الجمعه ٢٠ - ٧ - ٢٠١٨
 
التاريخ: أيلول ٥, ٢٠١٧
المصدر : جريدة النهار اللبنانية
لبنان
أوسع مناورات إسرائيلية منذ 20 سنة تحاكي صدّ هجوم لـ"حزب الله"
أعلن الجيش الإسرائيلي أن قواته ستبدأ اليوم مناورات غير مسبوقة تمتد عشرة أيام في المناطق المتاخمة للحدود مع لبنان وسوريا. 

وستكون هذه المناورات الكبرى منذ 20 سنة، وستشهد مشاركة 20 فرقة عسكرية من كل الألوية والأسلحة العسكرية.

وجاء في بيان للجيش الاسرائيلي أن المناورات كانت ضمن خطة التدريبات العسكرية للسنة الجارية، وإنها تهدف إلى الوقوف على الجاهزية العسكرية لمواجهة حرب واسعة قد تنشب في شمال إسرائيل.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أجرى مطلع العام الجاري تدريبات على حرب افتراضية في لبنان تستهدف "حزب الله" حملت الاسم الرمزي "السهم الأزرق"، وشملت تدمير نفق للحزب واحتلال مناطق جديدة.

ويجري الجيش الاسرائيلي عادة مناورات عسكرية مختلفة خلال السنة، يهدف من خلالها إلى التهيؤ لمواجهة نشوب حرب في جبهتي الشمال والجنوب، كما يتدرب على كيفية إخلاء مستوطنين إسرائيليين خلال ساعات الحرب، وتجرى أيضاً مناورات بحرية وأخرى جوية.

ويسعى الجيش الاسرائيلي من كل ذلك إلى تحسين قدرات قواته لمواجهة سيناريوات مفاجئة، ويختبر جاهزية قواته للتعامل مع أي هجمات.

واوردت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الاسرائيلية، أن المناورات تحاكي عمليات إجلاء للمدن وصد عمليات تسلل عند الحدود لـ"حزب الله" ، والهجوم على لبنان، إلى إبطال عمل خلايا التجسس.

وأشارت إلى أن العشرات من الطائرات الحربية ستشارك في هذه المناورات، إلى طائرات من دون طيار بكل أحجامها.

وفي تقرير لصحيفة "هآرتس" الاسرائيلية، أن المدينة المستهدفة من "حزب الله" هي قرية " موشاف" التي تبعد 15 كيلومتراً عن الحدود اللبنانية البحرية.

ويشار إلى أن المناورة الاخيرة الواسعة النطاق التي أجراها الجيش الإسرائيلي كانت عام 1998، وشملت سيناريو خاصاً بالحرب على سوريا.

وقال ضابط كبير في الجيش الإسرائيلى: "إن الغرض من هذه المناورات هو اختبار لياقة القيادة الشمالية والكتائب ذات الصلة خلال حال الطوارئ".

وأكد أن الحدود الشمالية لإسرائيل تغيرت بسبب التدخل الروسي والأميركي في الشرق الأوسط. وتعتقد مصادر استخبارية اسرائيلية أن القوى العظمى تسعى إلى التأثير في تشكيل الشرق الأوسط بعد سقوط تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش).


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
الحريري: خلاف على الحصص يعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية
تلويح برّي بجلسة نيابية لإحراج المعرقلين والضغوط على الحريري تطرح الصلاحيات
الحريري لعدم التركيز على الأمور الصغيرة: التكنولوجيا هي مستقبل لبنان قبل النفط
لبنان: جمود التأليف و"تفاهم معراب" إلى غرفة العناية
لبنان: سقوط اتفاق معراب أبعد من خلاف الأحجام وتأليف الحكومة يتطلّب ابتداع صيغة جديدة
مقالات ذات صلة
اللبنانيون بين مازوشِيَّتَيْن: الوطنية أمس والعنصرية اليوم - جهاد الزين
«حزب الله» إذا سقطت الخمينيّة حازم صاغية
مرة أخرى... هل اللبنانيون عنصريون؟ - نيفين مسعد
تُجّار الولاءات في ثقافة الحكم التوافقي اللبناني - أحمد بعلبكي
الاقتصاد اللبناني أمام مزيد من التحديات... والمطلوب حكومة طوارئ - نزار عبد القادر
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة