الجمعه ٢٣ - ٨ - ٢٠١٩
 
التاريخ: أيلول ٢٠, ٢٠١٥
المصدر: جريدة الحياة

الملف: انتخابات
البلديات تعيد رسم المشهد المغربي - محمد الأشهب
مفارقة الانتخابات المحلية في المغرب أن الحائز صدارتها يتراجع بعد تشكيل مجالس البلديات، فيما «العدالة والتنمية» الذي احتل الصدارة في نظام الجهات تقلص نفوذه على غير المتوقع، في الاستئثار برئاسياتها التي تماثل شبه حكومات محلية بصلاحيات تنفيذية.

لكن احتدام الصراع ترك بصماته على مناطق ظل سياسية، أكبر من نفوذ التدبير المحلي. وإذا كان من مفاجأة قلبت طاولة المعادلات التي كانت أقرب إلى الاستقرار بين الغالبية والمعارضة، فهي أن حزب الاستقلال، وهو ليس بالمعارض وقد لوح بإمكان الانتقال إلى موقع جديد، في صفوف المعارضة الراديكالية لحكومة رئيس الوزراء عبدالاله بن كيران، ولا هو في وارد المشاركة العملية. فقد اخترع السياسيون المغاربة فكرة «المساندة النقدية» للتخلص من أعباء مواقف جد ملزمة في التموقع «مع أو ضد» على طول الخط.

لا جديد في الاكتشاف. ذلك أن «العدالة والتنمية» نفسه لم يشارك في الطبعة الأولى لما يعرف بـ «حكومة التناوب» التي كان يقودها الزعيم الاشتراكي عبدالرحمن اليوسفي، واحتفظ إزاءها بموقف إيجابي. قبل الانعطاف بمائة وثمانين درجة إلى المعارضة. وحين بدأ نفوذ «الاتحاد الاشتراكي» يتقلص، دعا بعض قيادييه إلى التزام صيغة «المساندة النقدية» لحكومة رئيس الوزراء التكنوقراطي إدريس جطو. لكن حزب الاستقلال قطع صلاته وحكومة عبدالاله بن كيران ليخوض مواجهة مفتوحة ضد إسلامييها. ثم انعطف في «الوقت الضائع» في اتجاه مساندتها مع الإبقاء على جانب من التحفظ.

لا يتوقف الأمر عند تداعيات انتخابات البلديات والجهات التي أحدثت ارتجاجاً كبيراً في المشهد الحزبي. ليس أبعده أن تجمع الأحرار الذي خلف الاستقلال على مقاعد الحكومة بعد استقالة وزرائه، أضحى وضعه اليوم موضع تساؤل نتيجة إبرامه تحالفات مع بعض أحزاب المعارضة، بخاصة «الأصالة والمعاصرة» الغريم اللدود لحزب رئيس الحكومة. ولكنه يزيد على ذلك، من خلال تعرض كل من الغالبية والمعارضة إلى هزات عنيفة.

سواء رغب «الاستقلال» في استعادة مكانته داخل السلطة التنفيذية، عبر إزالة تجمع الأحرار، أو حاول الأخير إرضاء شركائه في الائتلاف الحكومي، فإن «العدالة والتنمية» كان الرابح رقم واحد. إن حدث تصدع في المعارضة تكون ثماره لفائدته. وإن وقع ما يماثله داخل سقف الائتلاف الحكومي، يكون تخلص من وجع الرأس. والأهم أن هذه التطورات تأتي في الربع الأخير من الولاية الحالية.

بمعنى آخر، فإن المكاسب التي حققها الحزب الإسلامي تقود إلى أن يخوض تشريعيات العام القادم، أكثر تأهيلاً وثقة في إمكان حفظ موقعه في الصدارة، كون انتخابات المحليات تعكس مدى التصاق وقرب النخب الحزبية إلى الواقع. بل إنه يراهن على إضافة مكاسب أكبر، طالما أن سياسة التدرج التي يسلكها، على غرار تجربة «العدالة والتنمية» في تركيا تميل لفائدة ترسيخ حضوره.

أزمة المعارضة التي خلفتها الانتخابات المحلية، أبانت عن حقيقة جديدة، لا تساير التوقعات التي كانت تستند إلى أن أحزاب الحكومة تتأثر بالتصويت العقابي. وشكل تراجع المعارضة التي اتخذت من مواجهة الحزب الإسلامي برنامجاً سياسياً ظاهرة لافتة. إلى درجة أن طلب التقرب إلى حزب عبدالاله بن كيران صار قضية محورية. وسواء أكان الاستقلال اختار التلويح بهذا التحول لإغاظة شركائه في المعارضة أو توجيه رسائل، لا يعرف إن كانت وجيهة أو خاطئة. فإن طلب ود الحزب الحاكم لم يعد أمراً خافياً.

كان «الاتحاد الاشتراكي» في فترة انتقاله إلى الواجهة الحكومية يردد أنه سيظل في الحكومة لمرحلة لا تقل عن أربعة عقود قضاها في المعارضة من قبل، ثم جاء زمن تراجع فيه حتى في حظوظ معارضته. من يدري فالكفة السياسية لم تعد تخضع لقوانين أرجحية المعارضة، مقابل تراجع الحكومة. وتلك ظاهرة مغربية بامتياز.


الآراء والمقالات المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية لدراسة الديمقراطية
 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
الملف: انتخابات
النظام الانتخابي في وظائفه ومفاعيله السياسية - فريد الخازن
حول شرعية الانتخابات اللبنانية - منى فياض
الجزائر كنموذج يخشى اختطافه - روزانا بومنصف
ولاية خامسة لبوتفليقة أو الفوضى!- رندة تقي الدين
"هيئة الإشراف" تُعاين في تقريرها "جروح" الانتخابات - رضوان عقيل
البحرين: أول رئيسة منتخبة للبرلمان - سوسن الشاعر
أسوأ المجالس البلدية - علي القاسمي
«انتخابات شو!» - مشرق عباس
«التطابق» لا ينزه الانتخابات - مشرق عباس
العراق: تدارك أزمة الانتخابات - مشرق عباس
حول اعادة صوغ «الكتلة الأكبر» - مشرق عباس
الاستبداد الناعم - عبد الحسين شعبان
الممتنعون عن الاقتراع في الانتخابات النيابية من يمثلهم؟ - جورج ابرهيم طربيه
الانتخابات تنهِك العراق بمزيد من الأزمات - كامران قره داغي
«تقبيطة الكيا»! - مشرق عباس
العلمانيون واليساريون بعد الانتخابات (اللبنانية): صِفْر - طلال خواجة
البرلمان اللبناني الجديد: الأكثريات التي انتخبت رؤساء جمهورية ليسوا منها - أسعد الخوري
البلوكات البرية بعد البحرية - فريد الخازن
الانتخابات العراقية تفتح ملف الصراع مع نظام طهران - خالد غزال
انتخابات الكومبارس مقابل سياسة الهامش في لبنان - سامر فرنجيّة
بدائل لا نصيب لها من اسمها - حسام عيتاني
قانون الانتخاب تشابك الاسوأ بين النسبي والاكثري - فريد الخازن
عن يوم أحد أجريت فيه انتخابات نيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
انتخابات لبنان لا طائل منها؟ أنطوان قربان
الانتخابات في لبنان والعراق ذات النتائج المعروفة - مرزوق الحلبي
ولي الفقيه العراقي - حازم الأمين
الانتخابات: عندما يصبح دراكولا بابا نويل - جهاد الزين
الانتخابات اللبنانية «النووية» - وليد شقير
خلفياتُ زّج النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين في بازار الإنتخابات اللبنانية - مي الصايغ
المشهد غداة الانتخابات اللبنانية - حسام عيتاني
مدينتا بيروت: دُمّلةُ ما بعد الانتخابات - جهاد الزين
انتخابات العراق ولبنان ومآلات الصراع في الشرق الأوسط - بوتان تحسين
«الشعب» أسوأ من مرشحيه - حازم الأمين
أنا المغترب، من أنتخب؟
علي الأمين واللائحة وإعلامنا - حازم صاغية
انتخابات فولكلورية لقانون النسبية سليم نصار
كساد فكرة التغيير في لبنان - حسام عيتاني
حول قانون العدد وما يُرجّحه في انتخابات 2018 - أحمد بعلبكي
اللجنة الأوروبية إذا شاءت، لا الدولة، هي مرجعية الانتخابات - جهاد الزين
نحتاج 161704 أشخاص لمراقبة اقتراع 82000 مغترب! - طنوس فرنسيس
الانتخابات العراقية: جيوش إلكترونية ومزاد لشراء أصوات الناخبين
إلى لجنة الرقابة الأوروبية على الانتخابات اللبنانية:كيف ستواجهين عمليات التزوير؟ - جهاد الزين
دفاعاً عن «الخرزة الزرقاء» - حازم الامين
لبنان 2018: ما الجدوى من الانتخابات العامة؟ - جوزيف مايلا
مقاطعة الانتخابات: الداخل والخارج - حازم صاغية
ماذا بعد الانتخابات المصرية؟ - مأمون فندي
انتخابات بلا معنى ولا فاعليّة - حازم صاغية
انتخابات لبنانية في رداء حرب أهلية - خالد غزال
الاستابلشمنت اللبناني المشوَّه والمشوِّه - أنطوان قربان
صاعقة الانتخابات - محمد صلاح
العراق: انتخابات أم مزاد علني للبيع والشراء؟ - حميد الكفائي
الانتخابات النيابية ترفع وتيرة التصعيد بين أهل الحكم - خالد غزال
الانتخابات اللبنانية:الزبائنية لحشد التأييد سامي عطاالله - زينة الحلو
مسودة قراءة في الانتخابات اللبنانية - منى الخوري
الانتخابات وقانونها: "الولايات اللبنانية المتحدة" - فريد الخازن
أداة تأديبية تدعى الانتخابات النيابية في لبنان - سامر فرنجيّة
مراجعة متأخّرة لمقاطعة 92 المسيحيّة - حازم صاغية
هل سيكون للرأي العام من تأثير في الانتخابات المقبلة؟ - منى فياض
ورثة الطوائف في الانتخابات اللبنانية - حازم الامين
دعوة إلى مقاطعة الانتخابات غير «المدنية» في لبنان - حازم الامين
حرب أم انتخابات في لبنان؟ - حازم صاغية
انتخابات الرئاسة المصرية: تعظيم المشاركة عبر الفتاوى الدينيّة - كرم سعيد
الأحلام الانتخابيّة للمجتمع المدني في لبنان - حسام عيتاني
الاستحقاق العراقي: انتخابات إشكالية ومشكلات بنيوية على وقع انقسامات جديدة - عبدالباسط سيدا
المشاركة في انتخابات الرئاسة على قمة تحديات السلطة المصرية
«العدالة والتنمية» يستعد للانتخابات التشريعية - محمد الأشهب
استمالة الناخبين - محمد الأشهب
الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
محطة الانتخابات البلدية في المغرب - محمد الأشهب
أخبار ذات صلة
المغرب يبدأ في استيعاب 15 ألف مجند بالخدمة العسكرية
استقالات جماعية لأطباء المغرب احتجاجاً على تردّي أوضاعهم
المغرب: «الأصالة والمعاصرة» المعارض يدعو إلى علاج اختلالات حزبه
المغرب يعلن تسوية ملفات المختطفين من قِبل «البوليساريو»
أكبر حزب مغربي معارض يحضّر لمؤتمره بـ«لجنتين متصارعتين»
مقالات ذات صلة
الجميع مستاء وسؤال المستقبل مطروح على المغرب - انتصار فقير
عن أزمة النخب السياسية في خطاب العاهل المغربي - بشير عبد الفتاح
الحركات الاحتجاجية المُطالبة بالتنمية تُوحَّد بين البلدان المغاربية - رشيد خشانة
في الدولة الانفصاليّة - رشيد بوطيب
نقاش مغربي: ضرورة تخلّي الأحزاب عن نظرية "الانتقال الديموقراطي" - محمد جبرون
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة