الأحد ٢٠ - ١٠ - ٢٠١٩
 
التاريخ: تموز ٢٢, ٢٠١٩
المصدر: جريدة الشرق الأوسط
لا الأتاتوركية انتهت ولا الإردوغانية نجحت - سام منسى
تشهد تركيا تحولات كثيرة مفصلية وعميقة بحيث يندر أن تتراكم المتغيرات وتتوالى الانعطافات الحادة في بلد واحد في مدة قصيرة نسبياً على غرار ما يحصل في تركيا هذه الأيام، لا سيما منذ اختصار معظم الصلاحيات والسلطات بشخص الرئيس رجب طيب إردوغان الذي يقضم بشراهة السلطات منذ وصول حزبه العدالة والتنمية إلى السلطة عام 2003.

ومع تزامن الذكرى الثالثة لمحاولة الانقلاب الفاشلة، تتسلم أنقرة صفقة الصواريخ الروسية «إس 400» الموقَّعة عام 2017، لينخرط إردوغان في مسار سجالي مع الحليف الأميركي. وعلى الرغم من تراجع واشنطن عن فرض عقوبات على أنقرة في الوقت الراهن، فإنها امتنعت عن تسليمها مقاتلات «إف 35» وستعيد الطيارين الأتراك المتدربين إلى بلادهم في نهاية الشهر الجاري.

والسؤال المركّب الذي لا مفرّ منه: أين أصبحت تركيا اليوم بعد 15 سنة من حكم «العدالة والتنمية»؟ ما الذي بقي من الآمال التي عُقدت على وصول إسلام سياسي معتدل وحداثي إلى السلطة عبر الصناديق والآليات المتّبعة في الديمقراطيات العريقة، كما توهم كثيرون يومذاك، إسلام سياسي كان المأمول منه أن يشكل جسراً ومنصة للحوار والتفاهم بين الشرق المسلم ودول الغرب، حوار قادر على تخطي الأطر والعبارات الخشبية التقليدية المكررة عن العلاقات بين الشرق والغرب؟

وفعلاً، شهدت تركيا بدايةً مع «العدالة والتنمية» فورةً اقتصادية ونمواً متواصلاً لسنوات عدة، حتى وقعت المحاولة الانقلابية الفاشلة في عام 2016، فشنّ إردوغان حملة قمع غير مسبوقة واختصر معظم الصلاحيات بشخصه، فترنح الاقتصاد وتدهورت قيمة العملة، وهربت أعداد كبيرة من المهارات والمواهب والرساميل من البلاد حتى بلغ عدد الأتراك المغادرين لوطنهم عام 2017 أكثر من ربع مليون شخص، بزيادة 42% عن عام 2016.

أما في السياسة، فظهر جنوح إردوغان السلطوي والتسلطي عبر القفز من رئاسة الحكومة إلى رئاسة الجمهورية، وتغييب الرئيس السابق عبد الله غُل، وإبعاد وزير الخارجية داود أوغلو، ما أدى إلى أفول زمن حزب العدالة والتنمية ودخول تركيا في زمن الإردوغانية وسِمَتها «أنا الحاكم المطلق الصلاحية»، بحيث لم يبالِ السلطان إردوغان بزجّ الآلاف في السجون من عسكريين وإداريين وقضاة وصحافيين ومعارضين وناشطين وأساتذة، بسبب أو من دون سبب، بانقلاب أو دون انقلاب. هذا الوضع دفع المفوضية الأوروبية إلى تضمين تقريرها لعام 2019 انتقادات شديدة اللهجة لتركيا، نتيجة لإصرار الحكم على قمع الحريات ما اعتبرته المفوضية خطوة تُبعد تركيا أكثر عن الاتحاد الأوروبي وقيمه وتجعل انضمامها إليه بعيد المنال. وألحق ذلك ضرراً جسيماً بالديمقراطية التركية، وأسقط مرجعيتها الإسلامية الحداثية.

وهذا ما يوصلنا إلى السمة الثانية للإردوغانية، وهي خروج تركيا عن مبدأ كانت تعتمده في سياستها الخارجية لا سيما مع دول الإقليم، وهو مبدأ «صفر مشكلات»، أي القدرة على التعامل والتفاهم مع الجميع. دخلت تركيا مرحلة إشكالية وصدامية بحيث لم توفر دولة إلا ودخلت في مواجهة معها.

لن ندخل سوريا ونظامها في عداد هذه الدول، إنما الواضح أن تركيا محاطة اليوم وأكثر من أي وقت مضى ليس فقط بخصوم بل بأعداء، أعداء قريبين وبعيدين على حد سواء.

تركيا اليوم على خلافات رئيسة وعميقة مع دول عدة بدءاً من اليونان الجار القريب على موضوع إعادة النظر في اتفاقية لوزان عام 1923 ولجوء ضباط أتراك إليها، إضافة إلى الخلاف مع قبرص بشأن التنقيب في البحر عن الغاز والبترول، وأيضاً مع إسرائيل حيث لم تعد المياه إلى مجاريها منذ حادثة أسطول الحرية. أما علاقاتها مع العراق، فهي زئبقية، فأنقرة تحتل أراضي عراقية، فضلاً عن هاجسها الأكبر وخوفها من قيام دولة كردية، وعدائها المزمن والمتحكم مع الأكراد. وعلى الرغم من تقاطع المصالح مع الجارين الحليفين، روسيا وإيران، تشوب علاقتها معهما تباينات كبيرة على رأسها الشأن السوري، وما يجري في إدلب خير دليل على ذلك.

أما العلاقات مع مصر والسعودية والإمارات فهي في حكم السيئة، بسبب التصاق إردوغان بالإخوان المسلمين وإمساكه بزمام قرارهم ودعمهم على حساب سيادة هذه الدول.

أما الجانب الأكثر غرابة وخطورة في الأداء والسلوك الإردوغاني، فهو توتر العلاقات مع الغرب لا سيما مع واشنطن جراء صفقة الصواريخ الروسية، نظراً إلى أن تركيا عضو أساسي في حلف شمال الأطلسي وترتبط أنظمتها التسليحية كلها بأنظمته التي صُممت الأسلحة الروسية لمواجهته، ما يمثل انتهاكاً للأسرار العسكرية، كما أن أجهزة الرادار المرتبطة بصواريخ «إس 400» ستغطي الأراضي التركية كلها، حيث تنتشر قواعد أميركية وأطلسية.

ماذا حصدت تركيا بعد سنوات من حكم إردوغان؟ فعوضاً عن «صفر مشكلات» في العلاقات مع الخارج، تحولت الدبلوماسية التركية إلى مفتعِلة للمشكلات وصانعة لها. وفي الداخل ضمور ملحوظ للديمقراطية التركية وحتى حزب العدالة والتنمية نفسه لم تسلم مؤسسته وهيكليته من الإردوغانية.

أما إردوغان نفسه، فحصد هزيمة مدوية بل ومذلّة في انتخابات بلدية إسطنبول المعادة تعسفاً في مواجهة أمام أوغلو، الذي قد يشكّل منافساً قوياً لزعامة إردوغان، وهو الذي لطالما ردد «أن من يربح إسطنبول يربح تركيا». خسارته إسطنبول مرتين متتاليتين ليست إلا عقاباً شعبياً مستحقاً.

كذلك لا بد من ألا يغيب عن المراقب أن الإردوغانية سعّرت الانقسام في الاجتماع التركي الذي أضحى منقسماً حسب إردوغان بين «وطنيين» و«خونة»!

السؤال الرئيس والمقلق هو: إلى أين تتجه تركيا على أكثر من صعيد، وهل ستخرج من «الأطلسي» أو يتم إخراجها من عضويته وتقترب أكثر من إيران وتلتصق بموسكو وتنضم إلى المحور الآسيوي الصيني، أم أن إردوغان سيمنى بالفشل في إسقاط الأتاتوركية والعلمانية الديمقراطية؟

غيوم داكنة في أجواء تركيا وتعتمل في مجتمعها متغيرات عميقة قد تفتح المنطقة بمجملها على مزيد من الاضطراب والنزاعات المدمرة التي كان من الأجدى تلافيها.


الآراء والمقالات المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية لدراسة الديمقراطية
 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
رسالة جديدة من البغدادي: «العمليات على قدم وساق»
ضربات إسرائيلية «استباقية» لإيران في سوريا ولبنان والعراق
إسرائيل «تلاحق» إيران في العراق بموافقة أميركية وفي سوريا بـ«غطاء روسي»
إسرائيل توسع دائرة استهداف إيران
طهران تتحدى التحركات الدولية لضمان أمن الممرات
مقالات ذات صلة
عن ثوريين يكرهون الثورات... - حازم صاغية
إذ يقصّ علينا قاسم سليماني قصّة حربـ«نا» - حازم صاغية
بين الخراب الكبير والخراب بالتقسيط - سام منسى
مسالك التحول من الإسلام السنّي المخيف إلى كل الإسلام الخائف - محمود حدّاد
القرن العشرون العربي لم يكن آيديولوجيّاً - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة