتداولة في المحافظات حصد السيسي غالبيتها.

وأكد رئيس «الهيئة» المستشار لاشين إبراهيم حرصه على إجراء الانتخابات الرئاسية وفقاً لأحكام القوانين وطبقاً للأسس والقواعد المتعارف عليها دولياً. وأشار إبراهيم خلال استقباله أمس وفداً رفيع المستوى من السفارة الأميركية وسفير المكسيك في القاهرة خوسيه أوكتابيو في اجتماعين منفصلين، إلى أن الإشراف القضائي الكامل على الانتخابات الرئاسية في مراحلها كافة يعتبر ضمانة حقيقية للشفافية والنزاهة.

وشدد على «استقلالية الهيئة بصورة كاملة عن كل سلطات الدولة وأجهزتها بمقتضى أحكام الدستور والقانون».ونقل بيان «الهيئة» ترحيب الوفد الأميركي «بالإجراءات التي اتخذتها الهيئة والضمانات التي نصت عليها القوانين، وما تضمنته قرارات الهيئة من ضوابط تستهدف حسن سير الانتخابات الرئاسية، خصوصاً ما يتعلق بإمكان التظلم من القرارات التي تصدرها وإمكان طعن القضاء في القرارات أمام المحكمة الإدارية العليا». وقال أوكتابيو إن «التجربة المصرية في مجال إدارة الانتخابات والإشراف عليها، هي تجربة ناجحة تتسم بالتنظيم وحسن الإدارة»، وأضاف أن «القانون يحفل بالضمانات التي من شأنها حسن سير الانتخابات وانضباطها».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر يؤكدان مواصلة التعاون لتحقيق «الإخاء الإنساني»
عفو رئاسي مصري عن 333 سجيناً
البرلمان المصري يصوّت اليوم على إعلان حالة الطوارئ 3 أشهر
مصر: قانون «الأحوال الشخصية» ينذر بجدل بين البرلمان والأزهر
النواب المصري: قرار البرلمان الأوروبي عن حقوق الإنسان «غير مقبول»
مقالات ذات صلة
العمران وجغرافيا الديني والسياسي - مأمون فندي
دلالات التحاق الضباط السابقين بالتنظيمات الإرهابية المصرية - بشير عبدالفتاح
مئوية ثورة 1919 في مصر.. دروس ممتدة عبر الأجيال - محمد شومان
تحليل: هل تتخلّى تركيا عن "الإخوان المسلمين"؟
مئوية ثورة 1919 المصرية... شعب يطلب الاستقلال - خالد عزب
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة