الأربعاء ٢٠ - ١١ - ٢٠١٩
 
التاريخ: نيسان ١٧, ٢٠١٨
المصدر: جريدة النهار اللبنانية

الملف: انتخابات
إلى لجنة الرقابة الأوروبية على الانتخابات اللبنانية:كيف ستواجهين عمليات التزوير؟ - جهاد الزين
سأستعيد بدايةً بعضَ المقاربة السياسية لتاريخ الانتخابات النيابية بعد اتفاق الطائف وهذا ضروري لفهم الوضع الراهن في انتخابات 2018 في تشابهاته واختلافاته: 

لم تحصل انتخابات في لبنان بالمعنى الفعلي أعوام 1992 و1996 و2000. كل تلك "الدورات" أدارها غازي كنعان مباشرة وحيث بدا أن بعض النتائج الفردية المحدودة ستفلت من يده غيّرها بالقوة وبسهولة.

عام 2005 لم تحصل انتخابات في مناطق كل من الأكثرية الديموغرافية الشيعية والسنية والدرزية بسبب سيطرة الأحزاب الطائفية، لا المرجعية السورية، الكاسحة (مد شعبي+ هيمنة ميليشياوية) على مراكز الاقتراع. حصلت فقط تلك الانتخابات في دوائر الأكثرية المسيحية ونسبيا في مناطق الكتل الطائفية المتعددة بسبب "توازن الأرض" والرقابة الشديدة للأطراف والأفراد المتنوعين على أقلام الاقتراع وليس رقابة الدولة مما سمح بنتائج حقيقية.

عام 2009 لم تحصل الانتخابات في دوائر الأكثرية الديموغرافية الشيعية "المقفَلة" ومعظم الدوائر السنية والمناطق "المقفلة" الدرزية داخل الدوائر للأسباب الحزبية الميليشياوية نفسها. حصلت الانتخابات فقط في الدوائر المسيحية ربما باستثناء حالة أو حالتين فرديتين "شهيرتين" ومنسيّتين!

لا أتحدث هنا عن ما قبل يوم الاقتراع. فالتفوق المالي الدعائي التلفزيوني التعبوي الأمني السلطوي هو في هذا التقييم جزءٌ من "التفوق" المقبول في ثقافة المجتمع اللبناني. أتحدث فقط عن يوم الاقتراع، صناديق الاقتراع "الساقطة عسكرياً" وإذا كانت هناك استثناءات فليس لدى الشيعة وإنما محدودة لدى السنة مثل مدينة صيدا حيث التوازن على الأرض بين جماعة آل الحريري وجماعة أسامة سعد يسمح باقتراع لا يمكن التلاعب التقني المكشوف فيه. وهذا الشرط عموما توفّر عند المسيحيين في انتخابات 2005 و2009. مهما كانت ميول السلطة من يمكنه اللعب بـ"نزاهة" الاقتراع وحسبان النتائج بوجود "توازن رعب" بين عائلات زغرتا أو بشري أو تنوع قوى وهيئات وشخصيات الأشرفية وجبيل وكسروان وغيرها؟ بالمنطق اللبناني تأتي "الديموقراطية" من علاقات القوة حين تتوازن رقابتها في الشارع ومن ضمنها صناديق الاقتراع. وحين لا تتوفر فالدولة عاجزة عن الحماية. سأعطي توصيفا واحدا: لكي يمكن احتساب شعبية شخصية أو فريق يجب أن يكون "حاميا لساحته" بالسلاح المكشوف أو الردعي غير المكشوف وليس مستندا على الدولة.... وإلا فلن تظهر هذه الشعبية.

ها نحن في انتخابات 2018:

الجديد الرئيسي من الزاوية الشارعية هو انفتاح الحالة السنية وعودة التنوع - التفتّت بعد مركزية حريرية طويلة. الحالة الشيعية لا تزال هي هي. سيطرة مطلقة في الجنوب مع بعض الإحراج المستجد نتيجة مسرح التكوين العشائري للبقاع الشمالي. هناك جيل جديد كامل من النواب الحزبيين لدى الشيعة مستمر منذ العام 1992 لم يعرف الانتخابات بمعناها التنافسي الفعلي حتى اليوم بسبب كثافة الغلبة التنظيمية الأمنية الشعبية السلطوية الأيديولوجية والتحريمية للحزبين اللذين ينتمي إليهما... ولا يريد أن يعرف، لا فقط بسبب ما تعوّد عليه من استسهال الفوز بل بسبب حجم الارتباط بمشروع إقليمي هائل ليس لديه ترف الوقت للسماح بالتنوع الشيعي في البرلمان والسلطة. لكن في الطوائف الأخرى كان هناك جيل مشابه لهذا الجيل الشيعي الذي لا يعرف الانتخابات إلا كتزكية حتى العام 2005. بعدها كان هناك جيل سني درزي مشابه إلى العام 2009.

سننتظر إذن اليوم 2018 رقابة شارعية للمرة الأولى على الانتخابات منذ ما بعد الطائف في بعض المناطق تشبه الرقابة التي يؤدي إليها التنوع الكثيف والصحي في الحالة المسيحية. في ظل هذه الصورة، وفي ظل تركيز النقاش حتى الآن على القانون والتحالفات السياسية يجري إهمال جانب آخر لم نسمع أو نقرأ عن آليات التدقيق فيه ما عدا بعض الترويج الإعلامي الرسمي غير الكافي. لهذا هناك أسئلة لا بد من توجيهها إلى لجنة الرقابة التي أرسلها الاتحاد الأوروبي من منطلق الرغبة الواسعة في تضييق شروط أي تلاعب:

1- من سيضمن سلامة المواكبة الإلكترونية للفرز اليدوي؟

2- هل من بحث جارٍ عن احتمالات تلاعب كومبيوتري ومخابراتي رفيع المستوى "الديجيتالي"؟

3- قديما كان يجري خلال عملية نقل الصناديق من بعض مراكز الاقتراع إلى المركز المركزي إبدال صناديق بأوراق محضّرة سلفا، فما هي ضوابط منع هذا النوع من التزوير في ظل القانون الجديد أخْذا بعين الاعتبار أن هذا القانون سيحدث حالة من الحاجة الملحة لا فقط لنسبة التصويت على اللوائح و"الصوت التفضيلي" بل أيضا وربما أساسا نسب الاقتراع التي ستقرر الحاصل الانتخابي في كل دائرة؟

4- من يضمن عدم وجود مراكز اقتراع وهمية مجهزة سلفا مع أصواتها وهي عملية تختلف عن إبدال صناديق الاقتراع؟

5- وقبل ذلك، السؤال التقليدي: من يضمن سلامة الوصول والدخول إلى بعض مراكز الاقتراع؟

6- هل تعطينا لجنة الرقابة الأوروبية فكرة عن مدى قدرتها على المراقبة الجزئية أو الشاملة أو عن محدودية قدراتها الرقابية؟ المطلوب إعطاء هذه الفكرة قبل يوم الانتخابات وليس فقط بعدها حين تصبح التقارير الرقابية نوعا من النعي المهذب لضحايا العملية الانتخابية السياسية؟

على لجنة الرقابة الأوروبية أن تعرف من زاوية بعض الخلفيات المهمة أن جهاتٍ رئيسيّةً في الطبقة السياسية اللبنانية مَنعتْ عمليا إقرارَ وتنفيذَ "البطاقة الممغنطة" التي لا غنى عنها لاقتراع الناخب في مكان إقامته ولو على أساس المنطقة الأصلية التي يأتي منها، لأن هذه البطاقة قادرة على تحرير أجزاء هامة من المجتمع من ضغط التصويت في مناطق الجهات المسيطرة على الارض. والطريف أن بعض هذه الجهات مهتاجة لإعطاء أولوية لمراقبة اقتراع الـ82 ألف لبناني الذين تسجّلوا في الخارج لأن هذه العملية تحمل شيئا من إمكان تحرر أو استقلالية الكثيرين وإن كانت فعاليتها محدودة جدا في العملية الشاملة ولكنّ رمزية إفلاتها من القبضة ستكون كبيرة فيما لو سُمح لها بذلك.

بمعزل عن الممارسات القائمة على الهيمنة في الشارع والدولة، لا شك أن الحياة السياسية تستكمل مع هذا القانون الانتخابي الجديد ظاهرةَ تقليص دور السياسيين الفرديين من ما يسمى تقليديا الزعماء الفرديين لصالح تقدم القوى الحزبية.

وفي انتخابات 2018 تتقابل ظاهرتان:

ظاهرةُ تقدّمِ الأحزاب السياسية لدى المسيحيين على غرار الأحزاب في الطوائف الأخرى وفي الوقت نفسه، يؤدّي تراجعُ "المركزية" الحريرية السنية، حتى لو بقيت الحزب السني الأول، إلى عودة التنوّع في المدن والأرياف السنية ومعها حضور سياسيين أفراد قدماء وجدد. إلا أنه لا يمكن جوهريا تجاهل أن الظاهرة الأقوى هي تقدم الأحزاب رغم كل الصيت السيئ للعمل الحزبي وتواريخ قياداته في الوعي الشعبي اللبناني.

رئيسة وأعضاء لجنة الرقابة الأوروبية:

ليست مهمتكم طبعا التصدي لاختلالات بنيوية في الحياة السياسية اللبنانية ولكن دورا حقيقيا في الرقابة على الانتخابات وفي كشف التجاوزات والمتجاوزين سيساعد على إصلاح ما في وضع لبناني يقوم على معادلة: دولة مهترئة وبلد مهم جدا.


الآراء والمقالات المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية لدراسة الديمقراطية
 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
الملف: انتخابات
النظام الانتخابي في وظائفه ومفاعيله السياسية - فريد الخازن
حول شرعية الانتخابات اللبنانية - منى فياض
الجزائر كنموذج يخشى اختطافه - روزانا بومنصف
ولاية خامسة لبوتفليقة أو الفوضى!- رندة تقي الدين
"هيئة الإشراف" تُعاين في تقريرها "جروح" الانتخابات - رضوان عقيل
البحرين: أول رئيسة منتخبة للبرلمان - سوسن الشاعر
أسوأ المجالس البلدية - علي القاسمي
«انتخابات شو!» - مشرق عباس
«التطابق» لا ينزه الانتخابات - مشرق عباس
العراق: تدارك أزمة الانتخابات - مشرق عباس
حول اعادة صوغ «الكتلة الأكبر» - مشرق عباس
الاستبداد الناعم - عبد الحسين شعبان
الممتنعون عن الاقتراع في الانتخابات النيابية من يمثلهم؟ - جورج ابرهيم طربيه
الانتخابات تنهِك العراق بمزيد من الأزمات - كامران قره داغي
«تقبيطة الكيا»! - مشرق عباس
العلمانيون واليساريون بعد الانتخابات (اللبنانية): صِفْر - طلال خواجة
البرلمان اللبناني الجديد: الأكثريات التي انتخبت رؤساء جمهورية ليسوا منها - أسعد الخوري
البلوكات البرية بعد البحرية - فريد الخازن
الانتخابات العراقية تفتح ملف الصراع مع نظام طهران - خالد غزال
انتخابات الكومبارس مقابل سياسة الهامش في لبنان - سامر فرنجيّة
بدائل لا نصيب لها من اسمها - حسام عيتاني
قانون الانتخاب تشابك الاسوأ بين النسبي والاكثري - فريد الخازن
عن يوم أحد أجريت فيه انتخابات نيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
انتخابات لبنان لا طائل منها؟ أنطوان قربان
الانتخابات في لبنان والعراق ذات النتائج المعروفة - مرزوق الحلبي
ولي الفقيه العراقي - حازم الأمين
الانتخابات: عندما يصبح دراكولا بابا نويل - جهاد الزين
الانتخابات اللبنانية «النووية» - وليد شقير
خلفياتُ زّج النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين في بازار الإنتخابات اللبنانية - مي الصايغ
المشهد غداة الانتخابات اللبنانية - حسام عيتاني
مدينتا بيروت: دُمّلةُ ما بعد الانتخابات - جهاد الزين
انتخابات العراق ولبنان ومآلات الصراع في الشرق الأوسط - بوتان تحسين
«الشعب» أسوأ من مرشحيه - حازم الأمين
أنا المغترب، من أنتخب؟
علي الأمين واللائحة وإعلامنا - حازم صاغية
انتخابات فولكلورية لقانون النسبية سليم نصار
كساد فكرة التغيير في لبنان - حسام عيتاني
حول قانون العدد وما يُرجّحه في انتخابات 2018 - أحمد بعلبكي
اللجنة الأوروبية إذا شاءت، لا الدولة، هي مرجعية الانتخابات - جهاد الزين
نحتاج 161704 أشخاص لمراقبة اقتراع 82000 مغترب! - طنوس فرنسيس
الانتخابات العراقية: جيوش إلكترونية ومزاد لشراء أصوات الناخبين
دفاعاً عن «الخرزة الزرقاء» - حازم الامين
لبنان 2018: ما الجدوى من الانتخابات العامة؟ - جوزيف مايلا
مقاطعة الانتخابات: الداخل والخارج - حازم صاغية
ماذا بعد الانتخابات المصرية؟ - مأمون فندي
انتخابات بلا معنى ولا فاعليّة - حازم صاغية
انتخابات لبنانية في رداء حرب أهلية - خالد غزال
الاستابلشمنت اللبناني المشوَّه والمشوِّه - أنطوان قربان
صاعقة الانتخابات - محمد صلاح
العراق: انتخابات أم مزاد علني للبيع والشراء؟ - حميد الكفائي
الانتخابات النيابية ترفع وتيرة التصعيد بين أهل الحكم - خالد غزال
الانتخابات اللبنانية:الزبائنية لحشد التأييد سامي عطاالله - زينة الحلو
مسودة قراءة في الانتخابات اللبنانية - منى الخوري
الانتخابات وقانونها: "الولايات اللبنانية المتحدة" - فريد الخازن
أداة تأديبية تدعى الانتخابات النيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
مراجعة متأخّرة لمقاطعة 92 المسيحيّة - حازم صاغية
هل سيكون للرأي العام من تأثير في الانتخابات المقبلة؟ - منى فياض
ورثة الطوائف في الانتخابات اللبنانية - حازم الامين
دعوة إلى مقاطعة الانتخابات غير «المدنية» في لبنان - حازم الامين
حرب أم انتخابات في لبنان؟ - حازم صاغية
انتخابات الرئاسة المصرية: تعظيم المشاركة عبر الفتاوى الدينيّة - كرم سعيد
الأحلام الانتخابيّة للمجتمع المدني في لبنان - حسام عيتاني
الاستحقاق العراقي: انتخابات إشكالية ومشكلات بنيوية على وقع انقسامات جديدة - عبدالباسط سيدا
المشاركة في انتخابات الرئاسة على قمة تحديات السلطة المصرية
البلديات تعيد رسم المشهد المغربي - محمد الأشهب
«العدالة والتنمية» يستعد للانتخابات التشريعية - محمد الأشهب
استمالة الناخبين - محمد الأشهب
الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
محطة الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
أخبار ذات صلة
الثورة أسقطت الجلسة النيابية.. لا تشريع ولا انتخاب لجان…
الحريري يشدد على حكومة تكنوقراط... ولا يتمسك برئاستها
«باص الثورة» تنقل بين الشمال وبيروت وتوقف في صيدا
إنقاذ اقتصاد لبنان يبدأ بسد الثقوب السود
تصعيد الاحتجاجات رداً على عون... والمتظاهرون رفضوا الحوار
مقالات ذات صلة
عن بعض ما يواجه الانتفاضة الشعبية اللبنانية من تحدّيات
«طَهْوَجَة» في تحليل الأوضاع العراقيّة واللبنانيّة - حازم صاغية
... على طريق الانهيار اللبنانيّ - حازم صاغية
كيف ألهبت مقابلة عون الشارع؟ - حسام عيتاني
لُغم في المشروع الوطنيّ اللبنانيّ... - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة