الخميس ٣٠ - ٣ - ٢٠١٧
 
التاريخ: آذار ١٩, ٢٠١٧
المصدر : جريدة الحياة
سوريا
روسيا ترعى تهجير سكان الوعر إلى حدود تركيا
خرجت أمس الدفعة الأولى من مهجّري حي الوعر في حمص بإشراف الشرطة العسكرية الروسية باتجاه مدينة جرابلس الخاضعة لسيطرة فصائل معارضة تدعمها أنقرة على الحدود السورية - التركية، في إطار اتفاق سيشمل أكبر عملية تهجير من حي واحد بعد استكمال تنفيذه، في وقت واصلت القوات النظامية التقدم شرق حلب و «قضم» مناطق «داعش» بين المدينة ونهر الفرات.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس باستكمال «عملية خروج أول قافلة من المهجَّرين من قاطني حي الوعر المحاصر وعناصر المعارضة، ما شمل ألفي شخص بينهم 400 عنصر في المعارضة المسلحة، إلى آخر حواجز القوات النظامية (في حمص) تمهيداً لنقلهم إلى جرابلس».

ويُعتقد أن تنفيذ هذا الاتفاق جاء بموجب تفاهم بين أنقرة وموسكو، باعتبار أن جرابلس تقع ضمن مناطق سيطرة فصائل «درع الفرات» التي يدعمها الجيش التركي، فيما كانت إيران رعت أول اتفاق «تسوية» في حمص منتصف 2014. كما رعت طهران وأنقرة اتفاقاً آخر لـ «التسوية» بين بلدتي مضايا والزبداني المحاصرتين من القوات النظامية و «حزب الله» في ريف دمشق وبلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين من فصائل إسلامية معارضة في ريف إدلب.

وقال طلال البرازي، محافظ حمص، في تصريحات أمس، إن القوات النظامية السورية والشرطة العسكرية الروسية أشرفت على الإجلاء، موضحاً أن مغادرة عناصر المعارضة بالكامل حي الوعر ستستغرق نحو ستة أسابيع. وتابع أن الواقع على الأرض يشير إلى أن الأمور ستسير على ما يرام.

وذكر «المرصد» و «مركز حمص الإعلامي» المعارض أنه بمقتضى اتفاق الوعر سيغادر بين عشرة آلاف و15 ألفاً على دفعات خلال الأسابيع المقبلة، وأن العملية ستكون بعد استكمالها أكبر عملية إجلاء منذ اندلاع الحرب من حي واحد في سورية، علماً أن حي الوعر يقطنه نحو 40 ألف مدني وأكثر من 2500 عنصر مسلح. ويأتي الاتفاق بعد آخر لم ينفذ بالكامل بين الحكومة وجماعات معارضة في الوعر الذي تعرض لضربات جوية في الأسابيع الأخيرة. وبموجب الاتفاق «سيتم نشر كتيبة عسكرية روسية من 60 إلى 100 شخص بينهم ضباط روس في حي الوعر بعد استكمال خروج المسلحين، وتتلخص مهماتها في مراقبة تنفيذ مراحل الاتفاق بدقة وضمان التزام الأطراف بها ومعالجة الخروقات والإشراف على عودة الأهالي والمهجرين إلى حي الوعر، وكذلك عودة المهجرين الموجودين حالياً في الحي إلى منازلهم في أحياء حمص الأخرى».

وقال «المرصد» إنه سيتم كل أسبوع إخراج دفعة مماثلة من الحي، نحو مناطق في ريف حمص الشمالي أو إدلب أو جرابلس، حيث سينقل المهجرون بداية إلى بلدة تادف التي تسيطر عليها القوات النظامية في ريف شرق حلب، ثم إلى مناطق الفصائل والقوات التركية في جرابلس.

وأفادت شبكة «شام» المعارضة بأن الدفعة الأولى من مهجّري الوعر خرجت في أعقاب «اجتماعات مطولة بين الفصائل العسكرية في الحي والجانب الروسي الذي قاد العملية بشكل كامل».

في غضون ذلك، استمرت القوات النظامية في قضم قرى ريف حلب الشرقي وضيّقت الخناق أكثر على بلدة دير حافر آخر المعاقل المهمة لتنظيم «داعش» شرق حلب. وأشار «المرصد» إلى «معارك عنيفة» تدور في شكل متواصل بين القوات النظامية والمسلحين الموالين من جهة، و «داعش» من جهة أخرى، قرب بلدة دير حافر، مؤكداً أن القوات النظامية، مدعمة بـ «نخبة حزب الله اللبناني»، تمكنت بتغطية من المدفعية الروسية من الوصول إلى مسافة أقل من كيلومتر واحد من دير حافر من محورها الجنوبي.

إلى ذلك، اجتمع المبعوث الدولي إلى سورية ستيفان دي ميستورا مع المنسق العام لـ «الهيئة التفاوضية العليا» المعارضة رياض حجاب في الرياض أمس، استعداداً لعقد جولة جديدة من المفاوضات السورية - السورية في جنيف في 23 الشهر الجاري.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
وثيقة لدو ميستورا لا تلقى استجابة و"قسد" قرب سد الطبقة
«سورية الديموقراطية» إلى إدلب بعد الرقة
«قوات سورية الديموقراطية» تسيطر على مطار الطبقة العسكري
قصف على أحياء دمشق... وفصائل تهاجم بلدة إستراتيجية في حماة
طائرات النظام ترتكب مجزرة في ريف دمشق
مقالات ذات صلة
سورية بعد فلسطين: «جراحة» ديموغرافية ثانية كبرى - وحيد عبدالمجيد
ضحايا الإرهاب وضحايا الحرب عليه في آن واحد - عمر قدور
صورة الثورة السورية بعد ست سنوات - حسن شامي
الثورة السورية إذ تتحدث عن نفسها - أكرم البني
تقلب الوقائع السورية مجدداً - وليد شقير
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٧ . جميع الحقوق محفوظة