الأحد ١٦ - ٦ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آذار ٩, ٢٠١٩
المصدر: جريدة الشرق الأوسط
مقاومة النساء لاعتداءات الذئاب البشريّة... بذرة انقلاب ثقافي واجتماعي
حركة «أنا أيضاً» انطلقت من أميركا إلى بقية المجتمعات الغربية
لندن: ندى حطيط
إذا كان هناك ثمّة تحوّل ثقافي نوعي مسّ المجتمعات الغربيّة خلال السنتين الأخيرتين ومثّل نقلة على الصعيد الاجتماعي فيها لا سيّما لناحية حقوق النساء عبر العالم، فلن يكون سوى حراك #MeToo الذي أصبح منذ إطلاقه أكتوبر (تشرين الأول) 2017 علامة على الأزمنة التي نعيش، وقرعاً طال انتظاره لجرس حول ظاهرة الاعتداء الجنسي على النساء التي من شدّة تجذّرها أصبحت كأنها جزء لا يتجزأ من واقع وبنية توزع القوّة وتمظهراً لهيمنة قد تمكنت لطرف في المجتمع على حساب الأطراف الأخرى.

بالطبع فإن مقاومة النساء لاعتداءات الذئاب البشريّة ليست بالشيء الجديد، بل إن رمز ال#MeToo - أنا أيضا - نفسه كان بالفعل موجوداً منذ 2006 عندما ابتدعته الناشطة الأميركيّة تارانا بروك تعبيراً عن تضامن نسوي مع الفتيات الأميركيّات من أصل أفريقي اللواتي كن يتعرضن للانتهاكات الجنسيّة، أي قبل الكشف عن اعتداءات وحش هوليوود الأشهر هارفي وينستين المتسلسلة على النساء في أجواء صناعة السينما الأميركيّة بهوليوود ثمّ إعادة إطلاق الممثلة أليسا ميلانو الهاشتاغ - الظاهرة مجدداً، وذلك بأكثر من عقد كامل. لكن شيئاً ما كان مختلفاً في 2017 عن أي وقت سابق، إذ تضافرت تقنيّات التواصل الحديثة بما نتج عنها من انتشار متشظٍّ لمواقع التواصل الاجتماعي مع حقيقة أن المواجهة كانت داخل وسط يعيش لياليه ونهاراته تحت أضواء الفرجة الساطعة في وقت دفعت الارتدادات الزلزاليّة الناشئة عن الأزمة الماليّة العالميّة عام 2008 التصدّعات المجتمعيّة التي يعيشها الغرب إلى أقصاها. كل ذلك أكسب المواجهة النسائيّة مع الذئاب زخماً إعلامياً غير مسبوق، واندفعت عشرات النساء من النجمات الشهيرات إلى الانخراط فيها كاشفات عما تعرضن إليه من اعتداءات جنسيّة خلال حياتهن المهنيّة من قبل مجموعة ما لبثت تتسع لناحية الأسماء المشهورة.

هذا الزخم الذي أخذ يتعاظم، انتقل شيئا فشيئاً من إطاره الهوليوودي البحت إلى بقيّة أماكن العمل الأخرى سواء في الصناعات الأقل تعرضاً لأضواء الكاميرات كما البنوك والمؤسسات التجاريّة والطبية والأكاديمية والمهنيّة، أو على مستويات اجتماعيّة أدنى حيث النساء في المهن الأقل دخلاً يتعرضن لانتهاكات لا تقل عن تلك التي كشفتها نساء هوليوود دون امتلاكهن قوّة اقتصاديّة تذكر في مواجهة المعتدين. ولم تلبث حمى الثورة أن انتقلت إلى نساء المجتمعات الغربيّة غير الولايات المتحدة: بريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا والدول الناطقة بالإسبانية، فأُطلقت فضاءاتها السيبيرية هاشتاغات مماثلة لل #MeToo باللغات المحليّة وتوسع موسم صيد الذئاب، حتى بات الكثير منها يتحسس رأسه تخوفاً من اللحظة التي يكشف فيها النقاب عن تاريخه المُظلم.

استمر حراك ال#MeToo مؤثراً في تشكيل المناخ السياسي عبر الغرب لا سيّما الولايات المتحدة، ولم يعد مجرد تكثّف إعلامي يرفع من وعي النساء، بل صار كثيرون ينظرون إليه بوصفه توجهاً ثقافيّاً شاملاً لا - مركزي الطابع في مواجهة العنف الجندري، وإطاراً مرئياً لصحوة مجتمعيّة مستجدة بعد تغافل متمدد حتى وصفه أحدهم بأنّه «حركة مضادة للبطريركيّة ستكسر تراكمات آلاف السنين من التاريخ المسجّل للبشر». ورغم أن هذه التوصيفات تبدو شديدة التفاؤل بقدرة هذا الحراك على تجاوز اللحظة الراهنة واكتساب صفة المنعطف التاريخيّ، فإن أصداءه التي بدأت تصل دنيا الرواية والأدب بتسارعٍ كبير، تشير إلى إمكانات هائلة ما زال يحملها بدلالة أنه قلب ولأول مرّة المعادلة بين الآداب والتغييرات المجتمعيّة، فالأدب بعد #MeToo يبدو لاحقاً للتغيير وضحيّة له ومتسلقاً عليه، بدلاً من دوره التقليدي في نشر بذور الوعي بالحاجة للتغيير.

ولعل نظرة سريعة على قوائم الرّوايات الصادرة حديثاً في الفضاء الأنغلوفوني تظهر استجابة لا شك ستتسارع مستقبلاً لحاجة قراء مرحلة ما بعد ال#MeToo تعيد سرد حكايات الماضي في ضوء جديد أو تقدّم خيالاً يكسر التابوهات المتوارثة، أو حتى تجعل من الاعتداءات الجندريّة مجالاً مستحدثاً لأدب الجريمة الذي طالما بقي ساكتاً عنها وكأنها لم تكن. هناك مثلاً رواية إرين كيلي الجديدة «أمهات متحجرات» التي تسجّل كيف تتعامل المجتمعات مع النساء اللواتي يرفضن الخضوع للأعراف والتقاليد، ورواية روزي برايس «هكذا كان الأحمر» التي تحكي بلسان فتاة تعرضت للاعتداء ورواية ميل غاريث «الطرف المذنب» عن شقاق يقع بين مجموعة من الأصدقاء نتيجة اختلاف مواقفهم بشأن اعتداء كاد أن يحدث أمامهم، وأيضاً رواية كاتبة أدب الجريمة المعروفة دينيس مينا «إدانة» التي تحقق في جرائم كبرى أحدها حادثة اغتصاب.

ولا يخفى بالطبع أن معظم هذه الأعمال التي انفعلت بالأجواء المستحدثة تغلب عليها الكاتبات النساء سواء الجديدات أو حتى الخبيرات اللواتي وكأنهن استعدن ثقة طالما فقدنها للتعبير عن تجاربهن سواء الشخصيّة أو المجتمعيّة. بينما يتسع صدر صناعة النشر لتحويل مثل تلك التجارب إلى أعمال تجاريّة مطبوعة، لا شكّ أساساً بدافع من توقع تجار الكتب لتغيّر نوعي في ذائقة القراء - والقارئات تحديداً - قد يدفع بالأعمال التقليديّة التي تلتزم بالخطوط الحمر القديمة المتعارف عليها إلى زاوية النسيان لمصلحة أعمال تخاطب جمهور ما بعد ال#MeToo.

مع هذا كلّه فإن طبيعة هذا الحراك الثقافي المتسع منذ ما يزيد عن العامين لا تزال شديدة النخبويّة، ومرتبطة عضوياً بتجربة المجتمعات الغربيّة المتقدّمة، كما تختصر مساحة النضال في مواجهة الذئاب البشريّة على موضوعة الاعتداءات الجنسيّة دون النظر للأسس العنصريّة والتمييز العرقي الذي يجعل من النساء المهاجرات إلى مجتمعات الغرب دائماً أهدافاً أسهل نسبيا. ولذا فإن #MeToo ستجد نفسها قريباً في مواجهة استحقاقات حاسمة، فإما أن تتقوقع داخل ذات المربّع الذي وُجدت فيه وبالتالي تذهب في تاريخ تحرر النساء كلحظة استثنائيّة لكن عابرة، أو أنّها تستكمل بناء نضالها كي يتسع لكل نضال ضد التمييز بحق النساء جنسياً كان أو عرقياً أو اقتصاديا أو ثقافياً، وعندئذ تكون كما بذرة انقلاب ثقافي واجتماعي على كل أشكال البطريركية المتقادمة.

لا ينبغي أن يأخذنا التفاؤل كثيراً، ذلك أن هنالك نوعاً من المحافظة الاجتماعية على الأوضاع القائمة متضمن في بنية المنظومة الاقتصادية الرأسماليّة في عهدها النيوليبرالي، الأمر الذي يعني بالضرورة مواجهة مضمونة الخسارة مع حرّاس هيكل الرأسمال، ناهيك عن أن كثيراً من نساء الغرب وإن كنّ مستعدات للنضال لأجل تحسين شروط عيشهن داخل مجتمعاتهن، إلا أنهن غير معنيّات أبداً بدعم نضالات نساء مجتمعات الجنوب أو حتى نساء الطبقات الدنيا والأقليّات في مجتمعاتهن ذاتها. ولعل الأخطر من ذلك كلّه أن هارفي وينستين ليس فريد عصره، بل هو عنوان حالة تكاد تتكرر داخل كل منظومة اجتماع بشري سواء أكانت مكان عمل أو نشاط تطوعي أو حتى إطار العائلات أحياناً، ولن يسلّم هؤلاء الوينستيون على تنوع مشاربهم ومرجعياتهم بسهولة لحراك يبدو ضبابياً، وينتمي إلى الفضاء السيبيري أكثر من كونه واقعاً على الأرض، وسيوظفون ترسانة القوانين والمحامين والنفوذ لحماية أنفسهم تجاه من يحاول كشف جرائمهم السريّة.

إنّه تقاطع طرق له ما بعده، لكنّه يلقي بعبء تعظيم المواجهة وتكريس معطياتها في قوانين وتشريعات وأعراف ثقافيّة على النساء أنفسهن قبل غيرهن. فالمعرفة لم تعد اليوم حكراً على الأقليّة ولا عذر لأحد في قبول الديماغوغيّات العتيقة، وأي انكفاء عن هذه اللحظة المتقدّمة يعني بالضرورة العودة إلى قبضة تنين النظام البطريركي الذي ربما أخفض رأسه قليلاً، لكنّه ما زال حيّاً يُرزق ويَظلم.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
القلق الدولي يتصاعد... وأدلة إضافية على تورط إيران
هل الهجمات اختبار للالتفاف على ضغوط واشنطن؟
جلسة طارئة لمجلس الأمن وغوتيريش يحذر من أمر «لا يمكن للعالم تحمله»
طهران تلوح بـ«أسلحة سرية» ضد السفن الحربية الأميركية
إيران تتحدى نووياً... وترمب ينفي السعي لمفاوضتها
مقالات ذات صلة
الحرب بالواسطة قائمة من طرف واحد - وليد شقير
إذ تنحسر الديمقراطية في مهدها ومعها الاستقرار... - حازم صاغية
الدولة المدنية وأضاليل السلطة العميقة - ماجد الشيخ
تغير المناخ بين العلم والآيديولوجيا - وليد محمود عبدالناصر
بوش/ «القاعدة» وترمب/ إيران: مقارنات واحتمالات! - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة