Deprecated: mysql_connect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home/ademocr/public_html/Arabic/include/utility.inc.php on line 25
الشبكة العربية : مجلس أعيان قبيلة «الدينكا» يرشّح قيادياً لخلافة سلفاكير
الجمعه ١٥ - ١٢ - ٢٠١٧
 
التاريخ: كانون الأول ٤, ٢٠١٧
المصدر : جريدة الحياة
السودان/جنوب السودان
مجلس أعيان قبيلة «الدينكا» يرشّح قيادياً لخلافة سلفاكير
الخرطوم - النور أحمد النور 
رشّح مجلس أعيان «قبيلة الدينكا»، كبرى قبائل جنوب السودان، قيادياً بارزاً في المهجر لخلافة الرئيس سلفاكير ميارديت في الحكم، عارضةً على الأخير التنازل عن الرئاسة، وتعهدت بإبعاد زعيم المعارضة المسلحة رياك مشار عن المشهد السياسي في البلاد حتى يتمكن المجلس من حماية قبيلة الدينكا من هجمات انتقامية يتوقع أن تشنها المعارضة في حال شاركت في الحكم.
وقال مسؤول جنوبي يزور الخرطوم لـ «الحياة» إن مجلس قبيلة الدينكا التي يتحدر منها سلفاكير، يدعم عودة رئيس هيئة أركان الجيش المقال الجنرال فول مالونق أوان إلى مسقط رأسه في موال كول، حيث أكملت قواته ارتكازها في المنطقة بكامل عتادها العسكري وحفرت خنادقها استعداداً لمواجهة محتملة مع قوات سلفاكير في حال رفض الاقتراح القاضي باستبداله بأحد قيادات الدينكا التاريخية في المهجر.

ورفض المسؤول الجنوبي كشف هوية خليفة سلفاكير، بينما رجّحت تقارير أن يكون كوستيلو قرنق المقيم في ألمانيا، أحد أبرز المرشحين للرئاسة.

وكشفت مصادر أفريقية ان سلفاكير الذي حضر تنصيب الرئيس الكيني أوهورو كينياتا اخيراً، عقد لقاءً مغلقاً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في حضور الرئيس الأوغندي يوري موسفيني، حيث جرت مناقشة دعم سلفاكير للاستمرار في الحكم.

ورجح مسؤول رفيع في الهيئة الحكومية لتنمية شرق افريقيا «ايغاد» وصول مشار إلى العاصمة الأثيوبية أديس أبابا في منتصف كانون الثاني (يناير) المقبل، من أجل توقيع وثيقة الوساطة الأفريقية لتنشيط عملية السلام ومن ثم العودة إلى جوبا لتنفيذ الاتفاق القائم على إحياء اتفاق السلام الموقعة بينه وبين سلفاكير في 2015. وقال المسؤول إن مشار سيتحرك مباشرة من جنوب أفريقيا الى أديس أبابا لتوقيع الاتفاق النهائي وأنه لن يتم نقله إلى أي دولة في الإقليم خوفاً على حياته بل سيوقع على الوثيقة النهائية ويعود إلى جوبا بضمانات اقليمية ودولية.

إلى ذلك، قالت حركة مشار إن عشرات العناصر من القوات الحكومية قُتلوا في اشتباكات حول منطقة لير عندما حاولوا اعادة السيطرة على منطقة يحتلها المتمردون في منطقة الوحدة الغنية بالنفط. وقال نائب الناطق باسم مجموعة التمرد لام بول غابرييل إن قواتهم صدت الهجوم الذي شنته القوات الحكومية في غاندور شرق مقاطعة لير، مضيفاً أن المعارك استمرت حوالى ساعتين وأدت الى مقتل 53 جندياً وإصابة 93 آخرين. وأقرّ بأن 5 متمردين قُتلوا وأُصيب 4 آخرون بجروح طفيفة.

وأكد نائب الناطق باسم المتمردين أن قواتهم تسيطر تماماً على مواقعها، متهماً القوات الحكومية بانتهاك وقف النار، مضيفاً أن حركة مشار تدين بشدة الاستفزاز والعدوان من جانب القوات والميليشيات الحكومية.

في شأن آخر، قررت 4 صحف سياسية مستقلة في الخرطوم تسليم مذكرة إلى رئيس الوزراء، بكري حسن صالح، تطالبه بالتدخل لمنع السلطات الأمنية من مصادرة الصحف.

وتعرضت كل من صحف «الوطن»، «التيار»، «الجريدة» و «آخر لحظة»، خلال الأيام الخمسة الماضية لمصادرة أعدادها بعد الطباعة من قبل جهاز الأمن والاستخبارات، من دون إبلاغها بالأسباب. وقررت الصحف الأربع خلال اجتماع مشترك ضم ناشريها ورؤساء التحرير، تحدي إجراءات المصادرة بالاستمرار في طباعة أعدادها كاملة، حتى ولو أدى ذلك إلى خسائر مادية فادحة.

وقال رئيس تحرير صحيفة «الجريدة» أشرف عبد العزيز عقب الاجتماع، إن مذكرات أخرى سترفعها الصحف إلى جهاز الأمن والاستخبارات لسؤاله حول أسباب المصادرة، ومذكرة أخرى إلى مجلس الصحافة والمطبوعات ولجنة الإعلام في المجلس الوطني (البرلمان) واتحاد الصحافيين السودانيين.

ولم يصدر أي توضيح رسمي من السلطات السودانية حول أسباب قرار المصادرة. ويصادر جهاز الأمن السوداني الصحف عادةً بعد طباعتها، أو يعلّق صدورها فترات متفاوتة من دون إبداء أسباب، وذلك بهدف إلحاق خسائر مادية بناشريها في حال تجاوزها «الخطوط الحمر» التي يضعها، مستنداً في ذلك إلى قانون الأمن الوطني، الذي يعطيه سلطة تعطيل الصحف، بينما يرى ناشرون أن تلك الخطوط مبهمة وغير معروفة.

وأدت الإجراءات الأمنية التي تتخذها السلطات السودانية إلى تصنيف السودان في المرتبة 174 من بين 180 دولة على مؤشر منظمة «صحافيون بلا حدود» للحريات الصحافية في نيسان (أبريل) الماضي.




 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
البشير يشيد بدور إثيوبيا في رفع العقوبات عن السودان
حزب سيلفاكير مستعد لتقديم تنازلات في اقتسام سلطة جنوب السودان
فصيل متمرد ثالث ينضم إلى اتفاق وقف النار في دارفور
الأمم المتحدة: تجنيد الأطفال لم يتوقف في السودان
السودان: طلبنا قواعد روسية حمايةً لسواحلنا
مقالات ذات صلة
السودان والعقوبات... رحلة فك العزلة - أماني الطويل
لعبة الأمم في دارفور يدفع ثمنها السودانيون نزوحاً مليونياً - أماني الطويل
السودان أمام التحولات المتصادمة! - محمد جميل أحمد
الحوار السوداني بين الثقافة والسياسة - حيدر إبراهيم علي
عصا المحكمة الدوليّة وعصا البشير - سمير السعداوي
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٧ . جميع الحقوق محفوظة