الأحد ٢٢ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: أيلول ٧, ٢٠١٥
المصدر: جريدة الحياة

الملف: انتخابات
استمالة الناخبين - محمد الأشهب
رسخت الانتخابات المحلية في المغرب قناعة، مفادها أن تزايد أعداد الأحزاب المتنافسة لا يضع حقائق جديدة على الأرض، وأكثر ما يحققه تشتيت الأصوات. ولا يزال اللاعبون الأساسيون في المشهد هم أنفسهم منذ نحو عقدين، باستثناء ظهور «العدالة والتنمية» كالمحور الأكثر استقطاباً لميول الناخبين، في مقابل تهاوي نفوذ أحزاب كانت إلى عهد قريب تتحكم في إيقاع حركة المواجهة، لكنها فقدت زمام المبادرة جراء انتقالها إلى الواجهة الحكومية، وحين عادت إلى صفوف المعارضة وجدت نفسها مثقلة بركام التجربة وأنواع الشروخ التي أصابت بعضها في مقتل. بمعنى آخر ليس كل تدبير حكومي مآله النفور والتصويت العقابي، أو هكذا على الأقل تبدو الصورة في التجربة المغربية الراهنة.

ولم يؤثر وجود «العدالة والتنمية» في موقع قيادة السلطة التنفيذية في تراجع نفوذه، وصار في الإمكان توقع أن مؤشرات الانتخابات المحلية في طريقها لأن تنسحب على اشتراعيات السنة المقبلة. ما يعني أن اتخاذ قرارات صعبة ومؤلمة، لا ينجم عنه بالضرورة تململ التجربة. أقله أن خطاب الحزب الحاكم لامس مكامن الاختلالات في البنيات الاقتصادية والاجتماعية، وصارح الرأي العام بأن استمرار سياسة النعامة ستقود إلى المزيد من الإفلاس.

لكن المشكل في جوهره لا يطاول مضمون الخطاب الذي يبعد عن تسويق الصورة الوردية التي تخفي قتامة من تحت السجاد، بل القدرة على الإقناع بأن التعاطي ومجمل التحديات لا يحتمل الإرجاء. وفي الإمكان استيعابها بقرارات قاسية، بدل تركها تزيد استفحالاً في الآتي من الزمن. ولئن كان الاستقرار يبدو مغرياً قياساً إلى مقاربة الأوضاع بما يحدث في مناطق أخرى، فإن الإفادة منها عبر استلهام علاج الصدمة أفضل من اللجوء إلى غيرها.

هكذا خطاب ليس جديداً، ففي تجارب سابقة انبرت السلطة السياسية لدق أجراس الإنذار إزاء استمرار سياسة دعم المواد الاستهلاكية، بما فيها الغذائية وأسعار المحروقات واستنزاف الموازنة في قطاع التعليم العام، إلى غير ذلك من التنبيهات التي اتخذت من تشخيص المعضلات الاقتصادية والاجتماعية، ومن واقع التفاوت القائم بين الفئات والمجالات مدخلاً لإبراز المخاطر المتوقعة. ولعل ما كان يعوزها أن المشهد السياسي كان يعتريه المؤاخذات في تدبير اللحظة الانتخابية. وما حدث أن القطع مع ممارسات تزييف الانتخابات جرى لفائدة الإسلاميين، على رغم أن بعض أحزاب المعارضة، مثل الاستقلال والاتحاد الاشتراكي، واجها أساليب تزوير الإرادة بقوة وثبات، ولم يدر في الخلد أن النزاهة الخجولة التي يفسدها استخدام المال لاستمالة الناخبين المحتاجين سترجح كفة حزب اسمه «العدالة والتنمية» خرج من رحم الواقع، لكنه اختار معالجات سياسية ولم يستلزم نزعات دينية وأخلاقية، وإن كان من غير المستبعد أن يكون لتوجيه الصراع بخلفيات غير سياسية مداه في التأثير على الناخبين.

لا تتأثر استقراءات النتائج بالمراتب دائماً، بدليل أن حيازة «الأصالة والمعاصرة» و»الاستقلال» الموقع الأول والثاني لم تغط عن القفزة النوعية لصاحب الرتبة الثالثة، ليس لأنه انتقل من 1500 مقعد في آخر استحقاق سابق محلي إلى أكثر من خمسة آلاف، ولكن لأن هذا التطور يعاود استحضار مساره في الاشتراعيات الذي بدأ بأقل من عشرة نواب ليصل إلى أكثر من مئة في ظرف أقل من عقدين. وبالتالي يصبح لمنهجية الاعتدال والواقعية التي يتبناها، على خلاف تجارب إخوانه في المرجعية في بلدان أخرى، أثره البالغ في التطبيع الإيجابي مع خطابه.

لا يعتبر «العدالة والتنمية» نفسه بديلاً لكل الأطياف الحزبية، فهو جزء منها، وكل ما فعله أنه استفاد أكثر من ثغرات خصومه. بخاصة تلك التي دخلت معه في مواجهة مباشرة، من أجل الإقصاء. وإذا كان ليس لأي حزب أن يلوح بنفاذ صلاحيات خصم سياسي آخر، فإن مشاركة نحو ثلاثين حزباً في اقتراع الرابع من أيلول (سبتمبر) الجاري أبانت أن الإقصاء الحقيقي بيد الناخبين وليس سواهم. وما كان منطق العدميات وشطب الخصوم برنامجاً سياسياً، لكن الأخطاء التي تصنع الأحداث مكنت إسلاميي «العدالة والتنمية» من التقاط برنامج سياسي ساعد في استمالة الرأي العام.


الآراء والمقالات المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية لدراسة الديمقراطية
 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
الملف: انتخابات
النظام الانتخابي في وظائفه ومفاعيله السياسية - فريد الخازن
حول شرعية الانتخابات اللبنانية - منى فياض
الجزائر كنموذج يخشى اختطافه - روزانا بومنصف
ولاية خامسة لبوتفليقة أو الفوضى!- رندة تقي الدين
"هيئة الإشراف" تُعاين في تقريرها "جروح" الانتخابات - رضوان عقيل
البحرين: أول رئيسة منتخبة للبرلمان - سوسن الشاعر
أسوأ المجالس البلدية - علي القاسمي
«انتخابات شو!» - مشرق عباس
«التطابق» لا ينزه الانتخابات - مشرق عباس
العراق: تدارك أزمة الانتخابات - مشرق عباس
حول اعادة صوغ «الكتلة الأكبر» - مشرق عباس
الاستبداد الناعم - عبد الحسين شعبان
الممتنعون عن الاقتراع في الانتخابات النيابية من يمثلهم؟ - جورج ابرهيم طربيه
الانتخابات تنهِك العراق بمزيد من الأزمات - كامران قره داغي
«تقبيطة الكيا»! - مشرق عباس
العلمانيون واليساريون بعد الانتخابات (اللبنانية): صِفْر - طلال خواجة
البرلمان اللبناني الجديد: الأكثريات التي انتخبت رؤساء جمهورية ليسوا منها - أسعد الخوري
البلوكات البرية بعد البحرية - فريد الخازن
الانتخابات العراقية تفتح ملف الصراع مع نظام طهران - خالد غزال
انتخابات الكومبارس مقابل سياسة الهامش في لبنان - سامر فرنجيّة
بدائل لا نصيب لها من اسمها - حسام عيتاني
قانون الانتخاب تشابك الاسوأ بين النسبي والاكثري - فريد الخازن
عن يوم أحد أجريت فيه انتخابات نيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
انتخابات لبنان لا طائل منها؟ أنطوان قربان
الانتخابات في لبنان والعراق ذات النتائج المعروفة - مرزوق الحلبي
ولي الفقيه العراقي - حازم الأمين
الانتخابات: عندما يصبح دراكولا بابا نويل - جهاد الزين
الانتخابات اللبنانية «النووية» - وليد شقير
خلفياتُ زّج النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين في بازار الإنتخابات اللبنانية - مي الصايغ
المشهد غداة الانتخابات اللبنانية - حسام عيتاني
مدينتا بيروت: دُمّلةُ ما بعد الانتخابات - جهاد الزين
انتخابات العراق ولبنان ومآلات الصراع في الشرق الأوسط - بوتان تحسين
«الشعب» أسوأ من مرشحيه - حازم الأمين
أنا المغترب، من أنتخب؟
علي الأمين واللائحة وإعلامنا - حازم صاغية
انتخابات فولكلورية لقانون النسبية سليم نصار
كساد فكرة التغيير في لبنان - حسام عيتاني
حول قانون العدد وما يُرجّحه في انتخابات 2018 - أحمد بعلبكي
اللجنة الأوروبية إذا شاءت، لا الدولة، هي مرجعية الانتخابات - جهاد الزين
نحتاج 161704 أشخاص لمراقبة اقتراع 82000 مغترب! - طنوس فرنسيس
الانتخابات العراقية: جيوش إلكترونية ومزاد لشراء أصوات الناخبين
إلى لجنة الرقابة الأوروبية على الانتخابات اللبنانية:كيف ستواجهين عمليات التزوير؟ - جهاد الزين
دفاعاً عن «الخرزة الزرقاء» - حازم الامين
لبنان 2018: ما الجدوى من الانتخابات العامة؟ - جوزيف مايلا
مقاطعة الانتخابات: الداخل والخارج - حازم صاغية
ماذا بعد الانتخابات المصرية؟ - مأمون فندي
انتخابات بلا معنى ولا فاعليّة - حازم صاغية
انتخابات لبنانية في رداء حرب أهلية - خالد غزال
الاستابلشمنت اللبناني المشوَّه والمشوِّه - أنطوان قربان
صاعقة الانتخابات - محمد صلاح
العراق: انتخابات أم مزاد علني للبيع والشراء؟ - حميد الكفائي
الانتخابات النيابية ترفع وتيرة التصعيد بين أهل الحكم - خالد غزال
الانتخابات اللبنانية:الزبائنية لحشد التأييد سامي عطاالله - زينة الحلو
مسودة قراءة في الانتخابات اللبنانية - منى الخوري
الانتخابات وقانونها: "الولايات اللبنانية المتحدة" - فريد الخازن
أداة تأديبية تدعى الانتخابات النيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
مراجعة متأخّرة لمقاطعة 92 المسيحيّة - حازم صاغية
هل سيكون للرأي العام من تأثير في الانتخابات المقبلة؟ - منى فياض
ورثة الطوائف في الانتخابات اللبنانية - حازم الامين
دعوة إلى مقاطعة الانتخابات غير «المدنية» في لبنان - حازم الامين
حرب أم انتخابات في لبنان؟ - حازم صاغية
انتخابات الرئاسة المصرية: تعظيم المشاركة عبر الفتاوى الدينيّة - كرم سعيد
الأحلام الانتخابيّة للمجتمع المدني في لبنان - حسام عيتاني
الاستحقاق العراقي: انتخابات إشكالية ومشكلات بنيوية على وقع انقسامات جديدة - عبدالباسط سيدا
المشاركة في انتخابات الرئاسة على قمة تحديات السلطة المصرية
البلديات تعيد رسم المشهد المغربي - محمد الأشهب
«العدالة والتنمية» يستعد للانتخابات التشريعية - محمد الأشهب
الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
محطة الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
أخبار ذات صلة
وزير الإعلام المغربي الأسبق: الإسلاميون فشلوا في تطبيق الدستور
إدانة 4 من «العدالة والتنمية» المغربي في قضية مقتل طالب يساري
المغرب: الصراع داخل «الأصالة والمعاصرة» المعارض يصل إلى مراحله الأخيرة
الحكومة المغربية تدرس إقرار ضريبة للتعويض عن الكوارث
شبيبة «العدالة والتنمية» تتهم حزباً منافساً بتنظيم حملة انتخابية سابقة لأوانها
مقالات ذات صلة
الجميع مستاء وسؤال المستقبل مطروح على المغرب - انتصار فقير
عن أزمة النخب السياسية في خطاب العاهل المغربي - بشير عبد الفتاح
الحركات الاحتجاجية المُطالبة بالتنمية تُوحَّد بين البلدان المغاربية - رشيد خشانة
في الدولة الانفصاليّة - رشيد بوطيب
نقاش مغربي: ضرورة تخلّي الأحزاب عن نظرية "الانتقال الديموقراطي" - محمد جبرون
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة