Deprecated: mysql_connect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home/ademocr/public_html/Arabic/include/utility.inc.php on line 25
الشبكة العربية : صراع على رئاسة البرلمان الجزائري
الجمعه ٢٠ - ١٠ - ٢٠١٧
 
التاريخ: أيار ١٩, ٢٠١٧
المصدر : جريدة الحياة
الجزائر
صراع على رئاسة البرلمان الجزائري
الجزائر - عاطف قدادرة 
أدى تأخر إعلان المجلس الدستوري الجزائري نتائج الانتخابات الاشتراعية النهائية حتى مساء أمس، إلى دفع إدارة البرلمان لفتح أبوابها خلال عطلة نهاية الأسبوع، تحضيراً لأول جلسة برلمانية الثلثاء المقبل.

وجاء إعلان المجلس الدستوري متأخراً حتى آخر ساعة من الأسبوع الماضي، بينما تُعدّ نتائجه نهائيةً وغير قابلة للطعن وتمهد لبدء تنصيب النواب الجدد قبل أول جسلة علنية تُفتتح برئاسة أكبر النواب وأصغرهم سناً، قبل فتح المجال أمام انتخاب رئيس للبرلمان الجديد.

ويُرتقب أن تدعو إدارة «المجلس الشعبي الوطني» (تسمية البرلمان في الجزائر) النواب الجدد للاجتماع خلال عطلة نهاية الأسبوع، لإطلاعهم على القانون الداخلي للمجلس وقوانين العضوية التي تنظم العمل بين الغرفة السفلى للبرلمان والحكومة للاطلاع عليهم، تحسباً لجلسة إثبات الوضعية للنواب المقررة يوم 23 أيار (مايو) المقبل.

وانطلقت حرب في الكواليس بين أكبر حزبين في الموالاة «جبهة التحرير الوطني» و «التجمّع الوطني الديموقراطي» من أجل انتخاب رئيس للبرلمان، إذ تشدد أحمد أويحيى الأمين العام للتجمع في رفض اسم النائب غنية الداليا التي تطرحها «جبهة التحرير» لرئاسة البرلمان.

وذكرت مصادر حكومية أن الرئاسة قررت التشاور مع 5 أحزاب فقط، من أجل المشاركة في الحكومة.

وكشف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، أن 5 أحزاب جزائرية معنية بالمشاورات الأولية، التي يقوم بها رئيس الحكومة المنتهية ولايتها، عبد المالك سلال. وأكد ولد عباس في مؤتمر صحافي أن حزبه وحزب «التجمع الوطني الديموقراطي»، و «حركة مجتمع السلم» التي تمثل «الإخوان المسلمين» في الجزائر، و «حزب تجمع أمل الجزائر»، المنشق عن «إخوان» الجزائر في عام 2012، وحزب الحركة الشعبية الجزائرية، «هم معنيون بمشاورات تشكيل الحكومة».

ويُعتقد أن إعلان تشكيلة الحكومة الجديدة لا يزال رهن اجتماع حاسم لمجلس شورى حركة «مجتمع السلم» اليوم، بينما ليس واضحاً بعد حجم الكتلة الرافضة للمشاركة في الحكومة على حساب المؤيدين لهذا الطرح. ويُعتبر هذا الاجتماع مصيرياً بالنسبة للحركة بما انه يحدد خيار الحزب ويعطي أيضاً قوة دفع لأحد تيارَين الأول يقوده رئيس الحركة عبد الرزاق مقري ويدفع في اتجاه البقاء في المعارضة، فيما يتزعم الثاني، الرئيس السابق للحزب أبو جرة سلطاني، ويبدي رغبة في المشاركة ضمن الجهاز التنفيذي.



 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
خطاب أويحيى يقلق أجهزة استخبارات جزائرية
الجزائر ترخّص لـ7 قنوات فضائية من أصل 60 عاملة
إسقاط مرشحين إسلاميين في الجزائر
السلطات الجزائرية تشكو من إثارة معارضين ملف صحة بوتفليقة
بوتفليقة يتجه إلى «العفو» في أحداث غرداية
مقالات ذات صلة
الاستقواء بالجيش لخوض معركة الشغور الرئاسي في الجزائر - توفيق المديني
رئاسة بوتفليقة المتجددة وصيرورة الحكم في الجزائر - توفيق المديني
قراءة في نتائج الانتخابات التشريعية الجزائرية - توفيق المديني
الثابت والمتغيّـر في انتخابات الجزائر - سمير السعداوي
الجزائر: التأزّم الخطير في العلاقة بين الدولة والطبقة الوسطى - إدريس جباري
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٧ . جميع الحقوق محفوظة