الأحد ٢٢ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آذار ٨, ٢٠١٨
المصدر: جريدة النهار اللبنانية

الملف: انتخابات
الانتخابات وقانونها: "الولايات اللبنانية المتحدة" - فريد الخازن
مع انطلاق العد العكسي للانتخابات النيابية المقررة في 6 أيار المقبل،، بدأ المرشحون والناخبون يكتشفون مضامين قانون الانتخاب ومفاعيله على العملية الانتخابية وعلى الاوضاع السياسية في البلاد. في انتخابات لبنان ما قبل الحرب، كانت ثمة لوائح محسوبة على الموالاة (أو العهد) وأخرى على المعارضة. أما اليوم فاللوائح خليط مبعثر وتناقضات تجمعها الضرورة. 

المجهول اللافت في الانتخابات سلوك الناخبين، لا بسبب النسبية غير المجرّبة فحسب، بل لأن المعركة الحاسمة ساحتها اللائحة الواحدة و"سلاحها" الصوت التفضيلي، والغاية منه تأمين العدد الأكبر من الاصوات لضمان الفوز للمرشح الفرد الذي قد لا يجمعه باللائحة سوى الحاصل الانتخابي. وفي هذا الاطار يبرز عامل المال على قاعدة "كِل مين إيدو إلو" لتأمين العدد الأكبر من الاصوات التفضيلية. رجال اعمال واصحاب ثروات كبرى يعطيهم القانون ميزة تنافسية. أما البرامج الانتخابية للائحة أو لمرشحيها، فهي مادة اعلامية ظرفية لا يقيم لها الناخب ولا المرشح أي اعتبار. فلكل لائحة تتجاوز الحاصل فائزون مضمونون وضحايا أكيدون. ضحية اخرى تفرض نفسها عنوانها الرأي العام، المشرذم داخل الصف الواحد وليس فقط بين اللوائح المتنافسة. 

لعل أبرز مفاعيل القانون انه يؤدي الى تقليص الحيّز السياسي الوطني للانتخابات لمصلحة العملية الحسابية الأكثر مردوداً للقوى السياسية في الدائرة الانتخابية. أما التحالفات الانتخابية، فقد لا تتجاوز، في بعض الحالات، اليوم الواحد. طبعاً لا يمكن التعميم، فالاعتبارات السياسية والطائفية والمناطقية في دوائر الثنائية الشيعية، مثلاً، تختلف عن الاعتبارات في دوائر ذات غالبية مسيحية أو في دائرة الشوف وعاليه وسواها. الواقع ان لكل دائرة انتخابية خصوصية لأسباب متنوعة، فلا الحسابات الانتخابية ولا التحالفات ولا طريقة ادارة المعركة تتشابه بين دائرة وأخرى، وكأن الانتخابات لا تجري في بلد واحد، والاصح في "الولايات اللبنانية المتحدة".

ومن مفاعيل القانون عدم المساواة في قيمة أصوات الناخبين لاسباب حسابية مرتبطة بعدد المقترعين في الأقضية المدمجة من جهة، وبينها وبين دوائر القضاء الواحد من جهة أخرى. والثغرة هنا تبرز خصوصاً في الاقضية المدمجة حيث يتم الانتخاب في القضاء ويحتسب ترتيب نسب الأصوات التفضيلية للمرشحين على اساس الدائرة الاوسع. كما ان النسبية المعتمدة في القانون يُسقطها الصوت التفضيلي وطريقة احتساب نسب الأصوات التفضيلية للمرشحين وكأن اللائحة غير موجودة.

وفي حين ان النسبية تُعطي الأحزاب هامشاً واسعاً في تشكيل اللوائح، الا انه سرعان ما يتراجع بسبب الصوت التفضيلي الموزع لمصلحة مرشحين محدّدين، بمعزل عن رفاق اللائحة. الأحزاب تؤثر في تشكيل اللوائح ويتراجع تأثيرها في ما يخص السلوك الانتخابي للمحازبين، خصوصاً في حال غياب التجانس السياسي المطلوب. عملية تجميع (collage) ومقايضة بين الدوائر لم يشهد لبنان مثيلاً لها في أي من الانتخابات النيابية منذ نحو قرن الى اليوم. وظيفة القانون عند اقراره كانت اخراج البلاد من المراوحة ومن مأزق محتوم، بينما الانتخابات تجربة جديدة، ينفرد بها لبنان في قانون لا مثيل له بين دول العالم، الأول والثاني والثالث وما دون.

في المحصلة، من المتوقع ان يسجل مجلس نواب 2018 درجات عالية من التشرذم السياسي. ولن يتمكن أي طرف من تأمين اكثرية تتجاوز ثلث مجلس النواب، وان كان الثنائي الشيعي والحلفاء أكثر تماسكاً بالمقارنة مع القوى السياسية الأخرى. أما التحالفات السياسية في مجلس النواب العتيد فهي منفصلة عن التحالفات الانتخابية، ومن هنا تبدأ عملية "الفرز والضم" في المعركة التي تلي الانتخابات.

¶ نائب وأستاذ للعلوم السياسيّة في الجامعة الأميركيّة ببيروت.


الآراء والمقالات المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية لدراسة الديمقراطية
 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
الملف: انتخابات
النظام الانتخابي في وظائفه ومفاعيله السياسية - فريد الخازن
حول شرعية الانتخابات اللبنانية - منى فياض
الجزائر كنموذج يخشى اختطافه - روزانا بومنصف
ولاية خامسة لبوتفليقة أو الفوضى!- رندة تقي الدين
"هيئة الإشراف" تُعاين في تقريرها "جروح" الانتخابات - رضوان عقيل
البحرين: أول رئيسة منتخبة للبرلمان - سوسن الشاعر
أسوأ المجالس البلدية - علي القاسمي
«انتخابات شو!» - مشرق عباس
«التطابق» لا ينزه الانتخابات - مشرق عباس
العراق: تدارك أزمة الانتخابات - مشرق عباس
حول اعادة صوغ «الكتلة الأكبر» - مشرق عباس
الاستبداد الناعم - عبد الحسين شعبان
الممتنعون عن الاقتراع في الانتخابات النيابية من يمثلهم؟ - جورج ابرهيم طربيه
الانتخابات تنهِك العراق بمزيد من الأزمات - كامران قره داغي
«تقبيطة الكيا»! - مشرق عباس
العلمانيون واليساريون بعد الانتخابات (اللبنانية): صِفْر - طلال خواجة
البرلمان اللبناني الجديد: الأكثريات التي انتخبت رؤساء جمهورية ليسوا منها - أسعد الخوري
البلوكات البرية بعد البحرية - فريد الخازن
الانتخابات العراقية تفتح ملف الصراع مع نظام طهران - خالد غزال
انتخابات الكومبارس مقابل سياسة الهامش في لبنان - سامر فرنجيّة
بدائل لا نصيب لها من اسمها - حسام عيتاني
قانون الانتخاب تشابك الاسوأ بين النسبي والاكثري - فريد الخازن
عن يوم أحد أجريت فيه انتخابات نيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
انتخابات لبنان لا طائل منها؟ أنطوان قربان
الانتخابات في لبنان والعراق ذات النتائج المعروفة - مرزوق الحلبي
ولي الفقيه العراقي - حازم الأمين
الانتخابات: عندما يصبح دراكولا بابا نويل - جهاد الزين
الانتخابات اللبنانية «النووية» - وليد شقير
خلفياتُ زّج النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين في بازار الإنتخابات اللبنانية - مي الصايغ
المشهد غداة الانتخابات اللبنانية - حسام عيتاني
مدينتا بيروت: دُمّلةُ ما بعد الانتخابات - جهاد الزين
انتخابات العراق ولبنان ومآلات الصراع في الشرق الأوسط - بوتان تحسين
«الشعب» أسوأ من مرشحيه - حازم الأمين
أنا المغترب، من أنتخب؟
علي الأمين واللائحة وإعلامنا - حازم صاغية
انتخابات فولكلورية لقانون النسبية سليم نصار
كساد فكرة التغيير في لبنان - حسام عيتاني
حول قانون العدد وما يُرجّحه في انتخابات 2018 - أحمد بعلبكي
اللجنة الأوروبية إذا شاءت، لا الدولة، هي مرجعية الانتخابات - جهاد الزين
نحتاج 161704 أشخاص لمراقبة اقتراع 82000 مغترب! - طنوس فرنسيس
الانتخابات العراقية: جيوش إلكترونية ومزاد لشراء أصوات الناخبين
إلى لجنة الرقابة الأوروبية على الانتخابات اللبنانية:كيف ستواجهين عمليات التزوير؟ - جهاد الزين
دفاعاً عن «الخرزة الزرقاء» - حازم الامين
لبنان 2018: ما الجدوى من الانتخابات العامة؟ - جوزيف مايلا
مقاطعة الانتخابات: الداخل والخارج - حازم صاغية
ماذا بعد الانتخابات المصرية؟ - مأمون فندي
انتخابات بلا معنى ولا فاعليّة - حازم صاغية
انتخابات لبنانية في رداء حرب أهلية - خالد غزال
الاستابلشمنت اللبناني المشوَّه والمشوِّه - أنطوان قربان
صاعقة الانتخابات - محمد صلاح
العراق: انتخابات أم مزاد علني للبيع والشراء؟ - حميد الكفائي
الانتخابات النيابية ترفع وتيرة التصعيد بين أهل الحكم - خالد غزال
الانتخابات اللبنانية:الزبائنية لحشد التأييد سامي عطاالله - زينة الحلو
مسودة قراءة في الانتخابات اللبنانية - منى الخوري
أداة تأديبية تدعى الانتخابات النيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
مراجعة متأخّرة لمقاطعة 92 المسيحيّة - حازم صاغية
هل سيكون للرأي العام من تأثير في الانتخابات المقبلة؟ - منى فياض
ورثة الطوائف في الانتخابات اللبنانية - حازم الامين
دعوة إلى مقاطعة الانتخابات غير «المدنية» في لبنان - حازم الامين
حرب أم انتخابات في لبنان؟ - حازم صاغية
انتخابات الرئاسة المصرية: تعظيم المشاركة عبر الفتاوى الدينيّة - كرم سعيد
الأحلام الانتخابيّة للمجتمع المدني في لبنان - حسام عيتاني
الاستحقاق العراقي: انتخابات إشكالية ومشكلات بنيوية على وقع انقسامات جديدة - عبدالباسط سيدا
المشاركة في انتخابات الرئاسة على قمة تحديات السلطة المصرية
البلديات تعيد رسم المشهد المغربي - محمد الأشهب
«العدالة والتنمية» يستعد للانتخابات التشريعية - محمد الأشهب
استمالة الناخبين - محمد الأشهب
الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
محطة الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
أخبار ذات صلة
واشنطن ترفض منح تأشيرة دخول لوزير الصحة اللبناني
الحريري يعلق العمل في تلفزيون المستقبل لأسباب مادية
دعم مالي سعودي للبنان يواكب انطلاق "سيدر"
المحكمة الدولية تتهم قيادياً في «حزب الله» باغتيال حاوي ومحاولة قتل حمادة والمر
تضامُن مع صحيفة لبنانية لوحقت لانتقادها نفوذ إيران
مقالات ذات صلة
هل على لبنان أن يخوض حرباً من أجل فك الحصار عن إيران؟ - حارث سليمان
عثمانيون وفينيقيون: تأسيس الأوطان وتفكيكها - حازم صاغية
لبنان: فينيقي... عثماني أم عربي؟ - حسام عيتاني
الحذر الإسرائيلي من شبح التسوية - سام منسى
أين تقف حدود الخنق الأميركي لـ"حزب الله"؟ - سابين عويس
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة