الأحد ٢٢ - ٧ - ٢٠١٨
 
التاريخ: كانون الأول ٤, ٢٠١٧
المصدر : جريدة الحياة
مصر
أحمد شفيق «يرتب أوراقه» ويظهر قريباً
القاهرة – محمد صلاح 
قال مقربون من رئيس وزراء مصر السابق الفريق أحمد شفيق الذي وصل القاهرة مساء أول من أمس قادماً من دولة الإمارات، إنه لا قيود على حركته، وأنه «يُرتب أوراقه» استعداداً لظهور قريب.

وأفادت مصادر لـ «الحياة» بأن شفيق وصل إلى مطار القاهرة وكان اثنان من أفراد أسرته في انتظاره، وانتقل إلى الإقامة في أحد فنادق القاهرة برفقة قوة أمنية لتأمين تحركاته خشية استهدافه، تمهيداً لعودته إلى منزله بعد ترتيبها، إذ كان سافر إلى الإمارات قبل أكثر من 5 سنوات.

وأكد النائب في البرلمان محمد بدراوي وهو رئيس الكتلة البرلمانية لحزب «الحركة الوطنية» الذي يرأسه شفيق لـ «الحياة»، أن شفيق وصل مصر «وهو في مكان مؤتمن»، وأن الحزب يعُد للقاء معه في غضون أيام سيحضره أعضاء في الكتلة البرلمانية، لكن الترتيبات ما زالت قيد الإعداد. وأوضح أن «إخراج الأحداث بهذا الشكل سبب جدلاً، ومطلوب من السلطات المصرية ومن قيادات الحزب إزالة هذا الغموض سريعاً». وأشار إلى أن «ليس واضحاً إلى أي نتيجة وصلت ترتيبات اللقاء بين قيادات الحزب وشفيق»، مضيفاً: «لم يحدث أي تواصل بيني وبين الفريق شفيق منذ وصوله مصر… هو في مكان مؤتمن وأعتقد بأنه لا قيود على حركته، كونه غير مطلوب في أي اتهامات، لكن لم يلتق به أي من نواب الحزب».

وقالت المحامية المصرية دينا حسين في بيان، إنها لا تعرف مكان إقامة شفيق، ولم تتلقّ منه أي اتصال أو استدعاء لمقابلته. وناشدت «السلطات المصرية تمكينها من لقائه».

لكن أستاذ القانون الدكتور شوقي السيد، الذي تولى الدفاع عن شفيق أمام المحاكم المصرية، قال لـ «الحياة» إن «تناقض التصريحات التي صدرت بخصوص تحركات شفيق، والرغبة في إخراجها في شكل مثير من أشخاص لا تربطهم به أي صلة، هما سبب هذا الجدل بخصوص مصيره». وأضاف: «لم أتواصل معه، لكي أمنحه فرصة للراحة والانتقال إلى منزله، وعندما نجتمع سأعرف تفاصيل هذا الارتباك، لكن ما أؤكده هو أن الفريق شفيق ليس محتجزاً ولا توجد قيود على حركته». وأوضح: «من حقه ترتيب أوراقه إثر عودة مفاجئة بعد أكثر من 5 سنوات أمضاها في الخارج، وسينجلي هذا الغموض مع ظهور قريب مرتقب». ويذكر ان شفيق خاض انتخابات رئاسة الجمهورية عام 2012 ضد الرئيس المعزول محمد مرسي، وخسر فيها بفارق ضئيل عن مرسي. وسارع إلى السفر إلى الإمارات بعد إعلان نتيجة الانتخابات بأيام خشية ملاحقته قضائياً، وهو ما تمّ بالفعل، إذ تمّ تحريك دعاوى عدة ضده بُرئ فيها كلها.



 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
توتّر طائفي في قرية بصعيد مصر بعد عبارات مسيئة على «فايسبوك»
عودة الدراسة في جامعة العريش مؤشر إلى تحسن أمني
توقيف مسؤول مصري بارز بتهمة الرشوة
مصر: رئيس المجلس الأعلى للإعلام أمام أمن الدولة العليا
السجن 8 سنوات للبنانية «أهانت» المصريين وتخفيف الحكم رهن الاستئناف والسيسي
مقالات ذات صلة
هل يجوز، ذوْقاً، أن نقول لدى مصر ما هو أهم من الديموقراطية؟... يجوز - جهاد الزين
لماذا قامت ثورة 30 يونيو في مصر؟ - إبراهيم الصياد
المصالحة... موروثات التعويق الاستراتيجي - محمد حسين أبو العلا
ما تخبرنا به الأزمة الإيطالية عن قصورنا الديموقراطي - وحيد عبدالمجيد
الديموقراطية والتنمية ما بين مصر وتونس - عزمي عاشور
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة