الأثنين ٢٦ - ٦ - ٢٠١٧
 
التاريخ: أيار ١٩, ٢٠١٧
المصدر : جريدة الحياة
سوريا
«داعش» يرتكب مذبحة في ريف حماة: عشرات القتلى في قرية موالية ... وجثث بلا رؤوس
شن تنظيم «داعش» هجوماً مباغتاً في وسط سورية أمس، ونجح في اقتحام قرى موالية للحكومة بريف مدينة سلمية، وسط معلومات عن قتله عشرات الأشخاص، بينهم كثيرون قضوا ذبحاً وقُطّعت رؤوسهم وأطرافهم.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن الاشتباكات كانت مستمرة خلال نهار أمس بين عناصر «داعش» من جهة، والقوات النظامية والمسلحين الموالين من جهة أخرى، في محيط قريتي المبعوجة وعقارب الصافية وقرب بلدة الصبورة في ريف سلمية الشمالي الشرقي (محافظة حماة)، بعد هجوم مباغت شنّه «داعش» فجراً على هذه القرى التي تقع على بعد 15-20 كلم من سلمية. وأشار إلى أن حصيلة الهجوم بلغت ما لا يقل عن 31 شخصاً هم 12 مدنياً جرى «إعدام» ثلاثة منهم فيما لم تُعرف ظروف مقتل الآخرين، و19 عنصراً من القوات النظامية والمسلحين الموالين. وتابع أن أعداد القتلى «مرشحة للارتفاع لوجود عشرات الجرحى والمفقودين». وأشار، في المقابل، إلى أن «داعش» خسر ما لا يقل عن 15 من عناصره خلال تقدمهم في المبعوجة وعقارب الصافية، لافتاً إلى أن المبعوجة كانت قد تعرضت في نيسان (أبريل) 2015 لهجوم مشابه أعدم «داعش» خلاله ذبحاً وحرقاً 46 مدنياً بينهم أطفال ونساء. وأوضح أن المبعوجة يقطنها مواطنون من الطوائف الإسماعيلية والسنية والعلوية.

ونقلت «شبكة شام» المعارضة عن ناشطين أن القوات النظامية وميليشيات موالية استعادت السيطرة لاحقاً على عقارب الصافية والمبعوجة، مشيرة إلى أن التنظيم «ارتكب مجزرة بحق ثلاث عائلات» قضى أفرادها «ذبحاً بالسكاكين»، مضيفة أن عدد القتلى المدنيين بلغ 30.

أما وكالة الأنباء السورية «سانا» الرسمية فأوردت أن «داعش» ارتكب «مجزرة بحق الأهالي... في قرية عقارب الصافية شرق مدينة سلمية بنحو 17 كلم». ونقلت عن مراسلها «أن مجموعات إرهابية من داعش هاجمت بأعداد كبيرة الأهالي في قرية عقارب الصافية فجر اليوم (أمس) واقتحمت عدداً من المنازل المنتشرة على الأطراف الجنوبية للقرية قبل أن تتدخل وحدات الجيش والقوات المسلحة ومجموعات الدفاع الشعبية وتمنعهم من الدخول إلى وسط القرية». ونسبت إلى «مصادر أهلية» في القرية أن المهاجمين قتلوا «العديد من الأهالي بينهم أطفال ونساء» و «نكّلوا بجثثهم»، فيما قال مصدر طبي في حماة إن جثث 20 شخصاً بينهم نساء وأطفال نُقلت من عقارب الصافية إلى مستشفى في المحافظة وإن «غالبية الجثث مقطعة الرؤوس والأطراف». وأشار إلى «إسعاف 40 جريحاً إلى مستشفى سلمية الوطني و5 جرحى إلى مستشفيات مدينة حماة».

وفي محافظة حمص المجاورة، أفاد «المرصد» بأن حافلات دخلت تباعاً إلى حي الوعر المحاصر في مدينة حمص تمهيداً لبدء نقل الدفعة الـ11 من المهجَّرين من الحي. وأضاف أنه ليس واضحاً إذا كانت هذه الدفعة هي الأخيرة أم سيكون هناك مزيد من الأشخاص الذين سيتم إجلاؤهم من الحي. ويقضي اتفاق حي الوعر على خروج المعارضين لـ «المصالحة» مع الحكومة في اتجاه مناطق سيطرة المعارضة في شمال البلاد. وتابع أن «من المرتقب أن تدخل قوات الشرطة العسكرية الروسية إلى حي الوعر وتنشر فيه وبمحيطه وفقاً لبنود الاتفاق» الذي وُقّع في آذار (مارس) الماضي.

وفي محافظة حلب (شمال)، تحدث «المرصد» عن غارات شنها الطيران الحربي أمس على بلدة مسكنة ومحيطها بريف حلب الشرقي، وسط اشتباكات بين «داعش» والقوات النظامية التي تحاول تحقيق مزيد من التقدم في هذه المنطقة والوصول إلى مسكنة، آخر بلدة ما زالت تحت سيطرة التنظيم في محافظة حلب. وجاء الهجوم الجديد للقوات النظامية بعد سيطرتها مساء أول من أمس على سلسلة قرى محيطة بمطار الجراح العسكري، الأمر الذي يسهّل لها التقدم نحو مسكنة. وفقدت «قوات النمر» التي تقود هجوم القوات النظامية في هذه المنطقة ما لا يقل عن 17 من عناصرها بينهم قائد عسكري بارز، فيما خسر «داعش» ما لا يقل عن 32 من عناصره.



 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
القوات النظامية على وشك طرد «داعش» من محافظة حلب
دي ميستورا ينصح الأسد: الحرب لا تكسب بالطرق العسكرية
اتفاق مناطق وقف التصعيد في سورية لا يتضمن أي حضور أردني أو إسرائيلي على الأرض
اشتباكات جوبر تمهد لانسحاب الفصائل إلى الغوطة
تصفيات متشابكة وتحقيقات تُدرج الفاعل في خانة المجهول
مقالات ذات صلة
فورد وسورية: طابخ السم آكله - علي العبدالله
ترامب في سورية: إضعاف إيران واستمالة روسيا - جويس كرم
قل ما تشاء عن سورية وبلا حساب - عمر قدور
إيران تستفيد من مواجهة أميركية - روسية في سورية - راغدة درغام
الحرب على «داعش» في الرقة والمحتلون الجدد - ياسين الحاج صالح
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٧ . جميع الحقوق محفوظة