الأحد ٨ - ١٢ - ٢٠١٩
 
التاريخ: أيلول ٦, ٢٠١٥
المصدر : جريدة الحياة
مصر

الملف: انتخابات
الانتخابات التشريعية في مصر تحت أعين مراقبين دوليين
اختتم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، جولة آسيوية استمرت أسبوعاً وقادته إلى سنغافورة والصين، حيث أجرى محادثات اقتصادية مع السكرتير العام لمنظمة الآسيان، فيما أعلنت القاهرة أمس أن تجمع الـ «كوميسا» (السوق المشتركة لشرق أفريقيا وجنوبها) قرر إيفاد بعثة لمتابعة الانتخابات التشريعية التي تجرى على مرحلتين وتنطلق منتصف الشهر المقبل.

وأعلنت اللجنة القضائية المشرفة على التشريعيات أن ما يقارب أربعة آلاف شخص قدموا أوراق الترشح على المقاعد المخصصة للنظام الفردي (448 مقعداً)، بينهم نحو 160 امرأه، وأشارت إلى أنها لم تستقبل أي قوائم للترشح حتى الآن، وأن المرشحين المستقلين يمثلون «الغالبية الساحقة» من بين طالبي الترشح. ويستمر فتح الباب أمام الترشح إلى السبت المقبل، تمهيداً لإعلان لائحة المرشحين وانطلاق الدعاية الانتخابية.

وقال نائب وزير الخارجية رئيس لجنة متابعة اقتراع المصريين المغتربين السفير حمدي سند لوزا أن تجمع «الكوميسا» الذي يضم في عضويته تسع عشرة دولة أفريقية، قرر إيفاد بعثة متابعة للانتخابات برئاسة فيليكس موتاتي عضو لجنة حكماء الكوميسا ووزير التجارة الأسبق في زامبيا، موضحاً في بيان، أن البعثة ستضم نحو 70 مراقباً من المسؤولين الحكوميين في الدول الأعضاء بالتجمع، إلى جانب ممثلين عن هيئات إدارة الانتخابات ومنظمات المجتمع المدني المعتمدة في الدول الأعضاء بالكوميسا.

في غضون ذلك، عاد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس إلى القاهرة آتياً من العاصمة الإندونيسية في اختتام جولة آسيوية بدأها مطلع الأسبوع الماضي. وكان السيسي اجتمع صباح أمس قبل مغادرة جاكرتا، مع لي لونج، السكرتير العام لمنظمة «آسيان» (دول جنوب شرق آسيا)، حيث بحث معه سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين مصر والدول الأعضاء في رابطة آسيان التي تأسست في آب (أغسطس) عام 1967 وتتخذ من جاكرتا مقراً لها. وتضم رابطة آسيان 10 دول هي إندونيسيا وماليزيا وسنغافورة وتايلند وبروناي والفيليبين وكمبوديا وميانمار وفييتنام ولاوس.

وذكر بيان لتجمع آسيان، أن السيسي قدم عرضاً للسكرتير العام للمنظمة عن التطورات الأخيرة في مصر، بما في ذلك قناة السويس الجديدة التي افتتحت في أوائل آب الماضي، والمرحلة المقبلة من التطوير، وأوضح أن القناة الجديدة ستحسن التجارة الإقليمية والعالمية، وسيكون لها أثر إيجابي على الاقتصاد المصري.

وأشار البيان إلى أن السيسي أعرب للسكرتير العام للتجمع، عن حرص مصر على تعزيز العلاقات الجيدة مع الآسيان ونيتها في تعميق التواصل الديبلوماسي في جنوب شرقي آسيا. وأوضح أن الطرفين «اتفقا على مواصلة استكشاف تعاون أوثق في مجالات مثل التعليم والسياحة والحفاظ على التراث الثقافي والأمن بما في ذلك مكافحة الإرهاب والعنف».

وأردف البيان أن «السكرتير العام أطلع الرئيس المصري على التطورات الأخيرة في التجمع، وأنه يعمل على رؤية ما بعد عام 2015، والتي يعد التوسع في العلاقات الخارجية للوصول إلى شركاء جدد والناشئة في أفريقيا والشرق الأوسط عنصراً أساسياً فيها». وتابع البيان أن «الرئيس السيسي أشار إلى العلاقات القوية والتاريخية مع عدد من الدول الأعضاء من الآسيان والعلاقات التجارية المتنامية بين الجانبين، وسلط الضوء على الإمكانات الاقتصادية في مصر وجهودها الرامية إلى تعزيز التجارة والاستثمار في البلاد بما في ذلك تشريعات جديدة لحماية المستثمرين الأجانب ودعمهم».

وأوضح البيان أن السكرتير العام أبرز الإمكانات الاقتصادية لمنطقة الآسيان مع سوق واسعة من 625 مليون شخص والناتج المحلي الإجمالي لأكثر من 2.5 تريليون دولار، مشيراً إلى الفوائد الاقتصادية للتعاون مع مصر.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر يؤكدان مواصلة التعاون لتحقيق «الإخاء الإنساني»
عفو رئاسي مصري عن 333 سجيناً
البرلمان المصري يصوّت اليوم على إعلان حالة الطوارئ 3 أشهر
مصر: قانون «الأحوال الشخصية» ينذر بجدل بين البرلمان والأزهر
النواب المصري: قرار البرلمان الأوروبي عن حقوق الإنسان «غير مقبول»
مقالات ذات صلة
العمران وجغرافيا الديني والسياسي - مأمون فندي
دلالات التحاق الضباط السابقين بالتنظيمات الإرهابية المصرية - بشير عبدالفتاح
مئوية ثورة 1919 في مصر.. دروس ممتدة عبر الأجيال - محمد شومان
تحليل: هل تتخلّى تركيا عن "الإخوان المسلمين"؟
مئوية ثورة 1919 المصرية... شعب يطلب الاستقلال - خالد عزب
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة