الأثنين ٢٠ - ٨ - ٢٠١٨
 
التاريخ: أيار ٨, ٢٠١٨
المصدر: جريدة الحياة
لماذا ينبغي أن نقلق؟ - حازم صاغية
قد تقع المواجهة الإسرائيليّة– الإيرانيّة وقد تتأجّل. لكنّنا نبقى في منطقة الخطر، والخطر الشديد.

فالموقفان الإسرائيليّ والإيرانيّ يصعب أن يتوافقا لأسباب لا علاقة لها بفلسطين وغير ذلك ممّا يردّده الإيرانيّون وأتباعهم. السبب الفعليّ أنّ تلّ أبيب لن ترضى بتكريس الوجود العسكريّ الإيرانيّ وقواعده في سوريّة. هذا ما تعتبره مسألة أمن قوميّ. لهذا تكاد تتطابق مواقف المستوى السياسيّ والمستويين العسكريّ والاستخباراتيّ منها. طهران، في المقابل، لن ترضى بأن تتخلّى عن كلّ ما استثمرته منذ 2011، هي وأتباعها، في سوريّة. لقد استثمروا بالبشر والمال والهيبة. أغلب الظنّ أنّ خسارة معلنة كهذه، لا سيّما في ظلّ أزمة اقتصاديّة حادّة، كفيلة بخلخلة النظام الإيرانيّ الذي سبق أن طالبته «الثورة الخضراء» في 2009 بالانسحاب من المشرق العربيّ.

وحتّى لو نجحت موسكو أو سواها في تأجيل الانفجار، فإنّ النجاح لن يدوم طويلاً. فطبيعة النظامين أقوى وأشدّ تأثيراً من وساطات ديبلوماسيّة تبقى، بالتعريف، محدودة الأثر والتأثير.

فنحن، مع إيران الخمينيّة وإسرائيل الليكوديّة، لا نواجه نظامين سيّئين فحسب، بل نواجه مشروعي هندسة اجتماعيّة وديموغرافيّة. وهذا، بطبيعة الحال، يتعدّى الخلاف السياسيّ معهما، أو الاعتراض السياسيّ عليهما. فالنظامان المعنيّان شوفينيّان في حدّهما الأدنى، عنصريّان في حدّهما الأقصى. فإذا ميّز بينهما أنّ أحدهما ديموقراطيّ برلمانيّ والآخر شبه توتاليتاريّ، جمع بينهما أنّهما نظامان قوميّان مستفحلان، يتداخل في تكوينهما الدين بالقوميّة، ولو بجرعات متفاوتة. وهما نظامان يمتلكان وعياً حدوديّاً قوّياً. فالحدود هي مسألة المسائل عند إسرائيل، وهذا الاعتبار أوّل ما يحكم علاقتها بالفلسطينيّين ومحاصرتها لحقوقهم، بل إنّ ضربتها المحتملة لإيران تندرج في الوعي الحدوديّ، لأنّها لا تحتمل الوجود العسكريّ لإيران في شمالها الشرقيّ. وبدورها فالأخيرة، ومن خلال ما بات يُعرف بـ «ممرّ قاسم سليماني»، تنوي أن توسّع حدود نفوذها بحيث يشمل المشرق العربيّ.

ولئن وفّر الفلسطينيّون حقل التمرين الأوّليّ على الهندسة الاجتماعيّة والديموغرافيّة الإسرائيليّة، فالسوريّون هم الذين وفّروا ويوفّرون حقل التمرين الأوّليّ على هندسة أوسع وأقسى تمارسها إيران. وهي أيضاً هندسة أخطر، نظراً لاتّصالها بالانقسام السنّيّ– الشيعيّ العابر للحدود والمشبع بالتاريخ. أمّا منطقتنا الواقعة بين إيران وإسرائيل فليست، في نظرهما، غير مكان بلا بشر، مكانٍ تسدّد إحدى القوّتين عبره ضرباتها للأخرى. فهي، بالتالي، منطقة تشجّع على الصدام بدل أن تردع عنه.

يضاعف الاحتمالَ هذا أنّ المشرق العربيّ لا يملك القدرة على المبادرة أو الفعل أو التأثير. والأفدح أنّ التناقضات المتفجّرة في سوريّة، والضامرة نسبيّاً في العراق، شديدة القابليّة للإلحاق بالتناقض الإيرانيّ– الإسرائيليّ نفسه بحيث تمحو نفسها بنفسها.

لهذا يرجّح أن يفضي الصدام إلى فتح جروح وتقرّحات لا تندمل في جسم المشرق، خصوصاً إن لم تتدخّل قوى العالم المؤثّرة لوضع حدّ لتمادي الصدام وتمادي طرفيه. والإشارات إلى ضعف شهيّة التدخّل ليست قليلة.

فما يقلق ويخيف بالتالي ليس المواجهة ذاتها، بل توافر العناصر التي تُديمها وتجعلها طريقة حياة مفروضة على عشرات الملايين ومئات آلاف الكيلومترات المربّعة. وهكذا قد نمضي إلى أن يقضي الله أمراً.


الآراء والمقالات المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية لدراسة الديمقراطية
 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
بومبيو: ملتزمون إنهاء التهديد الإيراني ومنع إغلاق مضيق هرمز
الصين تعبّد «الطريق إلى الشرق الأوسط» بعشرين بليون دولار قروضاً و15 مليون دولار مساعدات إلى فلسطين
مسيحيو الشرق في مواجهة نزاعات إقليمية وهجمات جهادية
البحريّة الأميركيّة تردّ على تهديدات إيران: سنحمي مضيق هرمز
سليماني:«الحرس الثوري» جاهز لتعطيل صادرات النفط من المنطقة
مقالات ذات صلة
أفارقة وأتراك في أوروبا: عنصرية مضادة؟ - وحيد عبدالمجيد
حدث إعلاميّ لا سياسيّ - حازم صاغية
صورة العرب في أخطر تقرير عن الجنس البشري عام 2050 - سليمان عبدالمنعم
العالم في خطر - رندة تقي الدين
انتصارات على صفيح الهزيمة - طوني فرنسيس
Editor In Chief & Webmaster : Nazih Darwish
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة