الجمعه ٢٦ - ٥ - ٢٠١٧
 
التاريخ: آذار ١٦, ٢٠١٧
المصدر : جريدة الحياة
اليمن
أطفال اليمن ... ثلاثة ملايين ونصف مليون لا يدرسون ومئات المدارس مدمرة
صنعاء - عادل عبدالله 
كانت الأم (أ. ش.) التي تعيل أطفالها الأربعة الذكور بعد وفاة والدهم قبل نحو عام إثر إصابته بورم في الأمعاء، تبكي بحرقة وهي تشكي حالها بعد ذهاب ولديها للقتال في صفوف الميليشيات الحوثية، وتقول لـ «الحياة»: «قبل خمسة أشهر اقنعوا ابني الكبير حمزة (18 سنة)، للذهاب مع أصدقاء له في حي النصر الذي نسكنه شمال شرقي العاصمة صنعاء، إلى الجبهات للقتال مع الحوثيين، وبعد ثلاثة أشهر عاد إلى المنزل، وحاولت إقناعه بعدم الذهاب، وأنه أصبح رجل البيت بعد وفاة والده، لكنه لم يسمع كلامي ورفض ذلك بقوة».

الكارثة التي أصابت الأم البالغة من العمر (50 سنة) لم تقف عند هذا الحد، ولكنها تعاظمت بذهاب ابنها الأصغر أسامة (16 سنة) للقتال هو الآخر مع الحوثيين، وبعد أن استعادت الأم أنفاسها اللاهثة واصلت سرد مأساتها وهي تجفف دموعها بيديها: «لقد عجزت عن إثناء حمزة عن الذهاب من جديد إلى جبهات القتال في الحدود وفق قوله، على رغم كل محاولاتي وتوسلاتي، في حين نجح هو في إقناع شقيقه الأصغر أسامة بالذهاب معه»، وتتابع حديثها قائلة: «لا أدري ماذا أصنع، ولا أستطيع تتبع أخبارهم، فأنا أموت كل يوم وكل لحظة، وسقوط الكثير من القتلى كل يوم يجعلني أتوقع عودتهم إلي جثثاً هامدة».

المأساة ذاتها تكابدها المئات وربما الآلاف من الأمهات الأخريات والأسر في مختلف مناطق اليمن، فأسرة الطفل (م. ح.) البالغ من العمر 12 سنة فجعت قبل ثلاثة أشهر باختفاء ابنها، وبعد ثلاثة أيام من البحث، أخبرهم أحد أطفال حي الجراف الغربي شمال العاصمة صنعاء أنه ذهب إلى جبهة نهم للقتال في صفوف الميليشيات الحوثية، وقال مصدر مقرب من الأسرة إن «مشرف الحوثيين في الحي جند الطفل (م. ح.) ودفع به للقتال في جبهة نهم شرق صنعاء من دون علم أسرته».

وأكد المصدر في حــــديث إلى «الحــياة» إن أقرباء للــطفل تربطــهم علاقــة قــوية بقيـــادات حوثية تمكنوا من الوصول إليه في الجبهة، وكان يجــلس داخل كهف ولم يشارك في القتال»، وأوضح المصدر أن المشرف على الطــفل في الجــبهة قال لهم بأنه «لم يقوَ على حمل البندقية، فاستبقاه في الكهف من أول يوم وصـــل فيه إلى الجبهة»، وتابع المصدر حديثة قائلاً: «اســتمع (م. ح.) للــكثير من الزوامل الحــماســية الحوثية، والتعبئة العنيفة في مقراتهم، ما دفعه للـــذهاب إلى الجبهة من دون أن يتلقى أي نوع من التدريب على القتال»، وأضاف: «يقول الطفل بأنه عاش أياماً لا تنــسى، فقد كان الخوف يلازمه طوال الوقت، غير أن ساعات الليل كانت الأشد رعباً».

الصحافي الحوثي ورئيس قسم الأخبار بوكالة الأنباء اليمنية «سبأ» الخاضعة لسيطرة الميليشيات حسن الوريث، فقد أواخر شهر شباط (فبراير) الماضي أحد أبنائه الأطفال الذين دفع بهم إلى جبهات القتال، ووفق التعازي التي استقبلها الوريث من زملائه الصحافيين وأصدقائه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فإن ابنه القتيل لم يتجاوز عمره 13 سنة، وفي الوقت الذي كان زملاء الوريث يعبرون عن أسفهم لما حل بنجله، وبقية الأطفال الذين يتساقطون بأعداد كبيرة في محرقة الحرب العبثية، كان أقرباء للوريث يفاخرون على مواقع التواصل بمقتله وأنه «بطل استشهد دفاعاً عن وطنه».

سفير اليمن لدى الاتحاد الأوروبي محمد طه مصطفى، كشف أمام لجنة شبه الجزيرة العربية في البرلمان الأوروبي تفاصيل مروعة حول تجنيد الميليشيات الحوثية للأطفال والزج بهم في الحرب الدائرة في اليمن منذ نحو عامين، وقال خلال جلسة عقدت مؤخراً برئاسة النائبة الفرنسية ميشيل ماري آليوت، وحضرها العديد من النواب والديبلوماسيين وممثل المفوضية الأوروبية والمختصين بالشأن اليمني في بروكسيل، إن عدد الأطفال المجندين من قبل ميليشيات الحوثي وصالح وصل إلى (1500) طفل وفق تقارير المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.

واستدرك السفير اليمني مشيراً إلى أن تقارير المنظمات الحقوقية غير الحكومية تؤكد أن العدد تجاوز 2500 طفل، وأن عدد القتلى من الأطفال وصل إلى 785 طفلاً، و1822 مصاباً، بينهم 190 طفلاً يعانون من إعاقـــة دائــــمة، وأوضح الســـفير مصطفى أن عدد الأطفال غير الملتـــحقين بالمدارس وصل إلى 3.4 مليون، كما وصل عدد المؤسسات التعليمية التي حرم الأطفال من خدماتها إلى 1600 مؤسسة تعليمية، وذلك إما بتحويلها إلى ثكنات عسكرية ومخازن أسلحة أو استخدامها سجوناً خاصة.

بيد أن مؤسسة «صح» لحقوق الإنسان قدرت عدد المجندين الأطفال في صفوف ميليشيات الحوثي وصالح ممن تتراوح أعمارهم بين (10 و18 سنة) بقرابة 10 آلاف طفل، وقال رئيس المؤسسة عصام الشاعري في كلمة له بعنوان (أطفال لا جنود) ألقاها على هامش الدورة الــ ٣٤ لمجلس حقوق الإنسان بجنيف الأسبوع الماضي أن مهمات الأطفال المجندين تتوزع بين المشاركة في الأعمال العسكرية والحراسة والمناوبة في نقاط التفتيش وطهي الأطعمة وإيصال المياه والأمتعة.

وأكد الشاعري أنه يتم إيهام الأطفال المجندين بالذهاب إلى أماكن ليست قتالية، ومن ثم يتم الزج بهم في المعارك، وأن الكثير من الأطفال وزملائهم قتلوا أثناء المواجهات، وأنهم يتعرضون لاعتداءات متنوعة من قبل عناصر الميليشيات التي ترغمهم على تناول حبوب الهلوسة والمخدرات، ليتسنى لهم السيطرة على عقولهم، واستخدامهم في معاركهم.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
الجيش اليمني يقترب من القصر الجمهوري في تعز
الجيش اليمني يستعيد مباني البنك المركزي في تعز من ميليشيات الحوثي
مقتل 7 من «القاعدة» في مأرب بغارة أميركية
غارة أميركية تقتل سبعة عناصر من «القاعدة» في اليمن
اشتباكات في صنعاء بين طرفي الانقلاب
مقالات ذات صلة
اليمن: تحالف صالح - الحوثي... والمواجهة المؤجلة بين عدوِّي الأمس
المرجعيات الثلاث أساس الاتفاق والمصالحة في اليمن - نصر طه مصطفى
الحل السياسي كطوق نجاة للطغاة... علي صالح نموذجاً - هدى العطاس
أخطار المساس بالشرعية في اليمن على المنطقة - نصر طه مصطفى
مهمات كبرى أمام الحكومة اليمنية - نصر طه مصطفى
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٧ . جميع الحقوق محفوظة