الخميس ٢١ - ١١ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آذار ٢٠, ٢٠١٨
المصدر: جريدة النهار اللبنانية
لمن سيهدي أردوغان إِسْفينه في سوريا؟ - قصي الحسين
اتفقت موسكو وأنقرة كلاهما، على شن هجوم عنيف على أهداف التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لإنشاء "قوة أمن حدود"، شمال سوريا وشرقها بعديد ثلاثين ألف مقاتل، نصفهم من قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، على الرغم من أن حسابات موسكو، لا تتفق بالنقاط مع حسابات تركيا.  

ذلك أن الكرملين يريد جلاء واشنطن بالكامل عن الأراضي السورية، مع الاحتفاظ بدور لها في مفاوضات سوتشي وجنيف وربما آستانا. أمّا تركيا، فلا يهمها من الأمر، إلاّ خروج الأكراد كدولة من جميع المعادلات وربما من جميع السياسات والمناورات الجارية في الشمال السوري.

ويلح لافروف وزير الخارجية الروسي على مطالبة واشنطن، بتقديم توضيحات عما أسماه "توجهاتها المقلقة" في "قاعدة التنف" في الشمال السوري وصولاً إلى "البوكمال".

ولو أنه يؤكد في الوقت عينه على دور إيجابي منها لمواصلة العمل على تنظيم "مؤتمر الحوار السوري"، باعتباره "الآلية الصحيحة" لتطبيق قرار مجلس الأمن الرقم 2254، الذي ينص على آلية الانتقال السياسي في سوريا.

أمّا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فهو يذهب أبعد بكثير من الموقف الروسي، لأنه يهدد بعسكرة موقفه والنـزول على الأرض لتوجيه ضربة قوية، وربما اجتياح مناطق ومدن أبعد من انتشاره الحالي لـ"وأد" القوة التي يريد التحالف برئاسة واشنطن تشكيلها في مهدها. وهو يعلن بالفم الملآن أن القوات المسلحة التركية، ومعها فصائل من المعارضة السورية كانت جاهزة لشن عملية عسكرية في أي وقت ضد معاقل وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين وتلعفر ومنبج شمال البلاد وعمليا نجحت خلال أسابيع قليلة في السيطرة على عفرين.

ووقف النظام للتلويح بالقوة ضد "قسد"، ولو من وجهة نظر أخرى، لأنها مدعومة من أميركا والتحالف الدولي. وهو حذر من أن كل مواطن سيشارك فيها سيحتسب من جانب النظام في صفوف الخونة لسوريا. وإذا كان "لافروف" يذكر دائماً بسياسة موسكو التي تعمل على لم الشمل السوري ومداواة الجراح بعد ستة أعوام من الحرب بين النظم والمعارضة، وبين ألوية المعارضة نفسها: فصائل وجيش حر وغيره، فإن تركيا تعمل ليلاً ونهاراً، سراً وجهاراً، بأن تكون إسفيناً سورياً، لا ترياقاً لمعالجة أمراض النظام وأمراض الثورة ومداواة الجراح التي عمقتها حرب طالت، وربما تطول أكثر.

وأطلقت موسكو مع شريكيها الإيراني والتركي مسار آستانا، واستطاعت أن تنتـزع ورقة موحدة حيال الأهداف والمهمات ومعالجة الأخطار وصناعة الأماكن الآمنة، وسبل وطرق وصول النازحين إليها، وتوسعة شبكة الأمان حتّى تطال السوريين جميعاً، نظاماً ومعارضة ومعارضات. غير أن تركيا وإيران لهما هاجسان مختلفان تماماً عن الهاجس الروسي:

1- هاجس إيران أن يستعيد النظام وحدة سوريا بلا دولة كردية في الشمال، بل بتمثيل الأكراد ذاتياً ضمن النظام.

2- هاجس تركيا، عدم القبول بالدولة الكردية على حدودها بالمطلق، ولو استدعى الأمر الاستعانة بالنظام وتسهيل مهماته العسكرية واللوجستية. وذهبتا أبعد من ذلك، حين استدعتا بعضاً من فصائل المعارضة الإسلامية والكردية أيضاً لتحتشد خلف الجيش التركي، لضرب العمق الكردي في سوريا لأربعين كلم عن حدودها.

ويستفيد أردوغان من مواقف الروس حيال تشددهم من تأسيس قوة حماية الحدود الكردية (قسد)، بعدما اعتبر لافروف، أنه لا فرق جوهرياً بين إدارتي باراك اوباما ودونالد ترامب، اللتين دعمتا أطرافاً تسعى إلى إطاحة النظام بدل مواجهة الإرهاب في السابق، وأن تصرفات واشنطن الحالية، إنما هي مشبوهة، لأنها تجسد الخطر الحقيقي في عدم التزامها بالحفاظ على "وحدة الأراضي السورية وسلامتها".

وهو تابع يقول (لافروف): "إن الإعلان عن تأسيس القوات الجديدة التي ستفرض سيطرتها على المناطق الحدودية مع العراق وتركيا وفي شرق الفرات، يعني العمل على إضعاف وحدة الأراضي السورية، لافتاً إلى أن الوضع المعقد في المنطقة بين العرب والأكراد، إنما يدفع إلى التساؤل عن طبيعة التحرك الأميركي الأخير.

ولم ينس لافروف أن يبعث برسالة تعبر عن قلقه لوجود توجه أميركي لتقسيم سوريا والإخلال بقرارات مجلس الأمن التي أكدت ضرورة ضمان سيادة البلاد ووحدتها ( الحياة 16/1/2018، ص 6)

أمّا تركيا، فذهبت ميدانياً أبعد بكثير من الموقف الروسي والموقف الإيرني. إذ وضعت نفسها إسفيناً سورياً لا يساوم، في حال مضت السياسة الأميركية بقيادة التحالف لبناء قوة وحدة حماية الشعب، وإسناد "قسد"، ورفع الأسوار وحمايتها حول فكرة الدولة الكردية.

وهي أعلنت أنها ستبدأ بقصف 150 هدفاً لوحدات حماية الشعب "الكردي"، قبل أن تقود هجوماً برياً، تشارك فيه فصائل قوية من المعارضة السورية التي اختبرت ولاءها لتركيا طيلة الأعوام الستة السابقة.

واختار أردوغان ليكون مخرزاً في العين السورية، منذ بداية "الربيع السوري" (بين مزدوجين) حتّى آستانا. وهو يلوح اليوم أنه سيكون إسفيناً سورياً في معادلات التسوية الجارية في واشنطن والتحالف الدولي ولدى روسيا وإيران والنظام والمعارضة.

فهل ينجح حزب العدالة والتنمية في تصعيد أردوغان في التسوية السورية. ولمن سيهدي أردوغان إسفينه السوري في اجتماعات المحافل القادمة للتسوية في سوريا، لموسكو أم لواشنطن؟

أستاذ جامعي لبناني


الآراء والمقالات المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية لدراسة الديمقراطية
 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
«هيئة تحرير الشام» تقيل «حكومة الانقاذ» بعد احتجاجات في إدلب
معارضون سوريون يتداولون فيديو لحرق شاب قرب حمص
الأسد يهدد واشنطن بـ«سيناريو العراق» شرق سوريا
جنوب سوريا على «صفيح ساخن» مع تصاعد الاغتيالات والمظاهرات
بوتين: حققنا كل أهدافنا في سوريا والحكومة تسيطر على 90 % من الأراضي
مقالات ذات صلة
السبب الحقيقي لسيطرة أميركا على النفط السوري - روبرت فورد
عن أسباب اضطراب السياسة الأميركية في سوريا - أكرم البني
العرب والكرد السوريون: لوم الضحية - حازم صاغية
جنوب سوريا نموذج للحرب الجديدة في البلاد - شارلز ليستر
لماذا أصبح حافظ الأسد «الرجل الذي لم يوقِّع»؟ - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة