الأربعاء ١٧ - ١ - ٢٠١٨
 
التاريخ: آذار ٢٠, ٢٠١٧
المصدر : جريدة النهار اللبنانية
سوريا
خروج مقاتلين سوريين وعائلاتهم من حي الوعر في أكبر عملية من هذا النوع برعاية روسية
أفادت وسائل إعلام سورية رسمية وشاهد من "رويترز" أن مسلحين من المعارضة وعائلاتهم بدأوا يخرجون من حي الوعر آخر معقل لهم في مدينة حمص السورية السبت بموجب اتفاق مع الحكومة ترعاه روسيا، في ما يتوقع أن يكون كبرى عمليات الإجلاء المماثلة.

ويسلط الاتفاق الضوء على اليد العليا للرئيس السوري بشار الأسد في الحرب مع اختيار مزيد من مقاتلي المعارضة مغادرة المناطق التي دافعوا عنها سنوات بمقتضى اتفاقات تعتبر انسحابا جرى التفاوض عليه إلى مناطق أخرى من البلاد. وغادرت أوتوبيسات عدة الحي الذي كان من أولى بؤر الانتفاضة الشعبية على الأسد. وقال ناشطون من المعارضة في الوعر و"المرصد السوري لحقوق الإنسان" الذي يتخذ لندن مقراً له إن ما بين 10 آلاف و15 ألفا من المقاتلين والمدنيين سيخرجون على دفعات خلال الأسابيع المقبلة بموجب الاتفاق.

وتوقع محافظ حمص طلال البرازي مغادرة 1500 شخص الحي إلى مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة شمال شرق حلب السبت بينهم 400 مقاتل على الأقل، على أن يبقى معظم سكان الوعر في الحي. إن الترتيبات والواقع على الأرض تشير إلى أن الأمور ستسير على ما يرام. وأضاف إنه، إلى الهلال الأحمر العربي السوري، تشرف قوات روسية وسورية على الإجلاء الذي سيستغرق نحو ستة أسابيع.

ووصفت الحكومة السورية هذه الاتفاقات بأنها وسيلة جيدة كي تقترب البلاد أكثر من السلام بعد صراع دائر منذ ست سنوات. لكن المعارضة تصفها بأنها وسيلة لإرغام المعارضين للأسد على النزوح بعد سنوات من القصف والحصار.

خروج كامل
وتحدث البرازي عن اتصالات قائمة مع مناطق أخرى خاضعة لسيطرة المعارضة شمال حمص للتوصل الى اتفاقات مماثلة ومنها بلدتا الرستن وتلبيسة. وأبدى تفاؤله بأن يمهد خروج مقاتلي المعارضة الكامل من حي الوعر الطريق أمام اتفاقات وتسويات أخرى.

وتزداد مساعي حكومة الأسد للضغط على المناطق المحاصرة الخاضعة لسيطرة المعارضة للاستسلام وقبول ما تطلق عليه اتفاقات المصالحة. وفي بث مباشر من حي الوعر أجرى التلفزيون السوري مقابلة مع ضابط روسي برتبة كولونيل قال عبر مترجم إن الأمن سيعود قريباً إلى الحي. وذكر أن هذا الاتفاق تم التوصل إليه في رعاية الجانب الروسي وسينفذ بضمانات روسية.

وذكر المرصد أن الاوتوبيسات ستتوجه إلى منطقة جرابلس التي يسيطر عليها مقاتلو معارضة تدعمهم تركيا وتقع في ريف حلب الشمالي. وستكون العملية بعد استكمالها عملية الإجلاء الكبرى منذ نشوب الحرب من حي واحد في سوريا يقطنه نحو 40 ألف مدني وأكثر من 2500 مقاتل.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
تركيا تعلن مشاركة فصائل من المعارضة السورية في معركة عفرين
الحريري يستبعد المشاركة في «سوتشي» ويدعو إلى الضغط على النظام
«قسد»: التحالف الدولي سيعترف بفيديرالية شمال سورية
أنقرة تصعّد ضد خطة التحالف وموسكو تجدد تحذيرها من تقسيم سورية
قصف جوي وصاروخي عنيف على الغوطة الشرقية
مقالات ذات صلة
عن حرب مؤلمة ومكلفة في برّ إدلب - أكرم البني
سمات مشتركة بين الانتفاضة السورية والحراك الإيراني - خالد غزال
الاستراتيجيا الإسرائيلية وكيفية مواجهتها الانتشار الإيراني في سورية - نزار عبد القادر
أنقرة إذ تعيد الأكراد إلى سلطة الأسد - عمر قدور
مؤتمر سوتشي يضع موسكو أمام امتحاني الجدية وقوة النفوذ - باسل الحاج جاسم
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة