الأربعاء ١٣ - ١١ - ٢٠١٩
 
التاريخ: كانون ثاني ٢٤, ٢٠١٨
المصدر: جريدة الحياة

الملف: انتخابات
المشاركة في انتخابات الرئاسة على قمة تحديات السلطة المصرية

القاهرة – رحاب عليوة 
لم تتعد نسب المشاركة في أي اقتراع في مصر حاجز الـ50 في المئة، حتى في أكثر الفترات زخماً عقب ثورة كانون الثاني (يناير) 2011، بما حملته من استفتاءات دستورية وانتخابات رئاسية وبرلمانية، وفيما انطلقت إجراءات انتخابات رئاسية هي الثالثة في غضون 7 سنوات منذ ثورة كانون الثاني (يناير) 2011، تبرز نسب المشاركة كتحد رئيس أمام السلطة السياسية، التي عدتها رسالة إلى العالم حول نجاح العملية الديموقراطية في مصر، فيما اعتبرها محللون «اختبارا لشعبية الرئيس».

وحض الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي المصريين على الاحتشاد أمام صناديق الانتخابات خلال الاقتراع المقرر في آذار (مارس) المقبل. ولفت إلى أن المشاركة ليست فقط لممارسة العملية الديموقراطية ولكنها «رسالة إلى العالم» الذي يراقب «تجربة» في مصر منذ ثورة كانون، وتأتي الانتخابات المرتقبة امتداداً لها.

مناشدة الرئيس التي تزامنت وإعلانه الترشح لتولي فترة رئاسية ثانية في ختام مؤتمر»حكاية وطن» لتقديم «كشف حساب» ما أنجزه خلال الفترة الأولى، سبقتها مناشدات أطلقتها الهيئة الوطنية القضائية المشرفة على الانتخابات في مناسبات عدة.

واتخذت الهيئة الوطنية المشرفة على الانتخابات عدة إجراءات غير مسبوقة بهدف رفع نسب المشاركة في الانتخابات، منها مد عملية الاقتراع في الداخل والخارج لثلاثة أيام بدلاً من يومين. ومكنت الهيئة المشرفة على الانتخابات للمرة الأولى المغتربين في الداخل للتصويت في محل إقامتهم الحالي دون التقيد بموطنه الانتخابي. وحددت عدة إجراءات لتنفيذ هذا الإجراء منها إبداء (الناخب) رغبته في الاقتراع أمام أحد مكاتب التوثيق الرسمية أو المحكمة الابتدائية الواقعة في نطاق وجوده.

ورأى الباحث السياسي عمار علي حسن أن الانتخابات المرتقبة تحمل تحدياً متزايداً أمام الرئيس المصري فيما يتعلق بشعبيته والالتفاف حوله والإقبال على الاقتراع، وقال لـ «الحياة»: «خلال انتخابه لفترته الأولى كنا نتعامل مع ظرف استثنائي (ثورة حزيران/ يونيو التي أطاحت بحكم الإخوان)، والتف الناس حول السيسي وقتها، هذا الظرف الاستثنائي انتهى الآن، وأصبح الشعب المصري لديه رغبة في أن يختار من بين مرشحين وبدائل عدة، وأن يرى انتخابات تنافسية، هذا هو الضامن الوحيد لوجود مشاركة انتخابية حقيقية من المصريين، وإلا سيغلب العزوف الشعبي على العملية الانتخابية.

وتعكس المؤشرات أن العملية الانتخابية محسومة سلفاً لصالح السيسي الذي جمع بين بديلين دستوريين للترشح، إذ يشترط الدستور جمع المرشح إلى الانتخابات الرئاسية 25 ألف توكيل من 15 محافظة ، ألف توكيل في كل منها كحد أدنى، أو تزكيته من 20 نائباً برلمانياً، في وقت جمع السيسي أكثر من نصف مليون توكيل شعبي، ومئات التزكيات البرلمانية، فيما يتعثر المرشح المحتمل خالد علي في جمع 25 ألف توكيل، وأشار إلى ذلك في أحد مؤتمراته قائلاً: «فشلي في معركة التوكيلات سأتحمله بمفردي دون أي من القوى السياسية التي ساندتني»، علماً أن علي راهن من البداية على قوى شبابية كانت فاعلة خلال ثورة كانون، لكنها فقدت فاعليتها خلال الأعوام الماضية كما أنها انقسمت حول ترشح علي.

وكان متوقعاً أن تشهد مصر معركة انتخابية حقيقة تشهد منافسة محتدمة حال تمكن رئيس أركان حرب الجيش السابق سامي عنان من الترشح في الانتخابات أو قرر رئيس الوزراء السابق أحمد شفيق خوضها، نظراً لما يتمتع به الأخير من شعبية، وترابطات سياسية حملها إعلان عنان الترشح إذ صحبه حديث جاد بين قيادات جماعة «الإخوان المسلمين»، المصنفة إرهابية، لدعمه.

ويخضع عنان للتحقيق أمام القضاء العسكري «لما مثله إعلانه الترشح قبل الحصول على التصاريح والموافقات اللازمة من القوات المسلحة، بصفته مستدعى (على القوة العسكرية) بمخالفة قانونية تستدعي مثوله أمام جهات التحقيق المختصة» وفق بيان للقيادة العامة للقوات المسلحة. وكان رئيس أركان الجيش السابق أعلن عزمه الترشح في الانتخابات الرئاسية خلال مقطع مصور بثه عبر موقع «فايسبوك» حمل هجوماً على السلطة وانتقاداً للأوضاع في مصر.

ويرى عمار علي حسن أنه في حال جرت الانتخابات بين السيسي ومرشحين ليسوا ذوي شعبية، ومنهم خالد علي، ستتراجع نسب المشاركة في العملية الانتخابية بصورة ملحوظة، قائلاً: «تمكن على من خوض الانتخابات لن يجعلها تنافسية أو تدفع الجماهير إلى المشاركة»، مستبعداً أن يفي بالشرط الدستوري من الأساس لخوضها.

ويعد علي المنافس الأبرز للسيسي حتى الآن، وسبق وخاض الانتخابات الرئاسية عام 2012 لكنه لم يكن ذا ثقل فيها وحصد أقل من 150 ألف صوت. وقال حسن: «هو تمكن من خوضها لاختلاف شروط الترشح عن الشروط الحالية، إذ كان يمكن لحزب ممثل في البرلمان أن يدفع بمرشح وهذا هو الشرط الذي مكنه من خوضها».

من جانبه، قال الباحث في مركز «الأهرام» للدراسات الاستراتيجية الدكتور عمرو هاشم ربيع إن أسباباً عدة ستدفع الناخب للعزوف عن المشاركة، أولها الخوف من عمليات إرهابية تستهدف اللجان الانتخابية، والثاني شعور متنامٍ لدى العامة بأن المعركة محسومة سلفاً لمصلحة السيسي وبالتالي فليست هناك حاجة لمشاركتهم، والثالث غياب البدائل التي تدفع الناس إلى المشاركة، إذ لا تلبي الأسماء المطروحة تطلعات الشعب. وقال: «على رغم تراجع شعبية الحكم بسبب الإجراءات الاقتصادية وارتفاع الأسعار، لكن المواطنين لا يرون بديلاً قادراً على تغيير ذلك المشهد». وتوقع ربيع ألا تزيد نسبة المشاركة عن 35 في المئة كحد أقصى للتوقعات.

ونبه عمار علي حسن إلى أن غياب المنافسين الأقوياء يفقد العملية الانتخابية جاذبيتها لدى الناخب، إذ يفقد شعوره بقيمة صوته، وقدرته على التغيير، وهنا ترتفع نسب العزوف عن المشاركة. وقال: «إذا لم يكن هناك مرشح حقيقي سوى الرئيس الحالي سيعني ذلك تراجعاً كبيراً في نسبة المشاركة، وعلى رغم أن اللجنة الوطنية المشرفة على الانتخابات مدت فترة الاقتراع ثلاثة أيام، لكن هذا لن يؤدي إلى نسب مشاركة كبيرة».

وأضاف: «قدرة السلطة على الإغراء بالحديث عن مشاريع جديدة وبناء مصر وتقديم خدمات، ضعيفة؛ نتيجة أن الناس خبروا الفجوة الكبيرة بين الأمل الذي أطلقته السلطة والحقيقة التي يروها الآن، بين الوعد والقدرة على الاستجابة»، معتبراً أن الانتخابات المقبلة ستحمل اختباراً لشعبية السلطة.

في المقابل، راهن النائب في ائتلاف الموالاة،»دعم مصر»، الدكتور عبدالهادي القصبي على وعي المصريين بالمخاطر التي تترصد ببلادهم، وأهمية التصدي لها عبر صندوق الاقتراع والاحتشاد أمامه. وقال لـ»الحياة»: «ثقافة الشعب تغيرت وأصبح شديد الوعي، ويعلم أنه يدافع عن إرادته وتوجهاته وتصميمه للحفاظ على مصر والمنطقة العربية بالكامل. الشعب حريص على إرسال رسالة للعالم مضمونها أن مصر ستظل مصر ولن يتم اختراقها بأي حال من الأحوال».

وأضاف: «أدعو كل مواطن مصري إلى النزول وأداء مهمته الوطنية… تلك الدعوة لا تقتصر فقط على المشاركة في صندوق الانتخاب، ولكن لبدء مرحلة جديدة من العمل والاجتهاد لاستيعاب التحديات كافة».

وأشار إلى أن ائتلاف «دعم مصر» لن يتأخر عن أي قضية وطنية، وسيكون في مقدمة الدافعين إلى النزول والإدلاء بالأصوات.

وكان السيسي ناشد «أبناء مصر جميعهم بالنزول إلى لجان الانتخابات شباباً وفتيات رجالاً ونساء وشيوخاً لاختيار من يرونه، صالحاً وقادراً على قيادة البلاد خلال أربع سنوات مقبلة». وقال إن الاحتشاد سيكون «رسالة جديدة للعالم وبداية جديدة».

قرى خارج أجواء الانتخاب

يخرج أحمد عبده (25 عاماً) من منزله في قرية منشأة القناطر في محافظة الجيزة يومياً إلى القاهرة لمباشرة عمله، وتصادفه لافتات عدة تحمل صورة السيسي وعبارات التأييد «علشان تبنيها» و «كلنا معاك من أجل مصر» والتي علقتها حملات دشنت لحض السيسي على الترشح لولاية ثانية قبل شهور. وعلى رغم تفحصه فيها، لكنها لم تنجح في تغيير موقفه الدائم من الانتخابات بالعزوف. وقال عبده لـ «الحياة»: «لم أشارك في أي عملية انتخابية، لا أفضل العمل السياسي ولو على سبيل الانتخاب، ولا أصدق وعود السياسيين، أفضل العمل الخيري على السياسة». وأضاف: «قريتنا كثيراً ما شهدت شجارات بين عائلاتها وحتى داخل العائلة الواحدة على خلفية التعصب لمرشح دون الآخر، فنحن لا نملك سياسة الاختلاف حتى الآن»، لكنه أبدى ارتياحاً من أن الانتخابات المقبلة لن تشهد خلافات بين أبناء القرية كالمعتاد.

وتغيب الأجواء الانتخابية عن قرى عدة، علماً بأن فترة الدعاية الانتخابية ستنطلق رسمياً في 26 شباط (فبراير) المقبل.
  


الآراء والمقالات المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية لدراسة الديمقراطية
 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
الملف: انتخابات
النظام الانتخابي في وظائفه ومفاعيله السياسية - فريد الخازن
حول شرعية الانتخابات اللبنانية - منى فياض
الجزائر كنموذج يخشى اختطافه - روزانا بومنصف
ولاية خامسة لبوتفليقة أو الفوضى!- رندة تقي الدين
"هيئة الإشراف" تُعاين في تقريرها "جروح" الانتخابات - رضوان عقيل
البحرين: أول رئيسة منتخبة للبرلمان - سوسن الشاعر
أسوأ المجالس البلدية - علي القاسمي
«انتخابات شو!» - مشرق عباس
«التطابق» لا ينزه الانتخابات - مشرق عباس
العراق: تدارك أزمة الانتخابات - مشرق عباس
حول اعادة صوغ «الكتلة الأكبر» - مشرق عباس
الاستبداد الناعم - عبد الحسين شعبان
الممتنعون عن الاقتراع في الانتخابات النيابية من يمثلهم؟ - جورج ابرهيم طربيه
الانتخابات تنهِك العراق بمزيد من الأزمات - كامران قره داغي
«تقبيطة الكيا»! - مشرق عباس
العلمانيون واليساريون بعد الانتخابات (اللبنانية): صِفْر - طلال خواجة
البرلمان اللبناني الجديد: الأكثريات التي انتخبت رؤساء جمهورية ليسوا منها - أسعد الخوري
البلوكات البرية بعد البحرية - فريد الخازن
الانتخابات العراقية تفتح ملف الصراع مع نظام طهران - خالد غزال
انتخابات الكومبارس مقابل سياسة الهامش في لبنان - سامر فرنجيّة
بدائل لا نصيب لها من اسمها - حسام عيتاني
قانون الانتخاب تشابك الاسوأ بين النسبي والاكثري - فريد الخازن
عن يوم أحد أجريت فيه انتخابات نيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
انتخابات لبنان لا طائل منها؟ أنطوان قربان
الانتخابات في لبنان والعراق ذات النتائج المعروفة - مرزوق الحلبي
ولي الفقيه العراقي - حازم الأمين
الانتخابات: عندما يصبح دراكولا بابا نويل - جهاد الزين
الانتخابات اللبنانية «النووية» - وليد شقير
خلفياتُ زّج النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين في بازار الإنتخابات اللبنانية - مي الصايغ
المشهد غداة الانتخابات اللبنانية - حسام عيتاني
مدينتا بيروت: دُمّلةُ ما بعد الانتخابات - جهاد الزين
انتخابات العراق ولبنان ومآلات الصراع في الشرق الأوسط - بوتان تحسين
«الشعب» أسوأ من مرشحيه - حازم الأمين
أنا المغترب، من أنتخب؟
علي الأمين واللائحة وإعلامنا - حازم صاغية
انتخابات فولكلورية لقانون النسبية سليم نصار
كساد فكرة التغيير في لبنان - حسام عيتاني
حول قانون العدد وما يُرجّحه في انتخابات 2018 - أحمد بعلبكي
اللجنة الأوروبية إذا شاءت، لا الدولة، هي مرجعية الانتخابات - جهاد الزين
نحتاج 161704 أشخاص لمراقبة اقتراع 82000 مغترب! - طنوس فرنسيس
الانتخابات العراقية: جيوش إلكترونية ومزاد لشراء أصوات الناخبين
إلى لجنة الرقابة الأوروبية على الانتخابات اللبنانية:كيف ستواجهين عمليات التزوير؟ - جهاد الزين
دفاعاً عن «الخرزة الزرقاء» - حازم الامين
لبنان 2018: ما الجدوى من الانتخابات العامة؟ - جوزيف مايلا
مقاطعة الانتخابات: الداخل والخارج - حازم صاغية
ماذا بعد الانتخابات المصرية؟ - مأمون فندي
انتخابات بلا معنى ولا فاعليّة - حازم صاغية
انتخابات لبنانية في رداء حرب أهلية - خالد غزال
الاستابلشمنت اللبناني المشوَّه والمشوِّه - أنطوان قربان
صاعقة الانتخابات - محمد صلاح
العراق: انتخابات أم مزاد علني للبيع والشراء؟ - حميد الكفائي
الانتخابات النيابية ترفع وتيرة التصعيد بين أهل الحكم - خالد غزال
الانتخابات اللبنانية:الزبائنية لحشد التأييد سامي عطاالله - زينة الحلو
مسودة قراءة في الانتخابات اللبنانية - منى الخوري
الانتخابات وقانونها: "الولايات اللبنانية المتحدة" - فريد الخازن
أداة تأديبية تدعى الانتخابات النيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
مراجعة متأخّرة لمقاطعة 92 المسيحيّة - حازم صاغية
هل سيكون للرأي العام من تأثير في الانتخابات المقبلة؟ - منى فياض
ورثة الطوائف في الانتخابات اللبنانية - حازم الامين
دعوة إلى مقاطعة الانتخابات غير «المدنية» في لبنان - حازم الامين
حرب أم انتخابات في لبنان؟ - حازم صاغية
انتخابات الرئاسة المصرية: تعظيم المشاركة عبر الفتاوى الدينيّة - كرم سعيد
الأحلام الانتخابيّة للمجتمع المدني في لبنان - حسام عيتاني
الاستحقاق العراقي: انتخابات إشكالية ومشكلات بنيوية على وقع انقسامات جديدة - عبدالباسط سيدا
البلديات تعيد رسم المشهد المغربي - محمد الأشهب
«العدالة والتنمية» يستعد للانتخابات التشريعية - محمد الأشهب
استمالة الناخبين - محمد الأشهب
الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
محطة الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
أخبار ذات صلة
عفو رئاسي مصري عن 333 سجيناً
البرلمان المصري يصوّت اليوم على إعلان حالة الطوارئ 3 أشهر
مصر: قانون «الأحوال الشخصية» ينذر بجدل بين البرلمان والأزهر
النواب المصري: قرار البرلمان الأوروبي عن حقوق الإنسان «غير مقبول»
ممثلو 85 دولة يناقشون في القاهرة «إدارة الخلاف الفقهي» وتعزيز التعدد
مقالات ذات صلة
العمران وجغرافيا الديني والسياسي - مأمون فندي
دلالات التحاق الضباط السابقين بالتنظيمات الإرهابية المصرية - بشير عبدالفتاح
مئوية ثورة 1919 في مصر.. دروس ممتدة عبر الأجيال - محمد شومان
تحليل: هل تتخلّى تركيا عن "الإخوان المسلمين"؟
مئوية ثورة 1919 المصرية... شعب يطلب الاستقلال - خالد عزب
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة