الأحد ٢٢ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: نيسان ١٨, ٢٠١٨
المصدر: جريدة الحياة

الملف: انتخابات
الانتخابات العراقية: جيوش إلكترونية ومزاد لشراء أصوات الناخبين
بغداد – حسين داود 
بدأت الأحزاب والتحالفات السياسية سباقها لكسب أصوات الناخبين، وتحركت الجيوش الإلكترونية التي تعتمد عليها تلك الأحزاب للترويج المبكر، حتى إن الفايسبوك بدأ يزخر بالمنشورات والدعايات الانتخابية قبل انطلاق الحملة الدعائية بشكل رسمي.

ويدخل التنافس بين الأحزاب العراقية في الانتخابات التشريعية المقبلة منحى آخر كلما اقترب موعد الاقتراع في أيار (مايو) المقبل، واجتاحت الأجواء الانتخابية ظاهرة بيع وشراء أصوات الناخبين مقابل مبالغ مالية تخضع لمزاد يعتمد على الرقعة الجغرافية وطبيعة التنافس عليها، فيما غزت صفحات ممولة «فايسبوك» باتت تعرف بين الأوساط الشعبية والسياسية بـ «الجيوش الإلكترونية» مجهولة المصدر تستهدف تسقيط الخصوم عبر أخبار وصور مفبركة.

وفي الوقت ذاته، بدأت الأحزاب والائتلافات تتحرك لشراء أصوات الناخبين وبطاقاتهم الانتخابية كما ظهرت منشورات على الـ «فايسبوك» تشكك في التصويت الإلكتروني وإمكان الاعتماد عليه في منع عمليات التزوير داخل مراكز الاقتراع.

ويبلغ عدد الناخبين العراقيين الذين يحق لهم التصويت أكثر من 24 مليون شخص (بزيادة بلغت 4 ملايين ناخب عن الانتخابات السابقة في العام 2014)، يختارون 328 نائباً في البرلمان، ويشارك في الانتخابات أكثر من سبعة آلاف مرشح ينتمون الى 143 حزباً و27 تحالفاً انتخابياً.

وقررت مفوضية الانتخابات إجراء الاقتراع في الانتخابات المقبلة، وفق نظام إلكتروني في التصويت عبر بطاقة انتخابية يتم إدخالها في أجهزة إلكترونية في مراكز الاقتراع للتأكد من أحقية الناخب في التصويت قبل أن يُمنح ورقة الاقتراع في خطوة بررتها المفوضية للحد من عمليات التزوير. ولكن الواقع يشير الى إمكان الالتفاف على ذلك وهو ما أكدته مفوضية الانتخابات نفسها.

الأسبوع الماضي، أعلنت المفوضية في بيان أن أخباراً تفيد بوجود «عمليات منظمة على أساس بيع وشراء بطاقات الناخبين الإلكترونية أو استخدام طرق ملتوية في بث الإشاعات في عمليات الشراء والبيع لأصوات الناخبين منها الاستعداد لاستخدام طرق كفيلة بضمان آلاف الأصوات لمرشحين مقابل مبالغ مالية».

كتل سياسية عديدة أبدت مخاوفها من هذه الظاهرة، شملت حتى رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي أعرب نواب من كتلته «النصر» عن مخاوفهم من عمليات تزوير، فيما اعتبر العبادي أن بيع البطاقة الانتخابية «جريمة» وهدد من يقدم على البيع بعقوبة تصل الى السجن لأكثر من 15 عاماً، ولكن مزاد البيع بات متداولاً ويبلغ معدل سعر البطاقة بين 50 و500 دولار أميركي.

ولكن السؤال الأهم، اذا كان التصويت عبر البـــطاقة الانتـــخابية يضمن عدم التزوير كما تقول المفوضية، لماذا تسعى قوى سياســــية الى شراء البطاقات الانتخابية؟ ما يعـــني أن هذه القوى تمتلك سلطة لإدخال هذه البطاقات الى المراكز الانتخابية، وتمريرها عبر الجهاز الإلكتروني ومن ثم التصويت من دون حضور الناخبين.

ومن المفترض أن تقوم قوات الجيش والشرطة بحماية مراكز الاقتراع المنتشرة في عموم البلاد، في يوم الاقتراع العام على أن يصوّت عناصر القوات الأمنية قبل يومين من الاقتراع العام، ولكن فوضى أمنية وانتشار تشكيلات مسلحة مناطقية قد تستغل نفوذها على المراكز الانتخابية ضمن رقعة نفوذها الجغرافي.

ومثلاً في المناطق المحررة، أخيراً من «داعش»، الأنبار وصلاح الدين والموصل، تخشى كتل سياسية من سطوة تشكيلات مسلحة عشائرية تسيطر على المشهد الأمني فيها. بعض هذه التشكيلات يشارك فعلاً في الانتخابات المقبلة، أما البعض الآخر فمتحالف مع قوى سياسية، وقد تنعكس هذه السطوة على توجيه مسار الانتخابات. وهناك أمور أخرى تتعلق بمشاركة النساء في الانتخابات. ففي السنوات الماضية كان معظم الرجال في مدينة تكريت يصوتون بدلاً من زوجاتهم وبناتهم، إذ لا يسمحون لهن بالخروج الى أقلام الاقتراع. لكن اعتماد التصويت الإلكتروني هذا العام سيعرقل هذه العملية، ما يعني انه في حال عدم السماح للنساء بالخروج الى المراكز الانتخابية فإن نسبة التصويت في هذه المدينة ستنخفض الى النصف.

في المقابل، فإن المحافظات المستقرة وسط وجنوب البلاد، رغم حسمها الجدل الذي دار قبل أشهر حول عدم مشاركة قوات «الحشد الشعبي» في تأمين الانتخابات الى جانب الجيش والشرطة، إلا أن المخاوف لا تزال قائمة من نفوذ هذه القوات التي تمتلك نفوذاً مناطقياً عبر مكاتب منتشرة في غالبية المدن والبلدات. ويأخذ التنافس الانتخابي بين الأحزاب أشكالاً جديدة،عبر «جيوش إلكترونية» مدفوعة الثمن على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومنذ أيام يلاحظ العراقيون انتشار العشرات من الصفحات الممولة على «فايسبوك» الموقع الأكثر شعبية بين العراقيين تدعوهم للانضمام لها، وتحمل منشوراتها دلالات سياسية لا تخلو من تشويه سياسيين وأحزاب، فيما خرقت قوائم انتخابية قوانين المفوضية وشرعت بالحملات الانتخابية قبل موعد انطلاقها المقرر في 14 نيسان (ابريل) الحالي مستغلة صعوبة ملاحقتها قانونياً على المنافذ الرقمية.

وتستخدم هذه الصفحات منشورات كوميدية وأخرى اجتماعية لإخفاء أهدافها، ولكن لمحة بسيطة الى منشوراتها تكشف تبعية الصفحة عبر الإشادة بسياسيين أو مهاجمة سياسيين آخرين، ولكن المؤشر الأخطر يتمثل في صناعة وتبني هذه الصفحات أخباراً مزيفة وشائعات ترتكز على ملفات فساد، يتم تمويلها لجلب أكبر قدر من المتفاعلين. ويتندر العراقيون ببدائية تعاطي السياسيين مع مواقع التواصل الاجتماعي في حملاتهم الانتخابية، وتحولت اسماء العشرات من الصفحات العامة الشهيرة التي تضم آلاف المتابعين الى أسماء كيانات سياسية ومرشحين بعد شرائهم هذه الصفحات من القائمين عليها. ويبدو أن التنافس بين القوى السياسية حتى على بضع عشرات الأصوات مرتبط بطبيعة القانون الانتخابي، والتحالفات السياسية العديدة حتى داخل الحزب الواحد ما يفضي الى تشتت أصوات الناخبين بين قوى سياسية عديدة على عكس ما كان في العمليات الانتخابية السابقة.

ويرى سياسيون ومحللون أن حصول تحالفات انتخابية على اكثر من 70 مقعداً لم يعد وارداً، ما يعني أن تشكيل الحكومة المقبلة سيكون أكثر تعقيداً لجهة الحاجة الى مفاوضات معقدة تضمن مشاركة الجميع في الحكومة، حتى تلك القوى التي تمتلك بضعة مقاعد قد تكون حاسمة في رسم شكل الحكومة المقبلة.


الآراء والمقالات المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية لدراسة الديمقراطية
 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
الملف: انتخابات
النظام الانتخابي في وظائفه ومفاعيله السياسية - فريد الخازن
حول شرعية الانتخابات اللبنانية - منى فياض
الجزائر كنموذج يخشى اختطافه - روزانا بومنصف
ولاية خامسة لبوتفليقة أو الفوضى!- رندة تقي الدين
"هيئة الإشراف" تُعاين في تقريرها "جروح" الانتخابات - رضوان عقيل
البحرين: أول رئيسة منتخبة للبرلمان - سوسن الشاعر
أسوأ المجالس البلدية - علي القاسمي
«انتخابات شو!» - مشرق عباس
«التطابق» لا ينزه الانتخابات - مشرق عباس
العراق: تدارك أزمة الانتخابات - مشرق عباس
حول اعادة صوغ «الكتلة الأكبر» - مشرق عباس
الاستبداد الناعم - عبد الحسين شعبان
الممتنعون عن الاقتراع في الانتخابات النيابية من يمثلهم؟ - جورج ابرهيم طربيه
الانتخابات تنهِك العراق بمزيد من الأزمات - كامران قره داغي
«تقبيطة الكيا»! - مشرق عباس
العلمانيون واليساريون بعد الانتخابات (اللبنانية): صِفْر - طلال خواجة
البرلمان اللبناني الجديد: الأكثريات التي انتخبت رؤساء جمهورية ليسوا منها - أسعد الخوري
البلوكات البرية بعد البحرية - فريد الخازن
الانتخابات العراقية تفتح ملف الصراع مع نظام طهران - خالد غزال
انتخابات الكومبارس مقابل سياسة الهامش في لبنان - سامر فرنجيّة
بدائل لا نصيب لها من اسمها - حسام عيتاني
قانون الانتخاب تشابك الاسوأ بين النسبي والاكثري - فريد الخازن
عن يوم أحد أجريت فيه انتخابات نيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
انتخابات لبنان لا طائل منها؟ أنطوان قربان
الانتخابات في لبنان والعراق ذات النتائج المعروفة - مرزوق الحلبي
ولي الفقيه العراقي - حازم الأمين
الانتخابات: عندما يصبح دراكولا بابا نويل - جهاد الزين
الانتخابات اللبنانية «النووية» - وليد شقير
خلفياتُ زّج النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين في بازار الإنتخابات اللبنانية - مي الصايغ
المشهد غداة الانتخابات اللبنانية - حسام عيتاني
مدينتا بيروت: دُمّلةُ ما بعد الانتخابات - جهاد الزين
انتخابات العراق ولبنان ومآلات الصراع في الشرق الأوسط - بوتان تحسين
«الشعب» أسوأ من مرشحيه - حازم الأمين
أنا المغترب، من أنتخب؟
علي الأمين واللائحة وإعلامنا - حازم صاغية
انتخابات فولكلورية لقانون النسبية سليم نصار
كساد فكرة التغيير في لبنان - حسام عيتاني
حول قانون العدد وما يُرجّحه في انتخابات 2018 - أحمد بعلبكي
اللجنة الأوروبية إذا شاءت، لا الدولة، هي مرجعية الانتخابات - جهاد الزين
نحتاج 161704 أشخاص لمراقبة اقتراع 82000 مغترب! - طنوس فرنسيس
إلى لجنة الرقابة الأوروبية على الانتخابات اللبنانية:كيف ستواجهين عمليات التزوير؟ - جهاد الزين
دفاعاً عن «الخرزة الزرقاء» - حازم الامين
لبنان 2018: ما الجدوى من الانتخابات العامة؟ - جوزيف مايلا
مقاطعة الانتخابات: الداخل والخارج - حازم صاغية
ماذا بعد الانتخابات المصرية؟ - مأمون فندي
انتخابات بلا معنى ولا فاعليّة - حازم صاغية
انتخابات لبنانية في رداء حرب أهلية - خالد غزال
الاستابلشمنت اللبناني المشوَّه والمشوِّه - أنطوان قربان
صاعقة الانتخابات - محمد صلاح
العراق: انتخابات أم مزاد علني للبيع والشراء؟ - حميد الكفائي
الانتخابات النيابية ترفع وتيرة التصعيد بين أهل الحكم - خالد غزال
الانتخابات اللبنانية:الزبائنية لحشد التأييد سامي عطاالله - زينة الحلو
مسودة قراءة في الانتخابات اللبنانية - منى الخوري
الانتخابات وقانونها: "الولايات اللبنانية المتحدة" - فريد الخازن
أداة تأديبية تدعى الانتخابات النيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
مراجعة متأخّرة لمقاطعة 92 المسيحيّة - حازم صاغية
هل سيكون للرأي العام من تأثير في الانتخابات المقبلة؟ - منى فياض
ورثة الطوائف في الانتخابات اللبنانية - حازم الامين
دعوة إلى مقاطعة الانتخابات غير «المدنية» في لبنان - حازم الامين
حرب أم انتخابات في لبنان؟ - حازم صاغية
انتخابات الرئاسة المصرية: تعظيم المشاركة عبر الفتاوى الدينيّة - كرم سعيد
الأحلام الانتخابيّة للمجتمع المدني في لبنان - حسام عيتاني
الاستحقاق العراقي: انتخابات إشكالية ومشكلات بنيوية على وقع انقسامات جديدة - عبدالباسط سيدا
المشاركة في انتخابات الرئاسة على قمة تحديات السلطة المصرية
البلديات تعيد رسم المشهد المغربي - محمد الأشهب
«العدالة والتنمية» يستعد للانتخابات التشريعية - محمد الأشهب
استمالة الناخبين - محمد الأشهب
الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
محطة الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
أخبار ذات صلة
نائب عراقي "يشكر" سليماني بعد رفع الحصانة عنه
«ضغوط العقود» تدفع وزير الصحة العراقي للاستقالة
جدل في العراق حول دلالات ظهور الصدر مع خامنئي وسليماني
«12 غارة» استهدفت مواقع لـ«الحشد»
قناة «الحرة» تغضب الوقفين السني والشيعي والبرلمان العراقي
مقالات ذات صلة
هل تتدخل إسرائيل ضد إيران في العراق؟ - شارلز ليستر
ما الذي يستطيعه عادل عبد المهدي؟ - حازم صاغية
بغداد - أربيل : العَودُ أحمدُ - شيرزاد اليزيدي
هل تضمد زيارة البابا جراح مسيحيي العراق؟ - جورج منصور
أربعة عقود على رحيل محمد شرارة: شاهَد الديكتاتورية ولم يشهد تفتت العراق - بلقيس شرارة
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة