الأثنين ١٨ - ١٢ - ٢٠١٧
 
التاريخ: تموز ١٢, ٢٠١٧
المصدر : جريدة الحياة
العراق
الأنبار تطالب الحكومة بفتح جبهة أعالي الفرات
بغداد - بشرى المظفر 
طالب نواب من الأنبار القائد العام للقوات المسلحة (رئيس الوزراء حيدر العبادي) بفتح جبهة أقضية عانة وراوة والقائم، غرب المحافظة، بعد انتهاء المعارك في الموصل، وأكدت العشائر استعدادها للمشاركة في أي عملية لتحرير هذه المناطق، وتوقعت فتح جبهتين وإطلاق عملية لتحرير الحويجة أو تلعفر.

وطالب النائب، من «تحالف القوى» السنية، أحمد السلماني في بيان أمس، «رئيس الوزراء بصفته القائد العام للقوات المسلحة أن يحرك القطعات نحو أقضية راوة وعانة والقائم»، وقال إن هذه المناطق «تمثل تهديداً مستمراً، ومنطلقاً لعمليات داعش نحو مدن الأنبار المحررة»، وناشد «المجتمع الدولي تكثيف جهوده لإعادة الاستقرار إلى هذه المدن».

وأكد الناطق باسم مقاتلي عشائر الأنبار غسان العيثاوي لـ «الحياة»، «الاستعداد للمشاركة، إلى جانب القوات الأمنية، في أي عملية تطلقها الحكومة المركزية». وأضاف أن العبادي «وعدنا، منذ شهر، بأن تحرير مناطق أعالي الفرات سيكون بعد الانتهاء من معركة الموصل»، وتوقع أن «يتم إطلاق العملية بالتزامن مع تحرير الحويجة وتلعفر وأقضية عانة وراوة والقائم، وقطعات كبيرة مستعدة لذلك».

وعن عمليات تسلل الإرهابيين إلى بعض المناطق المحررة قال، إن «الوضع في هيت مستقر، وتمت السيطرة عليه»، وزاد أن «تسلل داعش سببه فقدان قدرته على السيطرة على المدن ما يضطره إلى تعويض خـــسائره بعمليات فردية، غالباً ما تتمكن قوات الأمن من السيطرة عليها بسهولة لأنـــــها منتشرة في شكل جيد، فضلاً عن تماسك العشائر والــمواطنين».

وكان قائمقام قضاء هيت محمد المحمدي حذر من أن «داعش قادر على التسلل، فالمدينة مفتوحة على الصحراء من ثلاث جهات».

وأضاف أن «في المدينة 50 شرطياً فقط»، وعددها في القضاء قبل دخول داعش كان ألفاً»، وطالب قائد الشرطة اللواء هادي زريج بـ «زيادة عديدها».

إلى ذلك، دعت العشائر العربية في كركوك العبادي إلى «تحديد موعد لإطلاق عمليات تحرير قضاء الحويجة، جنوب غربي المحافظة». وقال ممثلوها، خلال مؤتمر صحافي أمس في مناسبة استعادة الموصل، إن «الحويجة تعيش مأساة حقيقة، وهي عانت وتعاني القتل والتشريد»، مؤكدين أن هناك «12 ألف مقاتل مستعدون للمشاركة في عملية تحرير القضاء». وتابعوا أن «الحويجة وتلعفر ما زالتا مغتصبتين، ونريد تحريرهما ونحن لا نفرق بينهما».

من جهة أخرى، أعلن محافظ بغداد عطوان العطواني تأسيس مجلس يضم كل العشائر التي تقاتل الإرهابيين في حزام العاصمة الجنوبي، وجاء في بيان لمكتبه أن «إعلان هذا التشكيل العشائري جاء بعد متابعة أعضاء مجلس المحافظة والقوى الأمنية في تلك المناطق».

وأوضح أن «وقفة أبناء تلك المناطق في وجه الإرهاب وهذا التنظيم المتطرف تدل على حالة الوعي الكبيرة لديهم ووقفتهم كعراقيين وأبناء هذا البلد أمام العدو، وهذا ما يدفعنا إلى الحاجة الماسة لوجهاء العشائر والنخب والأساتذة من أبناء مناطق حزام بغداد لإيصال صوتهم وخطابهم الوطني إلى كل مناطق ومحافظات العراق لأنهم أصحاب موقف».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
العبادي يطبّق دعوة السيستاني لحصر السلاح بيد الدولة
قصف متبادل جنوب كركوك بين التركمان و «البيشمركة»
القوى السنية العراقية تطالب بعودة النازحين قبل الانتخابات
استعراض عسكري في بغداد احتفالاً بـ «يوم النصر»
«الحشد الشعبي» يؤكد بقاءه بعد انتهاء المعارك ضد «داعش»
مقالات ذات صلة
فقهُ السلاح وتمجيده بين «حزب الله» و «العمال الكردستاني» - هوشنك أوسي
أسئلة حول مستقبل إقليم كردستان العراق - نزار عبد القادر
على واشنطن دعم الوطنية العراقية ضد النفوذ الإيراني - دانييل بينايم - بيري كاماك
أشهر حاسمة للإستراتيجية الأميركية في العراق - رستم محمود
إنّها الميليشيات ... إنّها الدولة - حازم صاغية
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٧ . جميع الحقوق محفوظة