الأحد ٢٢ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: أيار ٢٠, ٢٠١٨
المصدر: جريدة الحياة

الملف: انتخابات
انتخابات الكومبارس مقابل سياسة الهامش في لبنان - سامر فرنجيّة
تبــدو النتــائج الانـتخابية لـــمرشــحــــي «المجــتمـــع المدني» في لبنان مشجعة، بخاصة عندما تقارن بالخيبة العامة من الاستحقاق النيابي. فلأول مرة في تاريخ لبنان الانتخابي، تتمكن قوى غير طائفية أو حزبية أو تقليدية من إيصال نائبة إلى البرلمان، محمولة بخطابات تحررية ومدعومة من مجموعات مدنية. وعلى رغم بعض الاعتراضات من هنا أوهناك على النائبة المدنية وحزبها المستجدّ، فهناك امرأة خرقت جدار المجلس وأخرى كادت أن تخرقه في مشهد يبدو وكأنه لا ينتمي إلى زمن الانتخابات الأخيرة.

بيد أن هذا الإنجاز الذي يراد منه أن يشكّل نقطة تراكم يحتاج إلى بعض من التدقيق. فالخرق حصل في دائرة بيروت الأولى، وهي الدائرة ذات الحاصل الانتخابي الأدنى، إذ لا يحتاج النجاح إلى أكثر من بضعة آلاف صوت. أما في باقي الدوائر الانتخابية، فلم تتعدَّ نسب الاقتراع لكافة قوى الاعتراض الـ٥ بالمئة. وهذه الخيبة تطاول نتائج العاصمة بيروت، حيث انخفض الاقتراع للقوى المدنية عما كان عليه منذ بضع سنوات عندما خاضت مجموعة «بيروت مدينتي» الاستحقاق البلدي، وهي التجربة التي شكلت النموذج للقوى المدنية اليوم. ويبدو الانخفاض أخطر، عندما نقارنه بنسب الاقتراع لخصوم الثنائي الشيعي في الانتخابات التي كانت تجرى في التسعينات تحت الوصاية السورية. سيأتي رد البعض على هذه المقارنات «كمياَ»، مطمئنا بأن هناك عملية تراكمية تحوّل أي نتيجة، مهما كانت ضئيلة، إلى مدخل لنجاح مستقبلي مضمون. فالفشل لا ينتمي إلى قاموس الناشطين، الذين سيسارعون إلى الدعوات لتوحيد الجهود وتنظيم الأحزاب وترويج البرامج لعلّ العملية التراكمية تحوّل الـ٥ بالمئة إلى ٥٠ بالمئة. أما أي اعتراض، فمواجهته سهلة بسؤال «ما العمل إذاً؟».

وهذا المنطق «الكمي»، والمعزز بإغراءات النجاح، هو الذي طغى على حملات «المجتمع المدني» التي استعجلت التحالفات والبرامج والحملات لكون النصر مضمونا من خلال تقسيم القانون الانتخابي. وأهم ما تمت التضحية به بحثا عن مكاسب عددية كان معركة الرأي العام، مع اكتفاء أكثرية قوى الاعتراض بخطاب فضفاض عن مناهضة الفساد مدعوم بضرورة التجديد.

بيد أن هذا المنطق العددي الذي لم يؤمّن أكثر من ٥ بالمئة من الأصوات قد لا يشكل المدخل للعملية التراكمية المرجوة. فهو مرهون بقانون الانتخابات المقبل، والأهم من ذلك، مبني على فرضية أن «المجتمع المدني» وشبّانه يشكلون وجهة التاريخ التي لا مفرّ منها، لولا بعض العقبات التنظيمية. فإذا كانت، من غير شكّ، هناك شريحة كبيرة وربّما متزايدة من اللبنانيين تعيش حالة انفصال عن نظامها السياسي وممثليه وثقافته، فما لا شكّ فيه أيضا أن تلك الشريحة ما زالت تشكّل أقلية، خاصة عندما تقارن بآلاف الشبان الذين اجتاحوا شوارع بيروت على درجاتهم النارية معلنين انتماءهم إلى هذا النظام المتجدّد.

تجاهل هذه المفارقة قد يكون سبب الصورة المغلوطة عن النفس لدى بعض مرشحي «المجتمع المدني»، والذين فهموا هامشيتهم كضمانة لطليعيتهم، وبالتالي لأحقية تمثيلهم لمستقبل البلاد وتلخيصهم لـ «شعوب شعب لبنان» بشعبهم الخاص. فالحركات الاحتجاجية التي شهدتها البلاد منذ الحراك المدني كانت «هامشية»، وهذا كان مصدر قوتها وقدرتها على التشكيك والتخريب والتغيير في الأمر الواقع. أما تطويعها، فكان دائما مبنيا على فرضية أن للهامشية قدرة على أن تكون بديلاً. فما لم يلحظه طليعي «المجتمع المدني» هو أنه لولا الهرطقات الطائفية للقانون الحالي، لم يكن من الممكن إيصال نائب واحد إلى المجلس. بهذا المعنى، النجاح لم يأت، على رغم القانون الطائفي بل بسببه.

لقد اعتبر البعض أن عملية تلخيص «الشعب» بممثلين طليعيين لا يحتاج إلا لفعل القول لكي يصبح حقيقة، وهي «إرادوية» انطلقت من فرضية، هي أيضا مغلوطة، مفادها أن الانتخابات آتية على ظهر عملية تراكمية طويلة الأمد. وما فاقم هذه النظرة المغلوطة للعمل السياسي كان الخيال المحدود لـ «مجتمع مدني» «ما بعد أيديولوجي»، لم يقدّم غير خطاب فضفاض عن مناهضة الفساد لإقناع الناخبين.

هذا الاستخفاف السياسي لم يكن مقنعاً، بل أسوأ من ذلك، أدى إلى انحسار المنافسة مع ما يسمى في أدبيات المجتمع المدني «السلطة»، على أرضية خطابية واحدة. فلم يكن هناك مشروعان سياسيان يتنافسان، بل رؤية سياسية واحدة يتنافس عليها من فشل في تطبيقها ومن يدعي أنّه مخوّل تطبيقها. هذا لا يعني أنّه لم يكن هناك نقاط خلاف أو بعض المرشحين الذين طرحوا أفكارا تخرج عن المعتاد، ولكن المشروع السياسي العام لم يخرج عن الأدبيات القانونية حول تطبيق الدستور. بهذا المعنى، كانت الانتخابات ثورة لخبراء الأمم المتحدة على مسؤوليهم الأميين، ولم تقدّم للناخبين غير خيال البرامج الإصلاحية.

النزيه ليس نزيها لمجرّد أنّه لم يسرق بعد، كما أن البديل ليس بديلا لمجرّد كونه مختلفا، والهامشي ليس طليعيا لكون خصومه رجعيين. فخوض المعركة الانتخابية من دون الاكتراث بمعركة الرأي العام لخص السياسة إلى حركة أخلاقوية، أقرب إلى عملية تنفيس لمجتمع مأزوم. بيد أن الأزمة لا تطال فقط «السلطة»، بل أصبحت تضم أيضا نقد النظام، وهذا ما عبرّ عنه كل من رفض المشاركة في الانتخابات. فلا الغطاء اليساري للقوى الاحتجاجية أو الخطاب القانوني نجحا في تقديم الهندسة السياسية لهذا الخطاب الاعتراضي أو في رسم معالم الهيمنة المضادة.

إلى جانب الخطاب الفضفاض، ظهرت الأزمة أيضاً في التموضع السياسي وفهم ممثلي المجتمع المدني لدورهم. فبدل أن تقدّم القوى المعترضة نفسها كبديل في الخطاب السياسي يمكن لقوى سياسية واجتماعية أن تلتقي من حوله، نظرت لذاتها كبديل عن القوى السياسية، لا تحتاج أن تتحرك حسب تضاريس المجتمع اللبناني والسياسي. وهذا ما يخرج عن تاريخ حركات «المجتمع المدني» التي كانت دائما تنظر إلى هذه المساحة المدنية كمختبر لابتكار أفكار سياسية ونقطة التقاء لقوى سياسية واجتماعية. فالهامشي يدرك أن قدرته على الفعل السياسي مشروطة بهامشيته. والمفارقة أن حتمية الخسارة الانتخابية سمحت في الماضي لحيوية اجتماعية لم يقض عليها اليوم إلا إغراء الفوز. فانتهت الانتخابات، وعادت الأمور إلى طبيعتها، ووجد أنفسهم المدنيون كالعادة معزولين، يعيدون حساب الأصوات لعلّه يمكن مراكمة الـ٥ بالمئة لكي تصبح يوما ما 50 بالمئة. بهذا المعنى، يمكن اعتبار المحطة الانتخابية الأخيرة نتيجة، ليس لتراكمات السنوات الماضية، بل بالعكس لأزمة سياسية في الخطاب المعارض. ولهذه الأزمة عنوان واضح لمن يرفض التسطيح، وهو حزب الله: ليس كمنظومة سلاح فحسب، ولكن كمدخل لإعادة التفكير بالخطاب والتموضع السياسيين. فلم يكن مطلوبا من قوى هامشية أن تقدّم حلولاً لمشكلة حزب الله، ولم يكن ضروريا صرف الوقت لصياغة مسودات لاستراتيجيات دفاعية فارغة. بيد أن ما كان مطلوبا هو الإقرار بأن مسألة حزب الله هي المسألة المحرّكة للسياسة، والموقف منها هو الخريطة التي يجب التموضع من حولها، مع السؤال المحوري: «كيف نعيد ابتكار سياسة اعتراضية في دولة حزب الله؟»، مع ما تحمله هذه الدولة من معان مختلفة.

أما الخيار الآخر، أي تسطيح السياسة وصياغة موقف تقني عن السلاح من هنا أو التأكيد على سيادة الدولة من هناك، فهذا له موقع محدّد على الخارطة، وعنوانه «كومبارس حزب الله»، أي من يعتقدون أنّ بإمكانهم أن يؤمّنوا بعض الحقوق برضا الحزب. أما لمن لا يعتقد ذلك، أو لا يقبل بالكلفة السياسية أو الأخلاقية لخيار كهذا، فهناك سؤال أولي وهو دولة «حزب الله» ودور الهامش فيها.

لقد انتهى معارضو «حزب الله» القدامى لكونهم قُتِلوا أولاً، ولكنْ لكونهم اعتبروا «حـــزب الله» الجواب الوحيد عن كافة الأسئلة التي تواجه السياسة اللبنانية. فتحققت مخاوفهم ووجدوا أنفسهم بلا أسئلة ومع جواب واحد، في موقع يشبه شيئاً من الممانعة المعاكسة. البديل ليس أن نتحوّل إلى كومبارس في دولة «حزب الله»، بل أن نطرح «حزب الله»، ليس كجواب، بل كسؤال يواجه أي كمشروع سياسي مستقبلي. وإن كان هناك دور لـ «المجتمع المدني»، فهو في ابتكار أجوبة عن هذا السؤال من موقعه الهامشي. هذا إذا كنا لا نريد أن نكون مجرّد ورثة لأجيال من «الكومبارس التقدميين».


الآراء والمقالات المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية لدراسة الديمقراطية
 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
الملف: انتخابات
النظام الانتخابي في وظائفه ومفاعيله السياسية - فريد الخازن
حول شرعية الانتخابات اللبنانية - منى فياض
الجزائر كنموذج يخشى اختطافه - روزانا بومنصف
ولاية خامسة لبوتفليقة أو الفوضى!- رندة تقي الدين
"هيئة الإشراف" تُعاين في تقريرها "جروح" الانتخابات - رضوان عقيل
البحرين: أول رئيسة منتخبة للبرلمان - سوسن الشاعر
أسوأ المجالس البلدية - علي القاسمي
«انتخابات شو!» - مشرق عباس
«التطابق» لا ينزه الانتخابات - مشرق عباس
العراق: تدارك أزمة الانتخابات - مشرق عباس
حول اعادة صوغ «الكتلة الأكبر» - مشرق عباس
الاستبداد الناعم - عبد الحسين شعبان
الممتنعون عن الاقتراع في الانتخابات النيابية من يمثلهم؟ - جورج ابرهيم طربيه
الانتخابات تنهِك العراق بمزيد من الأزمات - كامران قره داغي
«تقبيطة الكيا»! - مشرق عباس
العلمانيون واليساريون بعد الانتخابات (اللبنانية): صِفْر - طلال خواجة
البرلمان اللبناني الجديد: الأكثريات التي انتخبت رؤساء جمهورية ليسوا منها - أسعد الخوري
البلوكات البرية بعد البحرية - فريد الخازن
الانتخابات العراقية تفتح ملف الصراع مع نظام طهران - خالد غزال
بدائل لا نصيب لها من اسمها - حسام عيتاني
الانتخابات في لبنان والعراق ذات النتائج المعروفة - مرزوق الحلبي
انتخابات لبنان لا طائل منها؟ أنطوان قربان
عن يوم أحد أجريت فيه انتخابات نيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
قانون الانتخاب تشابك الاسوأ بين النسبي والاكثري - فريد الخازن
ولي الفقيه العراقي - حازم الأمين
الانتخابات: عندما يصبح دراكولا بابا نويل - جهاد الزين
الانتخابات اللبنانية «النووية» - وليد شقير
خلفياتُ زّج النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين في بازار الإنتخابات اللبنانية - مي الصايغ
المشهد غداة الانتخابات اللبنانية - حسام عيتاني
مدينتا بيروت: دُمّلةُ ما بعد الانتخابات - جهاد الزين
انتخابات العراق ولبنان ومآلات الصراع في الشرق الأوسط - بوتان تحسين
«الشعب» أسوأ من مرشحيه - حازم الأمين
أنا المغترب، من أنتخب؟
علي الأمين واللائحة وإعلامنا - حازم صاغية
انتخابات فولكلورية لقانون النسبية سليم نصار
كساد فكرة التغيير في لبنان - حسام عيتاني
حول قانون العدد وما يُرجّحه في انتخابات 2018 - أحمد بعلبكي
اللجنة الأوروبية إذا شاءت، لا الدولة، هي مرجعية الانتخابات - جهاد الزين
نحتاج 161704 أشخاص لمراقبة اقتراع 82000 مغترب! - طنوس فرنسيس
الانتخابات العراقية: جيوش إلكترونية ومزاد لشراء أصوات الناخبين
إلى لجنة الرقابة الأوروبية على الانتخابات اللبنانية:كيف ستواجهين عمليات التزوير؟ - جهاد الزين
دفاعاً عن «الخرزة الزرقاء» - حازم الامين
لبنان 2018: ما الجدوى من الانتخابات العامة؟ - جوزيف مايلا
مقاطعة الانتخابات: الداخل والخارج - حازم صاغية
ماذا بعد الانتخابات المصرية؟ - مأمون فندي
انتخابات بلا معنى ولا فاعليّة - حازم صاغية
انتخابات لبنانية في رداء حرب أهلية - خالد غزال
الاستابلشمنت اللبناني المشوَّه والمشوِّه - أنطوان قربان
صاعقة الانتخابات - محمد صلاح
العراق: انتخابات أم مزاد علني للبيع والشراء؟ - حميد الكفائي
الانتخابات النيابية ترفع وتيرة التصعيد بين أهل الحكم - خالد غزال
الانتخابات اللبنانية:الزبائنية لحشد التأييد سامي عطاالله - زينة الحلو
مسودة قراءة في الانتخابات اللبنانية - منى الخوري
الانتخابات وقانونها: "الولايات اللبنانية المتحدة" - فريد الخازن
أداة تأديبية تدعى الانتخابات النيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
مراجعة متأخّرة لمقاطعة 92 المسيحيّة - حازم صاغية
هل سيكون للرأي العام من تأثير في الانتخابات المقبلة؟ - منى فياض
ورثة الطوائف في الانتخابات اللبنانية - حازم الامين
دعوة إلى مقاطعة الانتخابات غير «المدنية» في لبنان - حازم الامين
حرب أم انتخابات في لبنان؟ - حازم صاغية
انتخابات الرئاسة المصرية: تعظيم المشاركة عبر الفتاوى الدينيّة - كرم سعيد
الأحلام الانتخابيّة للمجتمع المدني في لبنان - حسام عيتاني
الاستحقاق العراقي: انتخابات إشكالية ومشكلات بنيوية على وقع انقسامات جديدة - عبدالباسط سيدا
المشاركة في انتخابات الرئاسة على قمة تحديات السلطة المصرية
البلديات تعيد رسم المشهد المغربي - محمد الأشهب
«العدالة والتنمية» يستعد للانتخابات التشريعية - محمد الأشهب
استمالة الناخبين - محمد الأشهب
الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
محطة الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
أخبار ذات صلة
واشنطن ترفض منح تأشيرة دخول لوزير الصحة اللبناني
الحريري يعلق العمل في تلفزيون المستقبل لأسباب مادية
دعم مالي سعودي للبنان يواكب انطلاق "سيدر"
المحكمة الدولية تتهم قيادياً في «حزب الله» باغتيال حاوي ومحاولة قتل حمادة والمر
تضامُن مع صحيفة لبنانية لوحقت لانتقادها نفوذ إيران
مقالات ذات صلة
هل على لبنان أن يخوض حرباً من أجل فك الحصار عن إيران؟ - حارث سليمان
عثمانيون وفينيقيون: تأسيس الأوطان وتفكيكها - حازم صاغية
لبنان: فينيقي... عثماني أم عربي؟ - حسام عيتاني
الحذر الإسرائيلي من شبح التسوية - سام منسى
أين تقف حدود الخنق الأميركي لـ"حزب الله"؟ - سابين عويس
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة