الأربعاء ٢٠ - ١١ - ٢٠١٩
 
التاريخ: نيسان ٥, ٢٠١٥
المصدر: جريدة الحياة

الملف: انتخابات
محطة الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
بمنطق دستوري لا تشكل انتخابات البلديات القادمة في المغرب أكثر من محطة لتفعيل مقتضيات إجرائية، وبمنطق سياسي تبدو أقرب إلى معارك ما قبل الحسم النهائي لترسيم دوائر الغالبية والمعارضة التي تنجم عن الاشتراعيات. غير أن المواجهات بين فصائل المعارضة ورئيس الحكومة عبد الإله بن كيران وصلت إلى درجة طلب تحكيم المؤسسة الملكية، حول تأويل تصريحات نسبت إليه، لجهة الإعلان عن تدخل العاهل المغربي الملك محمد السادس لإنقاذ حكومته، ما أثار إشكالات عدة.

الحرب السياسية والإعلامية بين المعارضة وزعيم «العدالة والتنمية» الإسلامي الذي يقود الحكومة لا تدور بين ائتلاف السلطة التنفيذية والتحالف المحتمل للمعارضة، مع أنه الأصل في المواجهات المفتوحة ضمن اللعبة الديموقراطية، بل تركز فقط على الحزب الإسلامي، بهدف عزله عن الإطار العام للصراع السياسي بين المعارضة والغالبية، وسواء كان ذلك جزءاً من حبكة استراتيجية لاستمالة شركائه في الائتلاف الحكومي، أو مجرد تمارين في دورات التصعيد، فالهدف يتجلى في نقل التجربة السياسية للحزب الإسلامي إلى الواجهة.

عندما اندلعت موجة الارتداد ضد حكم الإسلاميين في بلدان ما يعرف بالربيع العربي، خلد المغرب إلى صيغة تعايش أبعدته عن التأثر بردود الفعل المناوئة لاستئثار الاسلاميين. ساعده في ذلك أن «العدالة والتنمية» نأى بنفسه بعيداً عن اقتفاء أثر تلك التجارب التي آلت إلى الانهيار. بينما التزمت فصائل المعارضة مواقف عقلانية تفيد بأنها لا ترغب في إطاحة حكومة نصف الإسلاميين، وإنما تراهن على إنجاح التجربة.

واعتبرت هذه المواقف نزوعاً نحو تغليب فكرة التعايش السياسي، وإن عمدت أحزاب ونقابات ومكونات في المجتمع المدني إلى استخدام التظاهرات السياسية السلمية لرفع شعارات مناهضة لحكومة عبد الإله بن كيران. ولم يتطور الأمر إلى مستوى طلب حجب الثقة عنها، ليس لكونها تتوافر على غالبية داعمة، ولكن لأن البديل الموضوعي لهذا المسار يتوقف أمام تفكيك التحالف الحكومي. وكان لافتاً أنه على رغم انسحاب الاستقلال، القوة السياسية الثانية بعد الإسلاميين، أفسح انضمام تجمع الأحرار المجال أمام إنقاذ التجربة الحكومية، مع أنه كان أقرب إلى المعارضة، ويكفي أن ينضم إليها لحيازة وضع نيابي يسرع إطاحة الحكومة.

شيء من هذا القبيل لم يكن ليحدث لولا أن هناك قناعة لناحية ترك التجربة السياسية تستنفد مهامها، وهي بالنسبة لمؤيديها ومعارضيها على حد سواء أفلحت في التقليل من مضاعفات احتقان الشارع، على رغم التزام الحكومة قرارات صعبة طالت ظروف معيشة السكان. ولم يكن أهونها رفع أسعار المواد النفطية ومشتقاتها، والاتجاه تدريجاً نحو إلغاء خطة دعم الدولة المواد الاستهلاكية الأساسية، عبر استبدالها بتقديم مساعدات للفئات الفقيرة وذوي الدخل المحدود.

بيد أن نقل المعركة من قبل أحزاب المعارضة من الشارع إلى فضاء الحوار السياسي، عبر طلب تحكيم المؤسسة الملكية، وفي نطاق معاودة النظر في القوانين التنظيمية للاقتراع الانتخابي القادم، كي تنطبع بروح الوفاق، يشير إلى تطور نوعي في منهجية الرهان السياسي، أقله اعتبار الاستحقاقات الديموقراطية فرصة مواتية في صراع كسر العظام، بخاصة أن حضور «العدالة والتنمية» في الانتخابات المحلية السابقة كان أقل منه عن الاشتراعيات. وربما أن عزم إقرار نظام حكم محلي متقدم، في سياق ما يعرف بـ «الجهوية الموسعة» كان وراء تصعيد أشكال المواجهة.

سيفضي النظام الجهوي الذي أقره دستور صيف العام 2011 إلى تشكيل «جهات»، أي أقاليم موسعة بصلاحيات جد متقدمة في تدبير الشؤون المحلية، ما يخفف الأعباء عن السطلة المركزية، ويفسح المجال أمام تجربة ناشئة على غرار أنماط الحكم المحلي في إسبانيا وألمانيا وإيطاليا، مع فارق أقل في الصلاحيات، وبالتالي انتقلت حدة المنافسات السياسية التي كانت تطبع الاستحقاقات الاشتراعية إلى النطاق المحلي، ما يفسر الوتيرة المرتفعة للمطالب، لكن الحزب الإسلامي يتجه إلى الدعوة لإبرام ميثاق سياسي جديد، يطاول نزاهة وحياد وشفافية المحطة الانتخابية. ولن يكون في إمكان المعارضة أن تتبرم من الانخراط في هكذا ميثاق، لكنها قد تفضل وضع شروط لتأمين الاستشارة الشعبية القادمة.

السؤال: هل المشكلة في تأمين نزاهة الانتخابات أم في ارتضاء السير في اتجاه لا يبدو أنه سيكون مختلفا كثيراً عما تعرفه التجربة الراهنة، وإن كان من السابق لأوانه استقراء فنجان الرابع من أيلول (سبتمبر) القادم؟


الآراء والمقالات المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية لدراسة الديمقراطية
 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
الملف: انتخابات
النظام الانتخابي في وظائفه ومفاعيله السياسية - فريد الخازن
حول شرعية الانتخابات اللبنانية - منى فياض
الجزائر كنموذج يخشى اختطافه - روزانا بومنصف
ولاية خامسة لبوتفليقة أو الفوضى!- رندة تقي الدين
"هيئة الإشراف" تُعاين في تقريرها "جروح" الانتخابات - رضوان عقيل
البحرين: أول رئيسة منتخبة للبرلمان - سوسن الشاعر
أسوأ المجالس البلدية - علي القاسمي
«انتخابات شو!» - مشرق عباس
«التطابق» لا ينزه الانتخابات - مشرق عباس
العراق: تدارك أزمة الانتخابات - مشرق عباس
حول اعادة صوغ «الكتلة الأكبر» - مشرق عباس
الاستبداد الناعم - عبد الحسين شعبان
الممتنعون عن الاقتراع في الانتخابات النيابية من يمثلهم؟ - جورج ابرهيم طربيه
الانتخابات تنهِك العراق بمزيد من الأزمات - كامران قره داغي
«تقبيطة الكيا»! - مشرق عباس
العلمانيون واليساريون بعد الانتخابات (اللبنانية): صِفْر - طلال خواجة
البرلمان اللبناني الجديد: الأكثريات التي انتخبت رؤساء جمهورية ليسوا منها - أسعد الخوري
البلوكات البرية بعد البحرية - فريد الخازن
الانتخابات العراقية تفتح ملف الصراع مع نظام طهران - خالد غزال
انتخابات الكومبارس مقابل سياسة الهامش في لبنان - سامر فرنجيّة
بدائل لا نصيب لها من اسمها - حسام عيتاني
قانون الانتخاب تشابك الاسوأ بين النسبي والاكثري - فريد الخازن
عن يوم أحد أجريت فيه انتخابات نيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
انتخابات لبنان لا طائل منها؟ أنطوان قربان
الانتخابات في لبنان والعراق ذات النتائج المعروفة - مرزوق الحلبي
ولي الفقيه العراقي - حازم الأمين
الانتخابات: عندما يصبح دراكولا بابا نويل - جهاد الزين
الانتخابات اللبنانية «النووية» - وليد شقير
خلفياتُ زّج النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين في بازار الإنتخابات اللبنانية - مي الصايغ
المشهد غداة الانتخابات اللبنانية - حسام عيتاني
مدينتا بيروت: دُمّلةُ ما بعد الانتخابات - جهاد الزين
انتخابات العراق ولبنان ومآلات الصراع في الشرق الأوسط - بوتان تحسين
«الشعب» أسوأ من مرشحيه - حازم الأمين
أنا المغترب، من أنتخب؟
علي الأمين واللائحة وإعلامنا - حازم صاغية
انتخابات فولكلورية لقانون النسبية سليم نصار
كساد فكرة التغيير في لبنان - حسام عيتاني
حول قانون العدد وما يُرجّحه في انتخابات 2018 - أحمد بعلبكي
اللجنة الأوروبية إذا شاءت، لا الدولة، هي مرجعية الانتخابات - جهاد الزين
نحتاج 161704 أشخاص لمراقبة اقتراع 82000 مغترب! - طنوس فرنسيس
الانتخابات العراقية: جيوش إلكترونية ومزاد لشراء أصوات الناخبين
إلى لجنة الرقابة الأوروبية على الانتخابات اللبنانية:كيف ستواجهين عمليات التزوير؟ - جهاد الزين
دفاعاً عن «الخرزة الزرقاء» - حازم الامين
لبنان 2018: ما الجدوى من الانتخابات العامة؟ - جوزيف مايلا
مقاطعة الانتخابات: الداخل والخارج - حازم صاغية
ماذا بعد الانتخابات المصرية؟ - مأمون فندي
انتخابات بلا معنى ولا فاعليّة - حازم صاغية
انتخابات لبنانية في رداء حرب أهلية - خالد غزال
الاستابلشمنت اللبناني المشوَّه والمشوِّه - أنطوان قربان
صاعقة الانتخابات - محمد صلاح
العراق: انتخابات أم مزاد علني للبيع والشراء؟ - حميد الكفائي
الانتخابات النيابية ترفع وتيرة التصعيد بين أهل الحكم - خالد غزال
الانتخابات اللبنانية:الزبائنية لحشد التأييد سامي عطاالله - زينة الحلو
مسودة قراءة في الانتخابات اللبنانية - منى الخوري
الانتخابات وقانونها: "الولايات اللبنانية المتحدة" - فريد الخازن
أداة تأديبية تدعى الانتخابات النيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
مراجعة متأخّرة لمقاطعة 92 المسيحيّة - حازم صاغية
هل سيكون للرأي العام من تأثير في الانتخابات المقبلة؟ - منى فياض
ورثة الطوائف في الانتخابات اللبنانية - حازم الامين
دعوة إلى مقاطعة الانتخابات غير «المدنية» في لبنان - حازم الامين
حرب أم انتخابات في لبنان؟ - حازم صاغية
انتخابات الرئاسة المصرية: تعظيم المشاركة عبر الفتاوى الدينيّة - كرم سعيد
الأحلام الانتخابيّة للمجتمع المدني في لبنان - حسام عيتاني
الاستحقاق العراقي: انتخابات إشكالية ومشكلات بنيوية على وقع انقسامات جديدة - عبدالباسط سيدا
المشاركة في انتخابات الرئاسة على قمة تحديات السلطة المصرية
البلديات تعيد رسم المشهد المغربي - محمد الأشهب
«العدالة والتنمية» يستعد للانتخابات التشريعية - محمد الأشهب
استمالة الناخبين - محمد الأشهب
الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
أخبار ذات صلة
الحكومة المغربية تدافع عن «الطابع الاجتماعي» لموازنتها
مجلس حقوق الإنسان المغربي ينفي تعرض معتقلي الريف للتعذيب
المغرب: غضب شعبي إزاء العقوبات بحق معتقلي حراك الريف
انتقادات لوزير التعليم المغربي لغيابه عن مناقشة ملف «الأساتذة المتعاقدين»
الرباط: إعفاء مدير سجن بعد تسريب تسجيل صوتي
مقالات ذات صلة
الجميع مستاء وسؤال المستقبل مطروح على المغرب - انتصار فقير
عن أزمة النخب السياسية في خطاب العاهل المغربي - بشير عبد الفتاح
الحركات الاحتجاجية المُطالبة بالتنمية تُوحَّد بين البلدان المغاربية - رشيد خشانة
في الدولة الانفصاليّة - رشيد بوطيب
نقاش مغربي: ضرورة تخلّي الأحزاب عن نظرية "الانتقال الديموقراطي" - محمد جبرون
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة